Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

 اعتقال بريطاني هارب من العدالة في معمل سري بإسبانيا

هرب دانيال دوبز في نوفمبر (تشرين الثاني) 2018 من زنزانته في ساوث يوركشاير حيث كان يقضي حكماً بالسجن لمدة 13 عاماً لتهريبه الهيرويين والأمفيتامين

كان المعمل السري مخبّأ على عمق نحو أربعة أمتار تحت إسطبل (الحرس المدني الإسباني)

ألقي القبض في إسبانيا على سجين بريطاني فرّ من زنزانته عام 2018، إذ عُثر عليه يعمل في مصنع سجائر غير قانوني تحت الأرض.

وأنتج المعمل السري المخبّأ على عمق 13 قدم تحت إسطبل، 3500 سيجارة في الساعة ويُعتقد أنه الأول من نوعه في أوروبا.

وقيل إنّ دانيال دوبز كان عضواً في العصابة التي أدارت انتاج كميات من السجائر تجاوزت عائداتها  الإجرامية نصف مليون جنيه استرليني (635 ألف يورو) أسبوعياً، حسبما ذكرت مصادر  "يوروبول".

وكان قد حُكم على الرجل، 31 عاماً، الملقّب بـ"دوبو" والمتحدر من ميلتون في نورث يوركشاير، بالسجن لمدة 13 عاماً ونصف  العام في يناير (كانون الثاني) 2014 بعد إدانته بتهريب الهيرويين والأمفيتامين.  غير أنّه اختفى من زنزانته في "إتش أم بي هاتفيلد لايك"، وهو سجن مفتوح من صنف دال في ساوث يوركشاير في نوفمبر 2018.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واقتفت " الوكالة الوطنية للجريمة" أثره حتى إسبانيا، حيث عاش باسم مستعار واعتُقل في موندا القريبة من مدينة ملقا في 11 فبراير (شباط)، فيما أطبق "الحرس المدني الإسباني" على مجموعة الجريمة المنظمة.  وإلى جانب السجين الفار من وجه العدالة، احتُجز 19 آخرين معظمهم من بريطانيا ويُعتقد أنهم متورطون بمعمل السجائر كذلك.

وصادرت الشرطة أكثر من ثلاثة ملايين سيجارة، بالإضافة إلى 20 كيلوغراماً من الحشيش، و114 كيلوغراماً من القنّب، علاوة على  ثلاث قطع سلاح، وأجهزة جي بي أس للتعقب، وأجهزة تشويش.

وتمّ تمويه مدخل الملجأ تحت الأرض، الذي يمكن الوصول إليه  بواسطة رافعة ودرج، وذلك بوضع  حاوية شحن أمامه.

وزُوّد المعمل الذي يشتغل منذ عام 2019  بأسرّة كل منها مؤلف من طابقين، ومطبخ لستّة عمّال أوكرانيين، أرغموا على العيش والعمل ضمن ظروف خطرة وغير صحيّة، ولم يُسمح لهم بمغادرة المكان بأنفسهم.  ووفر مولّد كهربائي الهواء للملجأ، لكنّه كان مغلقاً يوم المداهمة ربّما بسبب نفاد الوقود أو لأنّ أحدهم أطفأه.

 

وقال الحرس المدني الإسباني إنّ العمال الستة كانوا معرضين للموت بسبب نقص الأوكسيجين لو لم يعثر المسؤولون عليهم في الوقت المناسب.  وشرح متحدث باسم الحرس "عندما لاحظوا نقص الهواء توجّهوا إلى مخرج الملجأ المُغلق من الخارج وشرعوا بالصراخ بأعلى أصواتهم وضرب الحاوية التي كانت تسدّ المخرج.. ومع أنّ أعضاء المنظمة الإجرامية الموقوفين كانوا على علم  بوجود العمال الستة في الداخل، فهم لم يبيّنوا ذلك في أيّ وقت من الأوقات لمسؤولي التحقيق".

وأضاف المتحدث "ولو لم تجد القوة الموكلة بالقضية المصنع السرّي في الوقت المناسب، لكانت ظروف المنشأة المخبأة تحت الأرض قد صارت غير صالحة للحياة بالنسبة للعمال الموجودين فيها، وذلك بسبب نقص الأوكسيجين".

وأفادت " الوكالة الوطنية للجريمة"  بأنّ دوبز ستجري إعادته إلى المملكة المتحدة بعد انتهاء التحقيق والإجراءات القضائية في إسبانيا.  وقالت آليسون آبوت من وحدة إدارة حياة المدانين في الوكالة "إن اعتقال دوبز هو نتيجة رائعة تُظهر قوّة شراكاتنا الدولية.. على البريطانيين الفارّين من وجه العدالة أن يعلموا أننا سنصل إليهم حيثما كانوا".

© The Independent

المزيد من الأخبار