Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نائب رئيس فيسبوك ينفي إمكانية اختراق هاتف بيزوس عبر واتساب

تقرير صحافي يظهر تبادل رسائل بين صديقة بيزوس وشقيقها

بيزوس خلال مؤتمر صحافي في 19 سبتمبر (أيلول) 2019 بنادي الصحافي الوطني في واشنطن (أ. ب.)

نفى نائب رئيس "فيسبوك"، الزعيم السابق لحزب الليبراليين الديمقراطيين في بريطانيا، نيك كليغ بشكل قاطع وجود أي إمكانية لاختراق أي تواصل عبر تطبيق "واتساب" (تملكه فيسبوك) بفضل تقنية تشفير التخاطب من الجهتين، مؤكداً في الوقت ذاته استحالة اختراق هاتف مؤسس موقع أمازون الشهير جيف بيزوس.
وقال كليغ في مقابلة تلفزيونية "بالطبع لا فكرة لدي شخصياً عمّن اخترق هاتف جيف بيزوس، ويبدو أن الأمر متعلق بأحد استطاع العمل على جهازه تحديداً، إذ لا يمكن أن يكون الاختراق تمّ في المرحلة التي تُرسل فيها الرسائل، أي خلال مرحلة العبور من جهة إلى أخرى، لأن تلك المخاطبات مشفّرة من جهتَي المرسل والمتلقي على واتساب. إذاً الأمر يشبه، عندما يرسل أحدهم لك بريداً إلكترونياً خبيثاً، فلا يمكن تفعيله إلا في حال فتحت هذا البريد وضغطت على الرابط الموجود فيه. أعتقد أن الأمر يجب أن يكون حصل على هذا الشكل أو ما شابه، أي أن شيئاً ما أثّر في نظام تشغيل الهاتف".


تقنية لا تُخرق
 

ولدى سؤاله حول ما إذا كان يعتقد أنه من الممكن أن تكون شركة "أن أس أو" الإسرائيلية التي تلاحقها "فيسبوك" قضائياً بسبب اختراق ظهر إلى العلن في العام الماضي، ضالعة في ذلك؟ أجاب كليغ "نحن تثق فعلاً بنظامنا المشفّر للرسائل من الجهتين، لا يمكن لأحد فعلاً اختراقه، الرسالة تبقى محصورة بين المرسل والمتلقي، لا يمكن لأحد التقاطه خلال مرحلة الانتقال. يمكن الاختراق، بحسب المصطلح، عندما تصبح الرسالة "مرتاحة" عند المتلقي، ومن الواضح أنه عندما فُتحت الرسالة على الهاتف، حدث شيء ما أثّر في نظام التشغيل".
ثم سؤِل حول كيفية تأكده مما يقول، فصرح "لأننا واثقين بشكل كامل أن تكنولوجيا التشفير من الجهتين لا يمكن اختراقها، إلا إذا استطاع أحدهم وضع يده على هاتف المتلقي أو المرسل".


أدلة ورسائل


من جهة أخرى، نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية تقريراً جاء فيه، أن مدعين عامين فيديراليين باتوا يملكون أدلة حول قيام صديقة جيف بيزوس بإرسال رسائل نصية إلى شقيقها الذي أرسلها بدوره إلى مجلة "ناشيونال انكوايرر" التي استخدمتها في تقريرها حول العلاقة غير الشرعية لمؤسس موقع أمازون.

ونقلت الصحيفة الأميركية عن أشخاص وصفتهم بأنهم "على دراية بتلك المسألة"، أن الرسائل النصية كانت من بين المواد التي قُدمت إلى المدعين الفيديراليين كجزء من التحقيق بشأن ما إذا كانت شركة "أميركان ميديا إنك."، بصفتها ناشر مجلة "ناشيونال انكوايرر"، حاولت ابتزاز بيزوس.
 

كما يحقق مكتب وكيل وزارة العدل الأميركية، في ما إذا كان تم اختراق هاتف بيزوس.
وتضم الدلائل التي جمعها المدعون العامون، دائماً بحسب وول ستريت جورنال، رسالة نصية مرسلة بتاريخ 10 مايو (أيار) 2018 من هاتف لورين سانشيز، صديقة بيزوس، إلى شقيقها مايكل سانشيز، تحمل غزلاً من قبل مؤسس موقع أمازون الشهير.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


عقود وأموال


واستخدمت الـ "انكوايرر" هذه الرسالة في مقال نشرته في يناير (كانون الثاني) الحالي، حول العلاقة التي تجمع بين بيزوس وسانشيز خارج إطار الزوجية. كما أن رسالة أخرى أُرسلت بتاريخ 3 يوليو (تموز) 2018 من هاتف سانشيز إلى هاتف أخيها وتضم صورة لبيزوس من دون قميصه.
وتثبت هاتان الرسالتان بالإضافة إلى مبلغ بقيمة 200 ألف دولار تلقاه شقيق سانشيز من الـ "انكوايرر" بموجب عقد موقع في عام 2018، إعلان شركة "أميركان ميديا إنك." أنه هو مصدر معلومات التقرير الذي نشرته حول بيزوس.

المزيد من دوليات