Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إغلاق عام في بريطانيا لثلاثة أسابيع للحد من تفشي "كورونا"

الإجراءات الأشدّ قسوة في تاريخ المملكة المتحدة في زمن السلم

فرض رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الاثنين إغلاقاً عاماً في المملكة المتحدة لثلاثة أسابيع بهدف الحدّ من تفشّي فيروس كورونا المستجدّ الذي أودى بأكثر من 300 شخص في البلاد.

وفي إطار هذا الإجراء الذي يسري ابتداء من مساء الاثنين، لن يُسمح للبريطانيين بمغادرة منازلهم سوى في حالات محدودة جداً مثل شراء الحاجات الضرورية والتوجّه إلى العمل أو إلى الطبيب أو ممارسة الرياضة مرة واحدة يومياً، وفق ما أوضح جونسون في كلمته إلى الأمة.

كما سيمنع كل تجمّع يضمّ أكثر من شخصين، وسيتمّ إغلاق كلّ متاجر بيع السلع غير الأساسية وأماكن العبادة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولفت إلى أن بريطانيا ستوقف حفلات الزواج وغيرها من التجمعات وستغلق المتاجر والملاعب لدفع المواطنين للالتزام بتعليمات البقاء في المنازل لتخفيف آثار فيروس كورونا.

وقال جونسون في خطابه متوجّهاً إلى البريطانيين "إلزموا منازلكم"، مشيراً إلى أنّ الشرطة ستكلّف فرض التزام المواطنين بهذه الإجراءات وسيحقّ لها فرض غرامات مالية على المخالفين.

وهذه الإجراءات، الأشدّ قسوة في تاريخ بريطانيا في زمن السلم، لجأ إليها جونسون بعدما بلغت حصيلة الوباء في المملكة المتّحدة 6650 مصاباً توفي منهم 335 شخصاً.

وأضاف رئيس الوزراء "اعتباراً من مساء اليوم سأعطي البريطانيين توجيهاً بسيطاً للغاية: عليكم البقاء في منازلكم"، واصفاً فيروس كورونا المستجدّ بأنّه "التهديد الأكثر خطورة الذي يواجهه بلدنا منذ عقود".

وتابع "سنجري تقييماً جديداً في غضون ثلاثة أسابيع وسنخفّف (هذه القيود) إذا أظهرت الوقائع أنّ بالإمكان فعل ذلك". وأضاف "نسعى لتقوية نظامنا الصحي ونبحث عن لقاح جديد".

واضطر جونسون إلى تشديد إجراءات مكافحة كورونا إثر عطلة نهاية أسبوع شهدت خلالها مناطق كثيرة في بريطانيا، بينها الحدائق الوطنية في ويلز وأسكتلندا اكتظاظاً، على الرغم من تأكيد الحكومة ضرورة الحفاظ على الابتعاد الاجتماعي للحدّ من انتقال الفيروس.

المزيد من دوليات