Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

طقس سيئ يضرب مصر... والحكومة تعطل الدراسة

رئيس هيئة الأرصاد السابق: سرعة هطول الأمطار أعاقت الشوارع والجسور

تأثرت حالة المرور بعد سقوط كثيف للأمطار في القاهرة الكبرى (أ.ف.ب)

موجة من الطقس السيئ حملت معها أجواء مثيرة في الشارع المصري، بداية من تعطل حركة السير في الطرق الرئيسة نتيجة تراكم مياه الأمطار وصولاً إلى دراما مباراة القمة بين قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك، فضلاً عن إلغاء الدراسة اليوم الثلاثاء.

تشهد القاهرة، منذ أمس الاثنين، طقساً شديد البرودة مع أمطار رعدية من متوسطة إلى غزيرة على عدة مناطق في العاصمة، ما أدى إلى زحام مروري أعلى جسر أكتوير والطريق الدائري، فضلاً عن المحاور الرئيسة في محافظتي القاهرة والجيزة.

وبحسب صفحة الهيئة العامة للأرصاد الجوية في مصر على موقع "فيسبوك"، فإن اليوم الثلاثاء يشهد طقساً مائلاً إلى البرودة نهاراً وشديد البرودة ليلاً مع أمطار متوسطة ورياح معتدلة في القاهرة الكبرى (القاهرة والجيزة والقليوبية)، فيما تشهد مناطق الوجه البحري أمطاراً متوسطة إلى غزيرة وأمطاراً رعدية في الجانب الشرقي من البلاد، حيث سيناء وسلاسل جبال البحر الأحمر، ما قد يؤدي إلى اضطرابات حركة الملاحة البحرية، وعلى مناطق صعيد البلاد يسود جو شديد البرودة مع أمطار خفيفة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

موجة الطقس السيئ، دفعت رئيس مجلس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، لإصدار قرار بتعطيل الدراسة في المدارس والجامعات على مستوى الجمهورية، الثلاثاء، حتى يتسنى للأجهزة المعنية التعامل مع مياه الأمطار المتوقع هطولها.

من جانبه، أوضح أحمد عبد العال، الرئيس السابق لهيئة الأرصاد الجوية، لـ"اندبندنت عربية" أن "مشكلة الطرق تتعلق بأن كمية المطر التي تهطل تكون أسرع من عمليات الشفط، سواء عن طريق فتحات الصرف الصحي أو العربات المخصصة لهذا الغرض، لأن سرعتها لا تساوي سرعة هطول الأمطار".

وأضاف "اليوم هو نهاية حالة الاضطرابات الجوية في القاهرة، لكنها مستمرة بالنسبة إلى الجهة الشرقية، حيث تقع مدن القناة والبحر الأحمر وسيناء، والتي من المتوقع أن تنتهي موجه الطقس السيء بها غداً"، محذراً من نزلات البرد في مثل هذه الأجواء.

المزيد من الأخبار