الشيء الوحيد الذي ينقص إيفانكا ترمب رؤية غريتا تونبيرغ مبتسمة

ربما يكون حل التغير المناخي بالفعل عبارة عن "روح معنوية إيجابية فقط"

"إيفانكا ليست منكرة للتغير المناخي" مثل والدها الرئيس (غيتي)

آه يا إيفانكا - أنا أحس بشعورها، فعلاً. إنني أتطلع إلى اليوم الذي يتم فيه إطلاق سراحها هي وميلانيا من الاتفاقية التي أبرماها مع ساحرة البحر الشريرة، مثلما فعلت حورية البحر آرييل مع آرسولا، وتصبحان قادرتين على إخبارنا بحقيقة ما كان يجول في خاطرهما حقاً طوال الوقت: كان الحشد ضئيلاً خلال تنصيب ترمب، علاقة الحب التي جمعته مع كيم جونغ أون كانت مريبة أكثر عند النظر إليها عن قرب، شعره المستعار الأصفر الفاقع مصنوع من شعر الأطفال الذين يعيشون على المعونات وجُمع بدموع أمهاتهم! يا إلهي، ما الذي سنسمعه.

لكن وحتى ذلك الحين، نحن عالقون مع إيفانكا الناطقة بلسان المعتدل، تلك التي تقوم بكل الجهد العاطفي المطلوب لمحاولة جعل الإنكار المضطرب للحقيقة الذي يمارسه والدها أمراً منطقياً. لا تتمتع إيفانكا برفاهية تسمح لها أن تخرج وهي مرتدية سترة كُتبت عليها عبارة "أنا غير مهتمة حقاً، هل أنت مهتم؟" خلال أزمة احتجاز المهاجرين.  إيفانكا تريد أن يأخذها الناس على محمل الجد، وتريد أن تؤخذ علامة ترمب التجارية على محمل الجد. إنها تظن أنها تنتمي إلى عائلة كندي أكثر من كاردشيان. ويا إلهي، إنها تعمل بجد من أجل ذلك.

في حين كان والدها يتشدق وهو يقول إن نشطاء التغير المناخي مرتبطون بعرافي القرن الخامس عشر، حاولت إيفانكا، والحق يقال، تتمتع بسجل في مجال حماية البيئة أفضل من سجل والدها -  توجيه الكلام نحو شيء أقرب إلى ما هو طبيعي. وقالت عن غريتا تونبيرغ وأمثالها: "لن أنتقد أي شخص يظهر طاقته وصوته ... أنا أؤمن بالابتكار الأميركي والابتكار العالمي. ولن تساعدنا نظرة متشائمة صرفة في حل المشكلة لوحدها".

الفحوى هي أن "التشاؤم" قد يكون في بعض الأحيان طريقة رائعة لحل مشكلة ما. صفوني بالمجنونة، لكن الطبيب الذي يكون رد فعله على "مريضة تنزف بسرعة!"  هو: "خذوها إلى العيادة الآن أو أن العواقب ستكون وخيمة!" سيحصل دائماً على تأييدي أكثر من ذلك الذي يواصل لعب فورتنايت [على هاتفه] ويقول: "اتركوها. ربما سيكون الأمر على ما يرام". أعرف أن من الأمور المحبطة حقاً خروج الغازات الدفيئة عن نطاق السيطرة، لكن فائدة تمنّي أن تتمكن ابتسامة وربما رشوة كبيرة تُدفع إلى شركة أميركية من إنقاذنا تساوي فائدة الاعتقاد بأن "الأفكار والصلوات" ستوقف حوادث إطلاق النار في المدارس بدلاً من تنظيم حيازة الأسلحة.

يعيش منكرو التغير المناخي على لغة التفاؤل والتشاؤم. إيفانكا ليست منكرة للتغير المناخي، لكن والدها يغمز من قناة النكران بكل وضوح - وخطابه المثير في وقت سابق من هذا الأسبوع تحدث عن "التشاؤم" إلى جانب ادعاءات تفيد بأن "أميركا تنتصر كما لم تفعل من قبل" خلال "فورة هائلة" من الفرص (فيما يشبه كثيراً الفورة الهائلة من الفرص الذي ستجتاحنا جميعاً إذا واصلنا السير، ونحن مبتسمون، تجاه الكارثة).

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تسمعون من أفواه السياسيين من كل أصقاع أميركا، تلك الفكرة القائلة بأن رسم ابتسامة سعيدة على الوجه قد يوقف زيادة حرارة العالم 3 درجات أخرى وإحراق نفسه. حرائق الغابات، والفيضانات، والدمار، وكل تلك الأشياء التوراتية - سيقولون لكم من المحتمل ألا تحدث إذا تفاءلتم قليلاً، بينما يملؤون شاحناتهم بالبنزين بسعر مخفض. يقولون لنا إنهم سئموا من البؤس، إنهم سئمون جداً فحسب من البؤس والهلاك غير الرحيمين. لو كانوا فقط يقولون هذا عن الحروب التي يديرها وكلاؤهم في الشرق الأوسط، لكن لا يمكنكم الحصول على كل شيء.

ربما كانت الأمور ستختلف لو لم تصبح شابة يافعة جادة الوجهَ الممثل لنشاط التغير المناخي. ربما ستكون ردود الفعل القائلة "لكن لماذا لا تبتسمين" أقل، وسنسمع أكثر عبارة "هذا الرجل يمثل تهديداً وهو كاذب". لكن بدلاً من ذلك، هذا ما لدينا الآن: إيفانكا ووالدها، شخصان يتمتعان بشقرة مثالية وأسنان بياضها مبهر للأنظار، يقولان لنا إن النظرة المتشائمة لغريتا تونبيرغ لن تمكننا من الوصول إلى أي حل. لقد نجح هذا الأمر مع الولايات المتحدة الأمريكية، أليس كذلك؟ اللعنة، إن أميركا تفوز! أليس لديكم أي رعاية صحية؟ فقط ابتسموا! هل تعملون في ثلاث وظائف وما زلتم غير قادرين على إطعام أطفالكم؟ فقط ابتسموا! هل لديكم طفلان محتجزان حالياً في أقفاص على الحدود المكسيكية ويعانيان من أنفلونزا الشتاء؟ تمتعوا بروح معنوية إيجابية فقط أيها اليساريون، لا نحتاج إلى دموعكم المفرطة في عاطفيتها ضمن الحزب الرئاسي.

صدّقينا يا إيفانكا أنت ووالدك: إذا كنا نظن أنه يمكننا تجاوز هذا من خلال جعل غريتا تونبيرغ مبتسمة أكثر في الصور، لكنا جربنا ذلك بالفعل. لقمنا بتعيين كوميديين محترفين يلاحقونها أينما ذهبت. لكانت ستضحك لنا إلى أن ننجو من الاندثار. لكن الحقيقة البسيطة هي أنه مثلما يمنحك التشاؤم أحياناً قوة دافعة للتصرف، قد يكون التفاؤل خطيراً في بعض الأحيان. التفاؤل التحرري الساذج للطريقة التي تجعل بها الأسواق الحرة والرأسمالية غير المقيدة الجميع أكثر حرية هو السبب في أن الناس لا يستطيعون تحمل تكلفة علاج الأنسولين. إنه السبب في حدوث أزمة المواد الأفيونية. والسبب في أن أولئك "الأشخاص الصالحين الذين يحملون السلاح" لم يُفصَح عنهم بعد  ليقوموا بمنع كل عمليات إطلاق النار هذه.

إيفانكا، أنا أعلم أنك تعانين من لعنة ساحرة البحر. أعلم أنك لا تستطيعين الانتظار حتى تتحري. وأعلم أنك عندما ستتحررين من براثنها الشريرة، فستنتفضين وتقولين لنا: غريتا تونبيرغ لم تقل ما يكفي. كانت حذرة للغاية في مواجهة السياسيين أصحاب البشرة البرتقالية. نحتاج إلى المزيد من الإلحاح، والمزيد من الحرائق، والمزيد من التذكيرات المستعجلة بأن العالم سوف يذهب إلى الجحيم في حقيبة يد ترمبية. وبعد ذلك، سوف تصعدون أنتم، غريتا، ليوناردو دي كابريو وأل غور على متن قارب صغير وتتجولون عبر المحيط الأطلسي لإيصال الرسالة إلى الولايات المتحدة أيضاً. لا استطيع الانتظار حتى ذلك اليوم  يا إيفانكا. أنا أعلم، في أعماقي، أنك أيضاً غير قادرة على الانتظار.

© The Independent

المزيد من آراء