"الإرهاب" يقتل جنديا جزائريا على الحدود مع مالي

لم تعلن أي جهة حتى الآن تبني الاعتداء

تسعى الجزائر إلى المشاركة في تسوية الازمات الاقليمية (رويترز)

أحبط جندي جزائري عملية عبور سيارة مفخخة على نقطة حدودية مع مالي، لكن الانتحاري الذي كان يقودها فجّرها، وقتل الجندي، وفق بيان لوزارة الدفاع الجزائرية.

وجاء في البيان أن "مفرزة من الجيش الوطني الشعبي استهدفت، الأحد 9 فبراير (شباط)، عند الساعة 10,50 (09,50 ت غ) في منطقة تمياوين الحدودية... من طرف انتحاري كان على متن مركبة رباعية الدفع مفخّخة".

ولم ترد أي تفاصيل بشأن هوية الانتحاري.

وأكد رئيس أركان الجيش بالنيابة اللواء سعيد شنقريحة "عزم قوات الجيش الوطني الشعبي على مكافحة الإرهاب وتعقب المجرمين عبر كامل التراب الوطني حفاظاً على أمن البلاد واستقرارها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وهذا الاعتداء الذي لم تعلن أي جهة حتى الآن تبنيه، هو الأول في جنوب الجزائر منذ سنوات.

وشهد جنوب الجزائر في يناير (كانون الثاني) 2013 اعتداء واحتجاز رهائن من قبل مسلحين من تنظيم القاعدة، استهدف موقع تيغنتورين الغازي وانتهى بالقضاء على 29 مسلحاً متطرفاً ومقتل 40 من موظفين في الحقل من عشر جنسيات.

ويأتي هذا الاعتداء في وقت تسعى فيه الجزائر إلى المشاركة في تسوية الازمات الاقليمية وأولها النزاع الليبي.

المزيد من العالم العربي