ممثلو الدراما السوريون ممتعضون من إغلاق شركة إنتاج فني بدمشق

السلطات حجزت مبالغ وضبطت تعاملات محظورة بعملة أجنبية

إحدى أعمال الشركة المنتجة (صفحة غولدن لاين)

سارع فنانون وفنيون سوريون إلى التضامن مع شركة إنتاج فنية إثر إغلاق مقرها في العاصمة دمشق، وتوقيف المسؤولين عنها على خلفية كشف وجود مبالغ مالية بالقطع الأجنبي لديها، الأمر الذي يجرّمه النظام.
 

ملاحقة الدولار
 

وفي التفاصيل، أوقفت السلطات الأمنية السورية عن طريق الأمن الجنائي، مدير شركة "غولدين لاين" للإنتاج الدرامي في دمشق بتهمة "التعامل المالي بغير الليرة السورية" حسب وزارة الداخلية، بعد ضبط عملات أجنبية ومبالغ مالية كبيرة لديها.

وأقلق ذلك الفنانين السوريين الذين اصطفوا إلى جانب مؤسسة صانعة للدراما، مطالبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بالإفراج عن مديرها نايف الأحمر.

كما طالب "نجوم الدراما السورية" بالنظر إلى طبيعة عمل شركة الإنتاج تلك، بخاصة أنها بدأت عملها في عام 2006، وكونها تتعامل بالدولار بسبب التعاقدات المالية المرتبطة بها، وأعمالها المنتشرة عبر فروع الشركة ذاتها، والمسجلة أصولاً في دول عربية وخليجية.

في المقابل، أوردت وزارة الداخلية، في بيان، أن إجمالي المبالغ المصادرة من القَطع الأجنبي يصل لـ91 ألف دولار أميركي، سُلّمت حسب الأصول إلى المصرف السوري المركزي، وهي الهيئة المشرفة على رسم السياسة النقدية للبلاد.


"فزعة" النجوم
 

من جهتهم، تضامن أبطال الدراما السورية وبطلاتها مع الشركة المنتجة، وعدّوا الإجراءات المتخذة بحقها "ضربة موجعة" للصناعة الفنية في سوريا.

وطالب الفنانون، عبر صفحاتهم على مواقع التواصل، برفع الصوت ضد الظلم الذي لحق بـ"غولدن لاين"، وتشكيل وفد من الفنانين، وطلب لقاء الرئيس السوري بشار الأسد لشرح ما يحدث.

وتزايدت أعداد المتضامنين، ومن بينهم كاريس بشار ووائل شرف وسلافة معمار وشكران مرتجى وسحر فوزي وكندة حنا وروعة ياسين وتولاي هارون وعلاء قاسم ومديحة كنيفاتي وطلال مارديني.

ونظراً إلى أن صناعة الدراما لا تقتصر على نجوم الشاشة، بل تضم فنيين وكتّابا ومخرجين، انضم إلى قائمة المتضامنين أيضاً المخرجون مروان بركات وسيف الدين سبيعي وأحمد إبراهيم ومحمد لطفي وغيرهم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


تضامن فني
 

في السياق ذاته، كتبت نور شيشكلي (كاتبة سيناريو)، على صفحتها، "لم تجمعني يوماً أي شراكة فنية مع الشركة، ولم نلتق في أي عمل درامي، لكن أبوابها كانت مفتوحة لكل الوسط الفني السوري واللبناني. تجمعنا الهوية والأرض وشغف الفن".

وكتبت الفنانة شكران مرتجى، على صفحتها، "يجب علينا في هذه الفترة أن نجلب المنتِج العربي إلى بلدنا حتى ننهض، نحن بحاجة إلى شركات إضافية تفتح أبوابها وليس شركات تغلق".

في المقابل، ترى جهات قضائية وأمنية أن التوقيف يندرج ضمن العقوبات الرادعة التي صدرت في يناير (كانون الثاني) الحالي، وفق مرسوم رئاسي يحمل الرقم 3، ويتشدد بمعاقبة مَن يتعامل بغير الليرة بعد انهيارات لحقت بالعملة السورية تجاوزت حاجز الألف ليرة مقابل الدولار الأميركي الواحد.


ضرب الصناعة
 

حيال هذه التطورات خرجت الشركة الموقوفة التي تعطل عمل مئات العاملين فيها من ممثلين وفنيين، وأصدرت بياناً ألمحت فيه إلى أنها عملت في ظروف قاسية، ولم تهاجر محاولةً القبض على الجمر والاستمرار.

واتهمت "غولدن لاين" مَن يحاول ضرب هذه الصناعة الفنية "عبر بتر أحد أبرز أعضائها الإنتاجية ضارباً بعرض الحائط ظروف العمل الخاصة بها"، لا سيما أنها توسّعت في العالم العربي، "والسوق العربية فرضت التعامل بالدولار، وحتى الممثل السوري يتقاضى أتعابه أيضاً بالدولار".

"الشو اسمو" كلمة سورية عامية، هي الأكثر تداولاً بين السوريين اليوم بسخرية في إشارة إلى العملة الخضراء (الدولار)، حيث يجرّم التعامل بها، ويُطبَّق ذلك بتشدد، ويطال حتى مَن ينشر على مواقع التواصل أخباراً عن العملة غير السورية أو سعر تداول غير السعر الرسمي الصادر عن البنك المركزي.


الإنصاف ليس إلا!
 

ويقول أحد متابعي قضية "غولدين لاين"، إن "هذه القرارات تستهدف المضاربين والمتلاعبين بسعر الصرف التي أرهقت بالفعل السوق، وأثرت على لقمة عيش المواطنين، لكن شركة الإنتاج الفنية تلك لا تندرج ضمن قائمة المتلاعبين باقتصاد البلد، بل تعمل على تحقيق إنجازات فنية وفكرية، لا بد من تشجيعها".

وتفاعلت تلك القضية لتصبح قضية رأي عام، وتناولها الناس بكثير من التضامن مع الشركة التي تمكّنت من صناعة أكثر من 26 عملاً فنياً درامياً في سنين الأزمة السورية.

وأطلقت المنتجة ديالا الأحمر من الشركة ذاتها وسم #الإنصاف_غولدين_لاين، وعلّقت بالقول إن "الشركة لم تخالف القانون، والتزمته بالكامل، ولم تقم بأي عملية تحويل أو دفع بالعملة الصعبة، ولا يوجد أي إيصال يثبت المخالفة".

ومن أشهر الأعمال الفنية التي أنتجتها غولدن لاين، نعدد "وردة شامية"، و"سلاسل الذهب"، و"صرخة روح"، و"خاتون"، و"هارون الرشيد"، و"الغربال"، و"دنيا الجزء الثاني"، و"بيت جدي"، و"الخبز الحرام" وغيرها.

المزيد من فنون