سجون مزرية ومخيمات بائسة... فلول "داعش" في طي النسيان

تشكو القوات الكردية قلّة الموارد اللازمة لاحتجاز مقاتلي التنظيم وعائلاتهم

معتقلون أجانب يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم داعش في سجن في الحسكة شمال شرقي سوريا (رويترز)

خلف أسوار السجون وفي مخيمات الاحتجاز شمال شرقي سوريا، يقبع آلاف الرجال والنساء والأطفال وقد طواهم النسيان بعد ما يقرب من عام على هزيمة تنظيم "داعش" الذي كانوا ينتمون إليه يوماً.

فمنذ انهيار التنظيم، تتحمّل القوات الكردية العبء الأكبر في رعاية معتقلي داعش، إلى جانب مئات الأجانب الذين حاربوا جنباً إلى جنب مع مقاتلي التنظيم أو انضموا إليه. وتخضع معظم المنطقة المحيطة بمدينة القامشلي لسيطرة المقاتلين الأكراد الذين ساعدوا في إلحاق الهزيمة بالجماعة المتشدّدة، علماً أن المناطق الواقعة تحت سيطرة القوات الكردية تقلّصت بشكل كبير بعد الهجوم التركي ضدّها، إذ تعتبرها أنقرة تهديداً أمنياً لها.

وتمثل مسألة التعامل مع فلول "داعش"، الذي عذّب وأعدم مقاتلوه الآلاف في أوج قوته عام 2014، قضية شائكة للبلدان التي سافر مواطنوها للقتال في صفوف التنظيم.

وعلى سبيل المثال، تردّدت دول أوروبية عدّة في استعادة مواطنيها خوفاً من رد فعل الرأي العام. ويشكل الأوروبيون حوالى 20 في المئة من مقاتلي التنظيم الذين تحتجزهم الجماعات الكردية، والبالغ عددهم حوالى 10 آلاف مقاتل في سوريا.

مصير مجهول

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

يشكو المسؤولون الأكراد قلّة الموارد اللازمة لاحتجاز هذا العدد الكبير من السجناء والتحقيق معهم ومحاكمتهم، فضلاً عن رعاية أسرهم في المخيمات، ووجهوا النداءات مراراً للدول الأجنبية من أجل استعادة مواطنيها.

ويقول محمود محمد، وهو مقاتل سوري في "داعش" تحتجزه القوات الكردية في سجن بالقرب من مدينة الحسكة جنوب القامشلي "نريد أن نعرف مصيرنا"، مضيفاً لوكالة "رويترز"، في مقابلة رتّبتها وأشرفت عليها قوات الأمن الكردية خلال زيارة إلى السجن تم الحصول على موافقة لها "لا نعرف شيئاً عن أسرنا. لا نعرف إن كانوا أحياء أو أمواتاً، إن كانوا في سوريا أو خارجها. أريد أن أعرف عقوبتي ومصيري".

وكان محمد، وكنيته "أبو حمزة"، أحد تسعة رجال قابلتهم "رويترز" في سجنين، أحدهما يقع بالقرب من الحسكة والآخر السجن المركزي في المدينة. وكان معظمهم من سوريا أو العراق، وأحدهم من الولايات المتحدة وآخر من بلجيكا. وكان بعضهم مقاتلين في صفوف داعش، فيما قال آخرون إنهم استُقدموا للعمل لصالح التنظيم عندما كان يسيطر على أراضٍ في سوريا والعراق.

ويوضح عبد الرحمن مصطفى، وهو سوري من الرقة يبلغ من العمر 32 عاماً ومحتجز في سجن الحسكة المركزي "كنتُ أعمل معهم كمدني". أضاف "العقوبة هي سنتان. أنا متزوج ولدي طفلان. عائلتي في الرقة وتأتي لزيارتي".

سجون مزرية

 الأوضاع في السجن القريب من الحسكة، الذي كان مدرسة قبل نقل الأسرى إليه، أسوأ بوضوح من السجن المركزي، إذ شاهد مراسلو "رويترز" أكثر من 50 رجلاً مكدّسين في زنزانة واحدة، بما لا يدع لهم متنفساً للحركة، بينما كان ضوء النهار ضعيفاً للغاية والهواء عابقاً برائحة العرق والأوساخ.

وفي مستشفى بالطابق الأرضي، تجمّع حوالى 100 رجل على حوالى 50 سريراً أو حولها يشكون أمراضاً وإصابات. يرتدي كثيرون منهم ملابس برتقالية اللون، تشبه تلك التي كان يرتديها عادة أسرى التنظيم قبل إعدامهم.

 

مخيمات العائلات

وخارج أسوار السجون، يُحتجز الآلاف في مخيمات بالمنطقة، معظمهم من النساء والأطفال. وأكبر هذه المخيمات هو مخيم الهول في محافظة الحسكة، حيث يعيش عشرات الآلاف على رقعة مترامية في خيام من قماش أبيض، لا يقي من برد الشتاء والمطر.

وفي طرقات موحلة وبرك قذرة في الأماكن المفتوحة، يلعب الأطفال. وتتحرّك نساء بنقابهن الأسود في مجموعات صغيرة أو يتسامرن أو يؤدين الأعمال اليومية. ورفضت غالبية النساء الدخول في حوار مع "رويترز"، فيما ردّت أخريات بفظاظة.

وافقت امرأة على التحدّث، لكنها رفضت ذكر اسمها، وتكلمت بلغة إنجليزية ركيكة، قائلةً إنها من هونغ كونغ وجاءت إلى الشرق الأوسط للانضمام إلى داعش. وبينما كان ابنها الصغير إلى جوارها، أوضحت "لدي طفل وتوفي زوجي في الباغوز". وكانت بلدة الباغوز، آخر جيوب التنظيم في شرق سوريا، قد سقطت في أيدي القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة في ربيع العام الماضي.

وعلى الرغم من الأوضاع السيّئة في المخيّم، قالت المرأة إنها على اتصال بأسرتها في هونغ كونغ لكنها لا ترغب في العودة. أضافت "أعرف أن الوضع هنا صعب جداً. هذا ليس بيتاً، بل مجرد خيمة... لكننا نعيش جميعاً بمشيئة الله، وكل شيء سيكون على ما يرام إن شاء الله".

المزيد من العالم العربي