Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تأجيل لقاء الفصائل الفلسطينية في غزة مجددا

دعوة دحلان تعرقل الاجتماعات المرتقبة حيث يحضرها ممثلون عن حركة فتح

القيادي الفتحاوي محمد دحلان حكم عليه غيابيا بالسجن بتهمة الانقلاب على السلطة الفلسطينية (أ.ف.ب.)

تأجيلٌ آخر للقاء الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، والذي دعت إليه حركة حماس، حيث كان من المقرر أن ترسل حركة فتح وفدا من رام الله إلى غزة.

هذا اللقاء المهم، والذي يأمل أن يوحّد الفصائل الفلسطينية لمواجهة خطة السلام الأميركية، التي أعلن عنها البيت الأبيض تأجل مرة أخرى، وكالعادة، كما قال مصدر كبير في غزة، بسبب "الخلافات بين الفصائل، وبخاصة بين فتح وحماس".

وأشار المصدر أن "إعلان قيادة فتح تأجيل اللقاء، وربما إلغاء المشاركة، يأتي على خلفية دعوة حركة حماس للقيادي محمد دحلان للحضور دون إعلامها بالأمر".

يذكر أن هناك خلافا بين قيادة فتح ومحمد دحلان، الذي اتهمته السلطة الفلسطينية بمحاولة الانقلاب عليها، وأصدرت حكما غيابيا بسجنه. ويعتبر شخصية محورية في فلسطين، بخاصة وأنه من بين الذين يشار إليهم بالبنان في أمر خلافة الرئيس محمود عباس.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

إلى ذلك، أكد المصدر أن "محاولات حثيثة تقوم بها الفصائل وشخصيات فلسطينية فاعلة على الساحة المحلية والعالمية لرأب الصدع وإنجاح هذا اللقاء، الذي يجب أن يصوّر حقيقة اللحمة الفلسطينية بالرغم من الخلافات الداخلية، بخاصة في مواجهة صفقة ترمب-نتانياهو"، على حد قول المصدر الكبير.

وأضاف "كيف يريد الفلسطينيون أن يكون العرب موحدين إلى جانبهم، وهم مختلفون على ترتيب لقاء ذي أهمية كبرى من أجل مستقبل فلسطين وشعبها، وذلك في ظل الضغط الدولي والأميركي الإسرائيلي للتنازل عن ما تبقى من الأرض الفلسطينية".

ومن المتوقع أن يبحث اللقاء في حال انعقاده مسألة طرق مواجهة خطة السلام الأميركية وآليات العمل الموحد لكل الفصائل في مواجهة إسرائيل.

وكان الرئيس محمود عباس هاتف رئيس المكتب السياسي لحماس واتفقا على عقد هذا اللقاء في غزة المحاصرة كرسالة للولايات المتحدة وإسرائيل.

المزيد من الشرق الأوسط