Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تداولات متقلبة وإغلاقات دون التوقعات... الضغوط تحاصر الأسهم العربية والخليجية

الأزمات المحيطة ترفع خيارات الاستثمار والسيولة والفرص المتاحة مع أسعار أسهم "مغرية"

متعاملون داخل البورصة المصرية بالقاهرة (أ.ف.ب.)

سجل الأداء العام للبورصات العربية تداولات متقلبة وإغلاقات دون التوقعات مع نهاية الأسبوع الماضي، كما شهد الأسبوع سيطرة واضحة للأسهم القيادية على مجريات التداولات، بالإضافة إلى سيطرة توقعات النتائج والتوزيعات على خيارات المستثمرين بمختلف فئاتهم. جاء ذلك في ظل توقعات إيجابية تفيد بقدرة البورصات على الارتداد السريع والتعويض مع كل انخفاض أو ضغط تواجهه.

وقال أحمد السامرائي، رئيس مجموعة "صحاري" للخدمات المالية، إن البورصات العربية أنهت تداولاتها الأسبوعية عند مستويات مشجعة لمواصلة الارتداد وتسجيل نقاط إضافية على المؤشرات السعرية وقيم الأسهم، والتي لا زالت تتمتع بمساحة من الارتفاع إلى مستوياتها العادلة.

وعلى غرار الأسبوع الماضي، ما زالت الأسهم تتمتع بمستويات سعرية مغرية للشراء، على الرغم من الارتدادات ومسارات التعويض، وما شهدته من ارتفاعات مسجلة، إلا أن الأسهم لا زالت تتداول عند مستويات متدنية بالمقارنة بقيم التوقعات الإيجابية المحيطة بأداء الشركات المصدرة لها والخطط المالية والاقتصادية التي تقودها الدول ويشارك القطاع الخاص بدور مؤثر ومكمل فيها.

شراء انتقائي على الأسهم التشغيلية والقيادية

"السامرائي" أشار إلى أن توقعات النتائج والتوزيعات السنوية تفوقت في تأثيراتها خلال جلسات التداول الأسبوعية على كافة المؤشرات الرئيسة للتداولات، ودفعت بالمستثمرين نحو تنفيذ المزيد من عمليات الشراء الانتقائي على الأسهم التشغيلية والقيادية، وبشكل خاص أسهم قطاعات الطاقة والاتصالات والمصارف، والتي من المرجح أن تأتي إيجابية ومتوافقة مع التوقعات السابقة ومتجاوزة لها لدى عدد من القطاعات.

فيما تواصل المحافظ تحسين المراكز والإغلاقات الشهرية على أسهم وقطاعات محددة، الأمر الذي أسهم في تسريع عمليات الارتداد والتعويض ورفع وتيرة التداولات اليومية لدى البورصات العربية.

ويذكّر هنا بجاذبية أسواق الذهب العالمية وحجم التقلبات التي ترافقها والتي تعكس حجم الطلب والتوقعات وكمية الفرص التي تحملها الاستثمارات القائمة ضمن خيارات الملاذات الآمنة المتوفرة، كما أن كمية كبيرة من السيولة المتاحة للاستثمار تتجه في العادة نحو التحوط، الأمر الذي بات يؤثر على قيم التداولات وفرص الاستحواذ على مزيد من السيولة الموجهة نحو الأسهم.

في المقابل، فإن التوسع المؤسسي والفردي في شراء المزيد من السندات الحكومية وفي ظل ارتفاع العوائد ذات المخاطر الصفرية، بات من عوامل التأثير المباشر على قيم السيولة المتاحة للاستثمار في البورصات، وهو ما يعزز من فرص استمرار التقلبات اليومية على قيم وأحجام التداولات.

بورصة مصر تستقر بالمربع الأخضر

للأسبوع الثاني على التوالي، استقرت البورصة المصرية على مكاسب أسبوعية جيدة، مخالفة الخسائر التي تتكبدها أسواق المال العالمية مع مخاوف من انتشار فيروس كورونا وتداعياته السلبية على أسواق الأسهم والسندات.

ووفقاً لبيانات البورصة المصرية وخلال تداولات الأسبوع الماضي، ربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 10.8 مليار جنيه (0.685 مليار دولار)، بنسبة ارتفاع تقدر بنحو 1.54%، وذلك بعدما صعد من مستوى 697.3 مليار جنيه (44.273 مليار دولار) في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي، إلى نحو 701.8 مليار جنيه (44.558 مليار دولار) في نهاية تعاملات أمس الخميس.

على صعيد المؤشرات، ارتفع المؤشر الرئيس "إيجي إكس 30" بنسبة 1.38% بعدما أضاف نحو 190 نقطة خلال تعاملات الأسبوع الماضي، مرتفعاً من مستوى 13728 نقطة في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي إلى مستوى 13918 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس الخميس.

كما صعد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنسبة 0.74% مضيفاً نحو 4 نقاط بعدما ارتفع من مستوى 534 نقطة في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي، إلى مستوى 538 نقطة في إغلاق تعاملات أمس الخميس.

وامتدت المكاسب إلى المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" والذي ارتفع بنسبة 0.86% مضيفاً نحو 12 نقطة بعدما صعد من مستوى 1383 نقطة في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي، إلى نحو 1395 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس الخميس.

سوق دبي تتراجع

تراجعت سوق دبي في تعاملات الأسبوع الماضي بضغط من كافة القطاعات والأسهم القيادية، حيث تراجع مؤشر السوق العام بواقع 47.57 نقطة أو ما نسبته 1.68% ليقفل عند مستوى 2790.42 نقطة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

على الصعيد القطاعي، تراجعت كافة قطاعات السوق بصدارة النقل مع تراجعه بنسبة 3.09%، تلاه قطاع الاستثمار والخدمات المالية بنسبة 2.58%، تلاه قطاع العقارات بنسبة 1.61%، تلاه قطاع البنوك بنسبة 1.50%، فقطاع الخدمات بنسبة 0.71%، فقطاع الاتصالات بنسبة 0.52%، فقطاع السلع بنسبة 0.49%، فقطاع التأمين بنسبة 0.23%.

وعلى صعيد أداء الأسهم القيادية، تراجع سعر سهم دبي الإسلامي بنسبة 2.56% والإمارات دبي الوطني بنسبة 0.72%، وتراجع سهم إعمار العقارية بنسبة 1.46% وداماك بنسبة 1.97%، أما سهم العربية للطيران فتراجع بنسبة 4.40%، فيما تراجع سهم أرامكس بنسبة 1.91%.

الأسهم القيادية تضغط على المؤشرات السعودية

تراجعت سوق الأسهم السعودية في تعاملات الأسبوع الماضي بضغط من غالبية الأسهم القيادية وقطاعات السوق وسط هبوط في التعاملات، حيث تراجع مؤشر السوق العام بواقع 139.76 نقطة أو ما نسبته 1.67% ليقفل عند مستوى 8246.59 نقطة.

وسجل سعر سهم ساب للتكافل أعلى نسبة ارتفاع بواقع 10.67%، تلاه سهم ميدغلف للتأمين بنسبة 9.47%. في المقابل، سجل سعر سهم الكابلات السعودية أعلى نسبة تراجع بواقع 10.68%، تلاه سهم مجموعة الحكير بنسبة 9.74%.

واحتل سهم دار الأركان المركز الأول بحجم التعاملات بواقع 79.8 مليون سهم، تلاه سهم الإنماء بواقع 48.5 مليون سهم. واحتل سهم الراجحي المركز الأول بقيم التداولات بواقع 1.4 مليار ريال (0.373 مليار دولار)، تلاه سهم أرامكو بواقع 1.25 مليار ريال (0.333 مليار دولار).

المؤشرات الكويتية تغلق على تباين

أغلقت مؤشرات السوق الكويتية على تباين في تعاملات الأسبوع الماضي وسط ارتفاع في أحجام وقيم التعاملات، حيث تراجع مؤشر السوق العام بواقع 44.12 نقطة أو ما نسبته 0.69% ليقفل عند مستوى 6324.99 نقطة.

كما تراجع مؤشر السوق الأول بنسبة 1.02% وبواقع 72.34 نقطة ليقفل عند مستوى 7033.48 نقطة، أما المؤشر الرئيس للسوق فعاكسهم، ليرتفع بواقع 14.67 نقطة أو ما نسبته 0.30% ليقفل عند مستوى 4922.34 نقطة.

وارتفعت أحجام وقيم التعاملات بنسبة 74.4% و6.3% على التوالي، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 1.69 مليار سهم بقيمة 219.6 مليون دينار (722.484 مليون دولار).

ارتفاع جماعي لقطاعات السوق البحرينية

حققت السوق البحرينية مكاسب طفيفة في تعاملات الأسبوع الماضي بدعم من كافة قطاعاتها وسط ارتفاع طفيف في أحجام التعاملات وتراجع ملموس في السيولة، حيث ارتفع مؤشر السوق العام بواقع 4.39 نقطة أو ما نسبته 0.26% ليقفل عند مستوى 1657.63 نقطة.

وقام المستثمرون بتناقل ملكية 15.45 مليون سهم بقيمة 3.46 مليون دينار (9.169 مليون دولار) تم تنفيذها من خلال 273 صفقة.

وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع الفنادق والسياحة بنسبة 0.87%، تلاه قطاع الاستثمار بنسبة 0.52%، تلاه قطاع الصناعة بنسبة 0.25%، تلاه قطاع البنوك بنسبة 0.18%، تلاه قطاع الخدمات بنسبة 0.15%، فيما أقفل قطاع التأمين على حياد.

وسجل سعر سهم استيراد أعلى نسبة ارتفاع بواقع 5.325%، تلاه سهم البحرين لمطاحن الدقيق بنسبة 3.125%%. في المقابل، سجل سعر سهم الخليجي أعلى نسبة تراجع بنسبة 14.286%، تلاه سهم البحرين الوطني بنسبة 2.01%.

واحتل سهم جي إف إتش المركز الأول بحجم التداولات بواقع 4.07 مليون سهم، تلاه سهم الأهلي المتحد بواقع 3.88 مليون سهم.

قطاع البنوك يقود ارتفاعات السوق العمانية

ارتفعت السوق العمانية في تعاملات الأسبوع الماضي بدعم قاده القطاع البنكي وسط تحسن في التعاملات، حيث ارتفع مؤشر السوق العام بواقع 9.76 نقطة أو ما نسبته 0.24% وصولا إلى سعر 4079.29 نقطة، وارتفعت أحجام وقيم التعاملات بنسبة 0.37% و0.62% على التوالي.

وقام المستثمرون بتناقل ملكية 67.05 مليون سهم بقيمة 11.4 مليون دينار (29.64 مليون دولار) تم تنفيذها من خلال 2840 صفقة. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع المال بنسبة 0.66%، تلاه قطاع الخدمات بنسبة 0.15%، في المقابل تراجع قطاع الصناعة بنسبة 0.28%.

وسجل سعر سهم الأولى أعلى نسبة ارتفاع بواقع 100.00%، تلاه سهم العالمية لخدمات التمويل بنسبة 13.73%. في المقابل، سجل سعر سهم الحسن الهندسية أعلى نسبة تراجع بواقع 16.00%، تلاه سهم أعلاف ظفار بنسبة 12.35%.

واحتل قطاع المال المركز الأول بقيم بحجم وقيم التعاملات بواقع 49 مليون سهم بقيمة 8 مليون دينار (20.8 مليون دولار)، تلاه في الحجم والقيمة قطاع الخدمات بواقع 11 مليون سهم بقيمة 2.2 مليون ريال (5.72 مليون دولار).

قطاع الخدمات يدفع السوق الأردنية إلى خسائر

تراجعت السوق الأردنية في تعاملات الأسبوع الماضي بضغط من قطاع الخدمات وسط ارتفاع ملحوظ في التعاملات، حيث تراجع مؤشر السوق العام بنسبة 0.57% ليقفل عند مستوى 1867.90 نقطة.

وقام المستثمرون بتناقل ملكية 29.5 مليون سهم بقيمة 24.1 مليون دينار (27.474 مليون دولار) تم تنفيذها من خلال 11388 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 46 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 56 شركة واستقرار لأسعار أسهم 43 شركة.

وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع الصناعة بنسبة 0.19%، تلاه قطاع المال بنسبة 0.07%، في المقابل تراجع قطاع الخدمات بنسبة 2.6%.

وسجل سعر سهم الأمين للاستثمار أعلى نسبة ارتفاع بواقع 49.52%، تلاه سهم العالمية للوساطة والأسواق المالية بنسبة 23.81%، في المقابل سجل سعر سهم زارة للاستثمار القابضة أعلى نسبة تراجع بواقع 18.46%، تلاه سهم العربية الدولية للتعليم بنسبة 13.79%.

المزيد من أسهم وبورصة