Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وزيرة لبنانية تتساءل "أنحن في لبنان أم إيران؟"... غضب على نصب تمثال لسليماني

أنصار حزب الله اعتبروه "شهيداً" ومرعباً لـ "إسرائيل"

نصب تمثال لقائد فيلق القدس قاسم سليماني يثير موجة غضب واسعة في لبنان (الصورة من الفيديو المتداول) 

"أنحن في لبنان أم إيران؟" هكذا تساءل اللبنانيون بعد موجة استياء كبيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد أن أزاحت جماعة حزب الله الستار عن تمثال لقائد فيلق القدس قاسم سليماني في بلدة مارون الراس على الحدود اللبنانية.

وظهر تمثال سليماني الذي قتل في غارة أميركية بالعراق يناير (كانون الثاني) الماضي, وهو يشير بيده نحو فلسطين بينما يرفرف خلفه العلم الفلسطيني.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ساعات قليلة حتى ثارت موجة لبنانية غاضبة في وسائل التواصل الاجتماعي "تويتر" وبين النشطاء وزيرة لبنانية سابقة هي "مي شدياق" التي تساءلت "أنحن في لبنان أم إيران؟"، وكتبت شدياق عبر حسابها الرسمي، بعد جادة الإمام الخميني على طريق المطار، حزب الله يحتفل بإزالة الستارة عن نصب  لقاسم سليماني في الجنوب!.

وتواصل شدياق، "لماذا الإصرار على تغيير هوية لبنان وإدخاله في صراع المحاور! أين النأي بالنفس؟ كل يوم يؤكد الحزب أنه فرع للحرس الثوري الإيراني ووليه الفقيه وليس لبنانيا!

فيما كتبت صحافية أخرى تبدو حانقة "ماذا لو وضعنا نصبا لشخصية أميركية، كيف ستكون ردة الفعل؟

ومن بين المغردين الحانقين آخرون يعتبرون سليماني شهيدا، مثمنين لحزب الله هذه الخطوة للرجل الذي قالوا عنه أنه يشكل رعباً لدولة إسرائيل.

 

المزيد من العالم العربي