Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إصابة ماركوس راشفورد قد تبعده عن مانشستر يونايتد حتى نهاية الموسم

شكوك حول قدرة اللاعب على المشاركة في يورو 2020

ماركوس راشفورد مهاجم فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي (رويترز)

يواجه ماركوس راشفورد بضعة أشهر أخرى من الاستبعاد من المشاركة مع فريقه، وفقاً لما ذكره المدير الفني لمانشستر يونايتد أولي غونار سولسكاير، حيث أكد أن المهاجم قد لا يلعب مرة أخرى هذا الموسم.

وغاب راشفورد عن آخر ست مباريات لمانشستر يونايتد بسبب إصابة في الظهر، تعرض لها كبديل في مباراة الإياب من الدور الثالث لكأس الاتحاد الإنجليزي ضد وولفرهامبتون الشهر الماضي.

وكان سولسكاير يأمل في البداية أن يتعافى راشفورد بسرعة، لكنه قال في وقت لاحق إن اللاعب البالغ من العمر 22 عاماً سيتم تهميشه لمدة ستة أسابيع في الأقل.

وأصرّ راشفورد الشهر الماضي على أنه سيلعب مرة أخرى قبل نهاية موسم الدوري الإنجليزي الممتاز، قائلاً "سأعود قبل انتهاء الموسم، وآمل أن أساعد فريقي في الحصول على مركز بين الأربعة الأولى".

ولكن، قبل مباراة فريقه مع كلوب بروج في دور الـ32 ببطولة الدوري الأوروبي، قال سولسكاير إنه غير متأكد مما إذا كان سيتمكن من الاعتماد على مهاجم المنتخب الإنجليزي خلال الموسم الحالي أم لا.

وقال سولسكاير "قد تعاوده الإصابة ويخرج مجدداً، يستغرق الأمر بعض الوقت، أنا لست طبيباً ولكني كنت آمل أن يتعافى بشكل أسرع مما يبدو عليه في الحقيقة، سيغيب لعدة أشهر أخرى بالتأكيد".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

"لقد أجرينا له فحصاً، ربما كان أشد مما توقعنا، لم أدرس التشريح في المدرسة، ولم أكن أعلم أن الأمر سيستغرق بعض الوقت للتعافي، لكن عندما تتم معالجته فسيكون أقوى من الآن".

وإذا لم يلعب راشفورد مع يونايتد قبل نهاية الموسم، فإن مشاركته مع إنجلترا في بطولة أوروبا لهذا الصيف ستكون موضع شك كبير.

ويُعاني غاريث ساوثغيت، المدير الفني لمنتخب إنجلترا، بالفعل من أزمة لياقة هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبر، ولا يمكنه تحمل تكاليف مشاركة لاعب آخر في خط الهجوم تحوم حوله شكوك بشأن الإصابة.

لكن سولسكاير أصر على أن راشفورد لن يستعجل، سواء للعب مع النادي أو المنتخب، وقال المدير الفني ليونايتد "إذا لم يكن لائقاً بما يكفي، فلن يذهب إلى بطولة كأس الأمم الأوروبية 2020".

وعانى راشفورد من مشاكل بسيطة في الظهر طوال حياته المهنية، وقد خرج من مباراة فوز مانشستر يونايتد على نورويتش 4-0، قبل أيام من مباراة الإعادة أمام ولفز كإجراء وقائي.

واختار سولسكاير في البداية عدم المخاطرة بهدّاف فريقه في إعادة الكأس، لكنه قدمه كبديل في الشوط الثاني من المباراة حينما كانت النتيجة من دون أهداف، وفاز يونايتد في النهاية لكن راشفورد استمر 17 دقيقة فقط.

ويتعين على ساوثغيت اختيار قائمة تضم 23 لاعباً لبطولة يورو هذا الصيف بحلول 2 يونيو (حزيران)، قبل عشرة أيام من أولى المباريات بين إنجلترا وكرواتيا في "ويمبلي" يوم 14 يونيو.

في الوقت نفسه، يعاني يونايتد مع لاعب خط وسطه بول بوغبا، بخاصة بعدما زادت التكهنات المحيطة بمستقبله هذا الأسبوع في أعقاب تداعيات أزمة علنية بين سولسكاير ووكيل اللاعب مينو ريولا.

ولا يزال بوغبا بعيداً بسبب إصابة في الكاحل أبعدته ثماني مباريات عن يونايتد هذا الموسم، ولا يزال سولسكاير لا يستطيع وضع إطار زمني محدد لعودته.

وقال سولسكاير عن الصفقة الأغلى في تاريخ يونايتد "إنه لم يكن جزءاً من تدريب الفريق حتى الآن، وسيتوقف عن ذلك عندما يشعر أنه مستعد للقيام بالأمر، لكنه لم يقترب حتى الآن".

© The Independent

المزيد من رياضة