Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أصغر ديناصور طائر في حجر عنبر عمره 99 مليون عام

يقول باحث إنّ الحفريّة المُكتشفة "ربما تكون أجمل جمجمة رآها لعصفور من الحقبة الجيولوجيّة الوسطى"

جمجمة شبيه بالديناصور الطائر المكتشف حديثاً (أ.ف.ب وغيتي)

اكتشف أصغر ديناصور معروف في العالم مغطّى بعنبر يعود إلى 99 مليون عام مضت.

جاء الاكتشاف بعدما وجد عدد من الباحثين جمجمة يبلغ طولها حوالى نصف بوصة، تعود إلى طائر من نوع يُسمى "أوكيولودينتافيز كونغرأى"Oculudentavis  khaungraae في شمال ميانمار.

واستخدم الباحثون العيِّنة بغية إنشاء صورة بواسطة الكمبيوتر للديناصور الصغير الذي ربما بلغ طوله حوالى 2 بوصة، ووزنه نحو أونصة.

اللافت أنّ المادة الصمغيّة احتفظت بكثير من تفاصيل الكائن، من بينها مئة سنّ حادة وعينان تشبهان عيني السحالي.

وفي سياق متصل، قالت عالمة الأحفوريات جينغماي أوكونور من "معهد "الإحاثة" (علم تاريخ الأجناس الحية) وعلم الإنسان القديم" في بكين، "أذهلتني جمجمة الطائر تماماً. ربما تكون الجمجمة الأجمل المحفوظة من بين طيور الحقبة الجيولوجيّة الوسطى (ميسوزويك) التي رأيتها على الإطلاق، وهي غريبة جداً".

كذلك ذكرت البروفيسورة أوكونور إنّ الـ"أوكيولودينتافيز"، الذي يعني "طائر الأسنان والعين"، يبدو أصغر ممّا يُصنّف على أنّه أصغر طائر موجود اليوم، ألا وهو "طائر النحل الطائر". لدى العصفور أيضاً حوالى 100 سن مخروطيّة ذات ارتفاعات حادة على الحواف، ما يشير إلى أنّه اصطاد الحشرات ربما. كذلك، فإن محجر عينيه كبير يشبه عين السحلية، ويتميّز بفتحة ضيقة لا تسمح إلا بدخول كمية صغيرة من الضوء، ما يعني أنّ الطائر كان نشطاً خلال النهار".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

يُلقي الاكتشاف، الذي نشر في مجلة "نيتشر"، ضوءاً جديداً على عمليّة تطوّر الطيور، التي انشقت عن الديناصورات الصغيرة ذات الريش قبل قرابة 150 مليون سنة مضت.

يبدو "الطائر المُكتشف أصغر بقليل من "طائر النحل"، الذي يمثِّل الطائر الأصغر على قيد الحياة اليوم. تملأ فكيه مئة سنّ. كذلك كان يملك عينين غريبتين تحدِّقان إلى الخارج من الجانبين. الأكثر من ذلك، أنّه لا يوجد بين الكائنات الحيّة ما يشبهه اليوم. إنّه لأمر مدهش أن نرصد ذلك "النمط الحياتيّ" الجديد الذي لم نكن نعلم بوجوده سابقاً"، وفقاً للبروفيسورة أوكونور.

وتطرّق إلى الاكتشاف أيضاً لارس شميتز، البروفيسور المساعد في علم الأحياء في "دبليو. أم. كيك ساينس ديبارتمنت" المؤسسة التعليمية البحثيّة في الولايات المتحدة الأميركيّة، وقال، "نادراً ما نجد الفقاريات المحفوظة في العنبر، وتوفّر لنا جمجمة الطائر نافذة على عالم الديناصورات التي تندرج في النهاية الأدنى لنطاق حجم جسم تلك الكائنات. وتشير سماته التشريحيّة الفريدة إلى واحد من أصغر الطيور وأقدمها على الإطلاق".

في تطوِّر متصل، ذكر البروفيسور روجر بنسون، وهو بروفيسور بريطانيّ في علم الإحاثة البيولوجية لم يشارك في الدراسة، أنّ بقايا الطائر تشير إلى أنّ بعض أقدم الطيور تطوّرت لتصبح نسخة مصغّرة من نوعها".

وذكر البروفيسور بنسون من جامعة أكسفورد، إنّ "دراسة الفقاريات الصغيرة المحفوظة في العنبر وأنظمتها البيئيّة وعلاقاتها التطوريّة مع بعضها بعضاً ما زالت في مرحلة أولى. لكنّ طائر "أكيولودينتافيز" المُكتشف يشير إلى أنّ إمكانية استكمال الاكتشاف كبيرة، خصوصاً بالنسبة إلى الحيوانات المتناهية في الصغر".

( تغطية إضافية من الوكالات )

© The Independent

المزيد من بيئة وجيولوجيا