Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

صور أسود جائعة في حديقة سودانية تثير غضبا عالميا

نفوق أسد من بين خمسة يوم الإثنين بعد الإصابة بهزال شديد نتيجة المرض

أثارت صور أسود تعاني من سوء التغذية والنفوق في حديقة للحيوانات في السودان ردّة فعل عالمية وحملة متنامية على الإنترنت لإنقاذ تلك الحيوانات. وتمّ العثور على الأسود الإفريقية الخمسة في حالٍ هزيلة من جانب الناشط عثمان صالح في متنزّه القرشي في الخرطوم.

ونشر صالح الصور على حسابه في "فيبسوك" قائلاً إن مشهد الحيوانات الكبيرة المريضة "جعل دمي يغلي" وأطلق هاشتاغ#SudanAnimalRescue لزيادة الوعي بالمشكلة وطلب المساعدة. وكتب الناشط: "اتّصلنا بإدارة الحديقة التي أشارت إلى أن شرطة الحياة البرية هي المسؤولة عن هذه الحيوانات وعن رعايتها ونظافتها، وأن الشرطة كانت تعدّ الطعام لها باستمرار لكنها توقّفت لفترة."

وأضاف: "تحمّل إدارة الحديقة شرطة الحياة البرية المسؤولية المباشرة عن تدهور ظروف الأسود، وذكرت أن دخل الحديقة لمدة شهر لا يكفي لإطعام أسد واحد لمدة أسبوع".

ويلقى المسؤولون عن الحديقة باللوم على الأزمة الاقتصادية في البلاد التي ساهمت في تدهور الأوضاع بالنسبة إلى الأسود، وقالوا إن الحيوانات استمرت لأسابيع عدّة من دون طعام أو الأدوية اللازمة.

وقد أشعلت الصور الدراماتيكية التي يمكن فيها رؤية العمود الفقري لأحد الأسود بوضوح تحت جلده، غضب مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي الذين وصفوا الظروف التي تعيشها بأنها "مروّعة حقًا وغير مقبولة". وقال أحد الأشخاص "هذا مقرف للغاية. إن المسؤولين عن هذه الحيوانات يجب حبسهم وتركهم يتضوّرون جوعا". وعلّق آخر قائلا: "هذا محزن ومروّع. يجب القيام بشيء ما على الفور ومحاسبة المسؤولين، أقلّه بطردهم".

واستناداً إلى الناشط عثمان صالح، قام أطبّاء بيطريّون بزيارة حديقة الحيوان بعد إطلاق ندائه للحصول على مساعدة الذي شهد تجاوباً كبيرا، وقاموا بإطعام الحيوانات ومداواتها ما أمكن. ويُعتقد أن بعض الأسود فقد ما يقرب من ثلثي وزن الجسم، وكان اثنان على الأقل بينها مريضا. وأكد المسؤول عن حديقة الحيوان لوكالة "فرانس برس" أن أحد الأسود المريضة كان قد نفق يوم الإثنين الماضي.

وقال العميد عصام الدين حجار وهو أحد مدراء الحديقة: "نفقت اليوم إحدى اللبوتين المريضتين ... كان الطبيب قد أعطاهما في الأمس بعض الأدوية، ومن ثمّ تمّ تقديم الطعام لهما. وفيما تعافت الأولى نفقت الأخرى. ونحن في صدد تشخيص الأسباب".

وأعلن صالح يوم الإثنين أنه على الرغم من نفوق اللبوة، فلا تزال هناك أخبار إيجابية بحيث تمّ التبرّع للأسود بلحومٍ طازجة أو تمّ تأمينها من مصانع ومجازر قريبة. وأوضح أن منظّمة إنقاذ الحيوانات "فور بوز إنترناشونال" كانت على استعداد للمشاركة من أجل المساعدة في إنهاء الوضع السيىء الذي تواجهه تلك الحيوانات.

ونشر على حسابه عبر وسائل التواصل الاجتماعي: "كان أفضل الأخبار في هذا اليوم هو رغبة منظّمة FOUR PAWS International في إرسال عملية إنقاذ طارئة لإعادة تأهيل الحيوانات ليس فقط في حديقة القرشي للحيوانات، لكن أيضاً في متنزّهات أخرى في السودان، إضافةً إلى تدريب موظّفي هيئة الحياة البرية."

إلا أن مارتن باور المتحدّث باسم "فور بوز إنترناشونال" قال لصحيفة "اندبندنت" إن مؤسّسته تدرك الوضع الرهيب الذي تعانيه الأسود في السودان. وأوضح قائلاً إنه "في الوقت الراهن، نحن نراقب الموقف عن كثب ونعمل بجدّ للوصول إلى حديقة الحيوان. ومع ذلك، لا يمكننا تأكيد مهمّة الإنقاذ في هذه المرحلة". وأضاف "نحن نعمل بجدّ من أجل بلورة حلّ".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لا يُعرف عدد الأسود الأفريقية الموجودة في السودان الآن، لكن "الاتّحاد الدولي لحفظ الطبيعة" يصنّف أنواعها بأنها "ضعيفة". ويعتقد أنه لم يتبقّ منها سوى 20 ألف حيوان في البراري بعد انخفاض أعدادها بنسبة 43 في المئة ما بين العام 1993 والعام 2014.

معلوم أن الأزمة الاقتصادية المتفاقمة في السودان، المضافة إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والنقص في العملات الأجنبية، كلّها أدّت إلى اضطرابات في جميع أنحاء البلاد حيث يكافح المدنيّون من أجل الخروج منها.

© The Independent

المزيد من منوعات