اللبنانيون يتظاهرون تحت شعار "لا ثقة"... وساحة النجمة منطقة معزولة

إجراءات أمنية مشددة خشية من إعاقة وصول النواب إلى البرلمان

متظاهرون لبنانيون يحتجون قبل يوم من انعقاد الجلسة البرلمانية المخصصة لمنح الثقة للحكومة (أ.ف.ب)
 

يستعد المحتجون في لبنان لجولة الجديدة من التظاهرات، الثلاثاء، لمنع جلسة منح الثقة للحكومة الجديدة برئاسة حسان دياب من الانعقاد.

وعشية انعقاد الجلسة البرلمانية المخصصة لمنح الثقة للحكومة، تنفذ القوى الأمنية إجراءات مشدّدة في وسط بيروت منعاً لوصول المحتجين إلى ساحة النجمة وبالتالي إعاقة وصول النواب إلى البرلمان. 

وفيما استمرت القوى الأمنية برفع الجدران ووضع العوائق الحديدية والإسمنتية، أكد المتظاهرون أنّهم سيفعلون ما بوسعهم لمنع وصول النواب وإعطاء الحكومة الثقة.

وكانت شعبة العلاقات العامة في قوى الأمن الداخلي أعلنت في بيان، عن تدابير سير استثنائية تزامناً مع جلستَي مجلس النواب يومي الثلاثاء والأربعاء.

حق التظاهر

ونشر الجيش اللبناني على تويتر تغريدتين، شدّد في الأولى على أن "حقّ التظاهر السلمي مقدّس، يكفله الدستور ويصونه القانون، كما الحق في حرية التنقل".

وجاء في الثانية أنّ "الجيش والقوى الأمنية مكلفون بحمايتكم ومواكبتكم خلال التظاهرات السلمية فلا تواجهوهم بالقوة والتزموا بتوجيهاتهم حفاظاً على أمنكم وسلامتكم".

تزامناً مع ذلك، أعلن رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري أنه لم يحسم بعد موقفه من حضور جلسة البرلمان لمنح  الثقة للحكومة الجديدة.

وجاء تشكيل الحكومة التي يرأسها دياب في يناير (كانون الثاني) الماضي بعد أسابيع من الجمود السياسي ووسط احتجاجات في سائر أنحاء البلاد تزامنت مع أزمة اقتصادية غير مسبوقة.

ويعتبر المحتجون أن هذه الحكومة هي امتداد للأحزاب السياسية التقليدية المتهمة بالفساد.

المزيد من العالم العربي