أنغيلا ميركل: ألمانيا تدعم الحكومة الانتقالية في السودان

حمدوك يدعو برلين إلى مواصلة دعمها القوي للخرطوم

ميركل تؤكد أن الخرطوم تواجه تحديات هائلة (رويترز)

أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في برلين عن دعمها للسودان مشيرة إلى أن الخرطوم تواجه تحديات هائلة، ومؤكدة أن الإصلاحات السياسية والاقتصادية هناك تعتبر مهمة شاقة.

وقالت ميركل في مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في برلين إن "ألمانيا تدعم الحكومة الانتقالية في السودان حتى تحقق النجاحات وتلبي تطلعات الشعب التواق لعملية انتقال سلس نحو حكم ديمقراطي".

وأضافت المستشارة الألمانية أن السودان يحتاج إلى شركاء، وألمانيا ترغب في أن تكون شريكاً لها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأشارت ميركل إلى استئناف الدعم التنموي للسودان، وأن بلادها خصصت مبلغ 78 مليون يورو للمساعدة في استقرار السودان والحكومة الانتقالية، مشددة على استعداد ألمانيا لتقديم الدعم في مجال الطاقة وتأسيس وتأهيل مراكز التدريب المهني في السودان.

من جانبه، دعا رئيس الوزراء السوداني الحكومة الألمانية إلى مواصلة دعمها القوي للسودان الذي "عزز بدعم شعبه ومؤازرة الأصدقاء والشركاء لرسم قصة نجاح في محيط يعج بالتحديات".

وقال حمدوك "لقد أتينا في وقت مناسب إذ قرر البرلمان الألماني أن يلغي قراراً استمر 30 عاماً منع ألمانيا من دعم بلادي... فشكراً للدعم الذي قدمته ألمانيا لبلادنا".

وأضاف أن موقف ألمانيا القوي ودعمها المستمر ساعدنا في الوصول لما نحن فيه اليوم، مشيراً إلى أن التغيير الذي حدث في السودان عميق وشمل كافة أرجاء السودان.

المزيد من الشرق الأوسط