نعومي كامبل تؤيد انسحاب ميغان وهاري من العائلة المالكة

تقول عارضة الأزياء الشهيرة "أنا أؤيدهما أياً كان الأمر"

عارضة الأزياء الشهيرة تؤيد تغريد ميغان وهاري خارج سرب العائلة المالكة (غيتي)

أعلنت نعومي كامبل عن دعمها لدوق ودوقة ساسكس في قراريهما التنحي عن دوريهما كعضوين "رئيسيين" في العائلة المالكة. وقالت بلهجة صارمة لوكالة "برس أوسشييشن" خلال فعالية للترويج لسلسلة الأزياء الجديدة الخاصة بها "أنا أؤيدهما أياً كان الأمر".

تأتي تعليقات كامبل بعدما أصدرت الملكة بياناً توضح فيه أنها "تدعم تماماً" قرار هاري وميغان بتقسيم وقتيهما بين كندا والمملكة المتحدة، لكنها "كانت تفضل" لو حافظ الزوجان على دوريهما الملكيين.

تُعدّ عارضة الأزياء، 49 عاماً، من المشاهير الذين أعربوا عن دعمهم لميغان وهاري منذ الإعلان عن قراريهما، الذي أطلق عليه مستخدمو وسائط التواصل الاجتماعي مصطلح "ميغسيت" اقتداء بـ بريكست.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأعلن كل من مغني الراب ستورمزي والممثلة جميلة جميل والإعلامية أوبرا وينفري عن دعمهم للزوجين خلال الأسبوع الماضي، إذ قال ستورمزي لمنتقدي ميغان "أن يذهبوا إلى الجحيم".

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تتحدث فيها كامبل دعماً لـ ميغان وهاري. ففي نوفمبر (تشرين الثاني)، قالت عارضة الأزياء لصحيفة " ذا غارديان" إنها تؤيد اختيار الزوجين رفع دعوى قضائية ضد إحدى الصحف الوطنية. واضافت "عندما سمعت أن ميغان (كانت تتخذ إجراءات قانونية)، قلت لنفسي: أحسنتِ. هنيئاً لك".

وكشفت عارضة الأزياء أنها لم تكن قد قابلت ميغان في ذلك الوقت ولكنها كانت "سعيدة حقاً لأن ميغان اتخذت إجراءات للدفاع عن نفسها".

وفي أعقاب بيان الملكة، كان من المتوقع أن يصدر قصر باكنغهام في المزيد من التفاصيل حول خطط ميغان وهاري المستقبلية.

© The Independent

المزيد من منوعات