Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بومبيو يؤكد لعلاوي دعم أميركا للعراق

قوات الأمن فتحت النار على المحتجين فقتلت متظاهراً وأصابت آخرين في بغداد

محمد علاوي يقرأ مرسوم تعيينه رئيساً جديداً للحكومة العراقية (أ.ف.ب)

أكد رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، ضرورة التنسيق والعمل المشترك. وبحسب بيان صادر عن مكتب علاوي فقد "تلقى الأخير اتصالاً هاتفياً من بومبيو الذي قدم التهنئة بمناسبة تكليفه بمنصب رئاسة الوزراء، متمنياً له التوفيق والنجاح في مهامه الجديدة".

وأضاف البيان "علاوي شكر وزير الخارجية على الاتصال"، كاشفاً أنه "جرى خلال المكالمة استعراض آخر المستجدات السياسية على الصعيدين الإقليمي والدولي".

وتابع "جرى التأكيد على ضرورة التنسيق والعمل المشترك، ودعم الولايات المتحدة الأميركية للعراق في مختلف المجالات بما يحفظ سيادة البلاد وتحقيق الازدهار الاقتصادي وتفعيل أطر التعاون بين البلدين". وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية مورغان اورتيغوس في بيان إن بومبيو "شدد على واجب العراق حماية الولايات المتحدة ودبلوماسيي التحالف وعناصره ومنشآته".
وتحدث بومبيو مع علاوي بشأن "ضرورة أن تضع الحكومة العراقية المقبلة حداً لقتل متظاهرين وتحقيق العدالة للذين قتلوا وجرحوا وتلبية مظالمهم المشروعة"، وفق المتحدثة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وميدانياً، قالت مصادر أمنية وطبية عراقية إن "قوات الأمن قتلت شخصاً وأصابت أكثر من 12 الأحد 23 فبراير (شباط)، عندما فتحت النار على محتجين في ساحة الخلاني في بغداد".

ويواجه العراق أزمة داخلية غير عادية، فقد قُتل حوالى 500 شخص منذ الأول من أكتوبر (تشرين الأول).

ويطالب المحتجون بالإطاحة بالنخبة الحاكمة التي يرونها فاسدة وإنهاء التدخل الأجنبي في البلاد، لا سيما من إيران والولايات المتحدة.

وعلى الرغم من مظاهر العنف والقوة المفرطة التي تستخدمها قوى الأمن، يواصل ناشطون في الحراك دعوتهم إلى تظاهرة مليونية يوم الثلاثاء بتاريخ 25 فبراير تشمل مختلف المحافظات المنتفضة.

الدعوة في هذا التاريخ جاءت استذكاراً لانطلاق الحركة الاحتجاجية العراقية في 25 فبراير عام 2011 وما تلاها من احتجاجات في السنوات اللاحقة.

المزيد من العالم العربي