Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"استيقظ ساري"... يوفنتوس يسعى لإنقاذ موسمه بالتضحية بمدربه

تُشير تقارير إيطالية إلى عدم اقتناع إدارة "السيدة العجوز" بالمدرب الحالي... وسط خيارات عديدة أبرزها أليغري

مدرب يوفنتوس ماوريسيو ساري خلال مؤتمر صحافي (أ.ف.ب.)

يعيش نادي يوفنتوس الإيطالي حالة من التخبط في ظل انخفاض مستوى الفريق تحت قيادة مديره الفني الحالي ماوريسيو ساري، فاتحاً مجالا للشك في قدرة النادي على الاستمرار في فرض هيمنته على لقب الدوري المحلي للموسم التاسع على التوالي.

ويحتل يوفنتوس المركز الثاني في دوري الدرجة الأولى الإيطالي هذا الموسم متساوياً في النقاط مع المتصدر إنتر ميلان، مع فارق في الأهداف لـ"النيراتزوري" بقيادة مديره الفني أنطونيو كونتي، إلا أن يوفنتوس، الذي اعتاد خلال السنوات الأخيرة فرض سطوته على كل فرق إيطاليا، بات يُعاني كثيراً في مبارياته أمام فرق لا تُقارن به، بخاصة بعد ضمه لعدد كبير من النجوم العالميين، على رأسهم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وتلقى يوفنتوس خسارة مفاجئة مساء السبت الماضي على يد هيلاس فيرونا، صاحب المركز السادس، بنتيجة 2-1، وهو ما جعل ساري، المدير الفني السابق لتشيلسي الإنجليزي والأسبق لنابولي الإيطالي، في مرمى نيران الصحافة الإيطالية، بخاصة المقربة من نادي "السيدة العجوز".

وحمل غلاف صحيفة "توتو سبورت" صورة لساري كُتب تحتها "استيقظ ساري"، أما "لا ريبوبليكا" فأكدت أن إدارة النادي، برئاسة أندريا أنييلي، غير مقتنعة بما يقدمه المدرب مع الفريق الساعي لاستمرار مجده محلياً مع إضافة لقب دوري أبطال أوروبا الغائب منذ سنوات طويلة، والذي كان سبباً رئيساً في التعاقد مع رونالدو من ريال مدريد مقابل 117 مليون يورو.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقاد ساري الذي تولى مهمته التدريبية في يوليو (تموز) الماضي، فريق يوفنتوس في 32 مباراة في كافة البطولات مُحققاً 24 فوزاً وأربعة تعادلات وأربع هزائم، وسجل الفريق معه 64 هدفاً وتلقى 31 هدفاً.

ويُعاني يوفنتوس تحت قيادة ساري من تحقيق أدنى متوسط لحصد النقاط مقارنة مع سلفه ماسيميليانو أليغري، والمدرب الأسبق أنطونيو كونتي، رغم التطور الهائل في أسماء اللاعبين الحاليين في النادي.

وأفادت التقارير الإيطالية خلال الساعات الأخيرة أن إدارة يوفنتوس باتت تُفكر جدياً في إقالة ساري قريباً مع إعادة تعيين أليغري في محاولة لإنقاذ الموسم وإعادة السير في طريق التتويجات.

ويأتي أليغري، البالغ من العمر 52 عاماً، على رأس قائمة المرشحين لخلافة ساري، حيث لم يرتبط بتدريب أي نادٍ آخر منذ إقالته يوم 30 يونيو (حزيران) من العام الماضي، وهو من قاد النادي لتحقيق لقب الدوري في خمسة مواسم متتالية إضافة لأربع كؤوس محلية ولقب كأس السوبر الإيطالي مرتين، ووصل لنهائي دوري أبطال أوروبا مرتين في موسمي 2014-2015 و2016-2017.

وسيكون أمام يوفنتوس عدد لا بأس به من الخيارات التدريبية الأخرى في حالة إقالة ساري وعدم اللجوء لإعادة تعيين أليغري، نظراً لوجود عدد كبير من المدربين ذوي الأسماء والسير الذاتية المميزة من دون عمل بعد رحيلهم عن أنديتهم، وأبرز هذه الأسماء المتاحة هو الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو، المدير الفني السابق لتوتنهام الإنجليزي، الذي أُقيل من منصبه في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، أو نيكو كوفاتش، المدير الفني السابق لبايرن ميونيخ الألماني، أو الإسباني إرنستو فالفيردي، المدير الفني المُقال من تدريب برشلونة الإسباني منتصف الشهر الماضي، أو مواطنه أوناي إيمري، المدير الفني السابق لنادي أرسنال الإنجليزي.

المزيد من رياضة