Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وجه آخر لرشدي أباظة... "البيتوتي" يطهو الأطباق الإيطالية

نادية لطفي لم تفارقه حتى رحيله... وأحفاده يطمحون إلى احتراف الفن

لحظة خاصة بين رشدي أباظة وأخته منيرة خلال حفل زفافها (اندبندنت عربية)

بعد أشهر قليلة سيكون قد مرّ على رحيل "الدنجوان" رشدي أباظة 40 عاماً كاملة. فقد ودّع الممثل المصري الشهير الحياة قبل أن يكمل عامه الرابع والخمسين، إذ كان لا يزال يحضِّر لمشروعات فنية عدة، لكن الموت غيَّبه وهو في عز عطائه. فيما العائلة والجمهور لا يزالون أوفياء لسيرة الرجل الذي كان وسمياً في الحياة وعلى الشاشة، مثلما تحكي عنه شقيقته منيرة أباظة، التي تحدثت لـ"اندبندنت عربية"، عن النجم الذي تربّع في زمانه على عرش الوسامة والموهبة. وخصتنا بعدد من الصور الخاصة بألبوم العائلة، وبخاصة في حفل زفافها.

نادية لطفي... الصديقة الوفية

منيرة أباظة التي تعمل في مجال السياحة بمصر، قالت إن "علاقة العائلة بالفن لم تنقطع، كما أن كثيراً من المشاهير لا يزالون يتواصلون معها"، لافتة إلى أن النجمة نادية لطفي هي صديقة الأسرة الوفية، وقد لازمت رشدي في مستشفى العجوزة (وسط القاهرة) طوال فترة مرضه وحتى وفاته في 27 يوليو (تموز) عام 1980، مثلما كان معه أيضاً المخرج علي بدرخان والعديد من أفراد الأسرة، بينهم شقيقتها رجاء والأخ الراحل الممثل فكري أباظة، والسيد حسين أباظة ابن عمهم.

أحفاد فتى الشاشة... في الوسط الفني قريباً

وكانت شقيقة "فتى الشاشة" أعلنت من قبل رغبتها في أن ترى قصة حياة أخيها الراحل على الشاشة، لافتة إلى أن الأسرة لا تمانع ذلك أبداً، طالما سيكون العمل على مستوى مشرف. وأوضحت أن "القصة كان قد كتبها شقيقي فكري قبل وفاته".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبسؤالها عما إذا كانت هناك نيّة لدى الأجيال الجديدة من الأسرة للعمل في المجال الفني، قالت "الأمر قائم طوال الوقت، وكثيرون من الأحفاد يطمحون إلى احتراف الفن، لكن أحداً منهم لم يتخذ خطوات جادة في هذا الشأن حتى الآن، وفي الوقت ذاته لا أستبعد أن يحدث هذا في المستقبل القريب".

ورشدي أباظة الذي وُلد في 3 أغسطس (آب) 1926 لأب مصري هو السيد سعيد أباظة وأم إيطالية تُدعى تيريزا لويجي كان لديه شقيق من الأم فقط اسمه حامد، لكنه فارق الحياة أيضاً، فيما تزوج والده ورُزق أبناءً آخرين، بينهم رجاء وزينب ومنيرة، بالإضافة إلى فكري أباظة.

خمس زيجات

وتزوج رشدي خمس مرات، وكانت زيجته الأطول عمراً لمدة 18 عاماً من الفنانة سامية جمال، لكنه لم يُرزق سوى ابنة وحيدة من زوجته الأميركية بربارا التي طلقها بعد أربع سنوات. بينما كانت فترة زواجه الأقصر من الفنانة الراحلة صباح، ولم يستمر الزواج سوى أيام قليلة.

 

أما زوجته الأولى فكانت الفنانة الراحلة تحية كاريوكا، وقبيل رحيله بعام تقريباً عقد قرانه على نبيلة أباظة ابنة عمه، وكانت قسمت رشدي أباظة الابنة الوحيدة للنجم الراحل فارقت الحياة العام الماضي، وكان لديها ابن وحيد من زوجها الفنان أحمد دياب يُدعى أدهم والذي يحمل بعضاً من وسامة جده، بحسب ما تشير منيرة، مؤكدة أنه يقيم في الولايات المتحدة.

"الشيف" الماهر

وتتذكر منيرة أنها كانت تلتقي رشدي كثيراً في التجمعات العائلية في عزبته على طريق مصر الإسكندرية الصحراوي، التي بيعت بعد ذلك، لافتة إلى أنه كان "بيتوتيّاً"، أي يعشق الجلوس في البيت، على عكس ما كان يتصور الكثيرون، وكان يعشق الكلاب ويدللها، وورثت نجلته قسمت هذه العادة عنه، مثلما ورثت ملامحه أيضاً، حيث كان لديها عدد كبير من الكلاب في المنزل.

وتؤكد أن النجم الراحل كان مضيافاً وكريماً، وكان يحب أن يطبخ لضيوفه من العائلة بنفسه، وهو أمر لا يعرفه الكثيرون، فقد كان يتفنن في صنع الأطباق الإيطالية والتي تعلمها من والدته.

المزيد من فنون