Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مسرحية تنبأت قبل 5 سنوات بتخلي هاري وميغان عن الملكية

في مسرحية "الملك تشارلز الثالث"، يُغرم هاري بطالبة فنون تدعى جيس

الأمير هاري متوسطا جدته الملكة إليزابيت وزوجته الممثلة ميغان ماركل (رويترز )

تمكّن عمل مسرحي على ما يبدو بالتنبؤ بقرار الأمير هاري بالتخلي عن الواجبات الملكية قبل خمس سنوات من الواقعة.

وقد عُرضت مسرحية الأمير ”تشارلز الثالث“ لمايك بارتليت لأول مرة في لندن عام 2014 وتم تقديم نسخة سينمائية معدلة منها لاحقاً. ويتخيل العمل مستقبل العائلة المالكة بعد وفاة الملكة إليزابيث الثانية.

في المسرحية، يُغرم هاري بطالبة فنون تدعى جيس، التي لا تنتمي إلى أسرة ملكية. ثم يبدأ  التفكير في إمكانية عيش حياة مختلفة خارج قصر باكنغهام.

وكما نعلم الآن، فقد قرر هاري الحقيقي، إلى جانب زوجته ميغان ماركل أن "يتنحيا عن دوريهما كعضوين”رئيسيين“ في العائلة المالكة". وأعلن الزوجان هذه الأخبار مؤخرا ضمن منشور على موقع إنستاغرام.

لكن في العمل المسرحي، يفكر هاري في الخروج من القصر قبل أن يبقى ملكياً في النهاية، وينفصل عن جيس، ويدعم أخاه ويليام على مضض في منصب الملك الجديد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

على الرغم من هذا الاختلاف، تظل المسرحية استشرافاً غريباً للصراع الذي سيختبره هاري بين حياته الشخصية وواجباته الملكية.

ينوي هو وميغان الآن "العمل ليصبحا مستقلين مالياً" ، بينما "يواصلان دعمها الكامل لجلالة الملكة."

كتب الزوجان على مواقع التواصل الاجتماعي: "بفضل تشجيعكم، خاصة خلال السنوات القليلة الماضية، نشعر بأننا على استعداد لإجراء هذا التعديل... نخطط الآن لتحقيق التوازن بين وقتنا بين المملكة المتحدة وأميركا الشمالية، ومواصلة احترام واجبنا تجاه الملكة والكومنولث ورعاتنا. سيمكننا هذا التوازن الجغرافي من تربية ابننا على تقدير التقاليد الملكية التي وُلد فيها وفي نفس الوقت توفير المساحة اللازمة لأسرتنا كي تركز على المرحلة المقبلة، بما في ذلك إطلاق الكيان الخيري الجديد الخاص بنا. نتطلع إلى مشاركة التفاصيل الكاملة لهذه الخطوة التالية المثيرة عندما يكون الوقت مناسباً، حيث نواصل التعاون مع جلالة الملكة، أمير ويلز، دوق كامبريدج وجميع الأطراف ذات الصلة. حتى ذلك الحين، يرجى قبول خالص شكرنا لدعمكم المستمر."

يشار إلى أن تكهنات كثيرة راجت (قبل الإعلان الرسمي) بتخطيط الزوجين للانتقال إلى كندا، حيث قاما بزيارة السفارة الكندية في لندن.

© The Independent

المزيد من فنون