السعودية تدفع بأول سفيرة لها في تاريخها

جرى اختيار الأميرة ريما في سبتمبر (أيلول) 2014، ضمن قائمة مجلة "فوربس الشرق الأوسط" لأقوى 200 امرأة عربية. وتعتبر الأميرة ريما بنت بندر السفيرة الحادية عشرة للسعودية في الولايات المتحدة

عيّنت السعودية السبت 23 فبراير (شباط) أول سفيرة امرأة في تاريخها، وذلك بعد صدور أمر نائب الملك السعودي الأمير محمد بن سلمان بتعيين الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان كسفير لبلادها لدى واشنطن بمرتبة وزير.

السفيرة ابنة السفير الأشهر للسعودية

وجاء تنصيب السفيرة الجديدة وهي ابنة السفير الأشهر للسعودية في واشنطن الأمير بندر بن سلطان والذي قضى أكثر من عقدين من الزمن سفيراً في واشنطن "منذ العام 1983 وحتى العام 2005". وولدت الأميرة ريما بنت بندر في مدينة الرياض في العام 1975، وحصلت على شهادة البكالوريوس في دراسات المتاحف مع التركيز الأكاديمي على الحفاظ على الآثار التاريخية من جامعة "جورج واشنطن" في الولايات المتحدة الأميركية، وشغلت وظيفة كبيرة الإداريين التنفيذيين سنوات عدة في شركة ألفا العالمية المحدودة، وفي اليوم الأول من أغسطس (آب) من العام 2016، صدر قرار بتعيينها وكيلة رئيس الهيئة العامة للرياضة للقسم النسائي بالمرتبة الخامس عشرة.

من أقوى 200 امرأة عربية

وجرى اختيار الأميرة ريما في سبتمبر (ايلول) في العام 2014 ضمن قائمة مجلة "فوربس الشرق الأوسط" لأقوى 200 امرأة عربية. وتعتبر الأميرة ريما بنت بندر السفيرة الحادية عشرة للسعودية في الولايات المتحدة، حيث سبقها الأمير خالد بن سلمان "نجل العاهل السعودي" والذي تولى المنصب مدة عامين. كما أصدر نائب الملك السعودي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والذي أنابه العاهل السعودي لإدارة شؤون البلاد الجمعة 22 فبراير قبيل مغادرته إلى مدينة شرم الشيخ المصرية لترؤس وفد بلاده في القمة العربية الأوروبية، قراراً بتعيين السفير السابق الأمير خالد بن سلمان لدى واشنطن نائباً لوزير الدفاع بمرتبة وزير. وكانت السعودية قد عينت مع بداية فبراير الحالي ثلاثة عشر سفيراً لها في العديد من الدول.

المزيد من العالم العربي