Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

النفط يواصل تراجعه لأكثر من 5 في المئة بفعل مخاوف انتشار "كورونا" عالميا

الذهب يقفز لأعلى مستوياته منذ 2013 وسط الإقبال على الملاذات الآمنة

قياس درجة حرارة طفل عراقي عائد من إيران فور وصوله إلى مطار النجف الدولي، 21 فبراير 2020 (أ.ف.ب)

واصلت أسعار النفط تراجعها بنحو 5 في المئة .تزامناً مع القلق من الانتشار السريع لفيروس كورونا في عدة مواقع خارج الصين، مما أثار قلق الأسواق بشأن تأثر الطلب.

وانخفض خام برنت بنسبة 5% إلى 55.7 دولار للبرميل، في حين نزلت العقود الآجلة للخام الأميركي بأكثر من 4 في المئة  إلى قرب 50 دولار.

وقال إدوارد مويل، محلل السوق لدى أواندا "من المرجح أن يزداد تضرّر الطلب، إذ ستنمو قيود السفر على الأرجح في الوقت الذي يصبح فيه تفشي فيروس كورونا تهديداً عالمياً، ولا يتم احتواؤه في الصين فحسب. أسعار النفط ستظل عرضة للخطر، إذ إن المتعاملين في الطاقة لم يضعوا في الحسبان أن يصبح كورونا وباءً".

وتلقت أسعار النفط بعض الدعم، بعد أن قال مسؤولون محليون بقطاع الصحة في الصين، اليوم، إن أربع مقاطعات قلّصت إجراءات الطوارئ المتعلقة بالاستجابة للفيروس. وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ قال، أمس الأحد، إن أكبر مستهلك في العالم للطاقة سيجري تعديلاً على السياسة للإسهام في تخفيف الضربة التي سيتلقاها الاقتصاد من تفشي الفيروس.

المستثمرون يشترون الدولار

إلى ذلك، تراجعت عملات آسيوية، اليوم الاثنين، في الوقت الذي قاد فيه الانتشار السريع لفيروس كورونا خارج الصين المخاوف من وباء ودفع المستثمرين للإقبال على أصول الملاذ الآمن في الذهب والدولار والفرنك السويسري.
وسجلت إيطاليا وكوريا الجنوبية وإيران ارتفاعات كبيرة في عدد الإصابات خلال مطلع الأسبوع. وفي كوريا الجنوبية حالياً ما يزيد على 760 حالة، وفي إيطاليا أكثر من 150، وفي إيران 43.

وتبدي منظمة الصحة العالمية حالياً قلقها بشأن تنامي أعداد الإصابات التي لا تربطها علاقة مباشرة مع مركز التفشي في الصين. وتراجعت عملات الصين وأستراليا ونيوزيلندا، كما هوت عملات الأسواق الناشئة.

وسجل الدولار الأسترالي أدنى مستوى في 11 عاماً في التعاملات المبكرة، ونزل الدولار النيوزيلندي نصفاً في المئة، قبل أن يتعافى قليلاً، بجانب اليوان مع أنباء عن تقليص أقاليم صينية لقيود الطوارئ.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لكن ذلك التيسير قدّم القليل من الدعم في مكان آخر، مع نزول الوون الكوري الجنوبي نحو واحد في المئة لأدنى مستوى في ستة أشهر. واقتفت الروبية الإندونيسية، المحمية إلى حد كبير باستقلالها النسبي عن التجارة الصينية، أثر عمليات بيع عامة في الأسواق الناشئة لتنخفض واحداً في المئة.

ومقابل سلة من العملات، عاود الدولار الأميركي الاتجاه صوب ذروة ثلاث سنوات تقريبا، وهو المستوى الذي لامسه الأسبوع الماضي.

وارتفع الدولار مقابل اليورو إلى 1.0820 دولار، ومقابل الجنيه الاسترليني إلى 1.2942 دولار، بينما استقطب الفرنك السويسري بعض التدفقات الباحثة عن الملاذ الآمن أيضاً، وصعد 0.3 في المئة مع ارتفاع الدولار. ومقابل اليورو، استقر الفرنك عند أعلى مستوى في أربع سنوات ونصف السنة.

في الوقت ذاته، أظهر مسح، اليوم الاثنين، أن ثقة الشركات الألمانية زادت على غير المتوقع في فبراير (شباط)، مما يهدئ المخاوف بشأن ركود في أكبر اقتصاد في أوروبا، والذي يخسر قوة الدفع في الوقت الذي تكابد فيه شركات التصنيع تراجعاً للصادرات.

وقال معهد إيفو إن مؤشره لمناخ الأعمال ارتفع إلى 96.1، بعد تعديل بالزيادة إلى 96 في يناير (كانون الثاني). وكان متوسط توقعات "رويترز" بانخفاض المؤشر إلى 95.3. وقال كليمنس فيوست، رئيس المعهد، في بيان "يبدو أن الاقتصاد الألماني لم يتأثر بالتطورات المتعلقة بفيروس كورونا"، وتمسك بتوقعاته لنمو الاقتصاد في الربع الأول 0.2 في المئة.

 الذهب في أعلى مستوياته

وعلى صعيد المعادن، ارتفع الذهب أكثر من اثنين في المئة، اليوم الاثنين، ليسجل أعلى مستوى منذ فبراير 2013، إذ فاقم ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في عدة دول غير الصين المخاوف من تضرر النمو الاقتصادي العالمي، مما حفز الإقبال على المعدن الأصفر الذي يُعتبر ملاذاً آمناً.

وارتفع المعدن الأصفر في المعاملات الفورية 1.2 في المئة إلى 1663.06 دولار للأوقية (الأونصة)، وكان قد سجل في وقت سابق من الجلسة 1678.58 دولار. وفي التعاملات الآجلة في الولايات المتحدة ارتفع الذهب واحداً في المئة إلى 1665 دولاراً.

وواصلت الأسهم العالمية خسائرها مع نمو المخاوف بشأن انتشار المرض خارج الصين وزيادة حادة في أعداد الإصابات في إيطاليا وإيران. في حين أعلنت كوريا الجنوبية رفع مستوى التأهب للأمراض المعدية إلى أعلى مستوياته.
وأبدت منظمة الصحة العالمية قلقها من تزايد حالات الإصابة من دون صلة واضحة بالصين. وابتعد الين الياباني أكثر عن أقل مستوياته منذ أبريل (نيسان) 2019 مقابل العملة الأميركية.

وبالنسبة إلى المعادن النفيسة الأخرى، زاد البلاديوم 0.3 في المئة إلى 2711.81 دولار للأوقية، وارتفعت الفضة 1.1 في المئة إلى 18.67 دولار للأوقية، في حين نزل البلاتين 0.3 في المئة إلى 970.36 دولار للأوقية.

المزيد من البترول والغاز