برونو فرنانديز يضرب الكاميرا بعد خسارة سبورتنغ في كأس البرتغال

اللاعب الدولي البرتغالي هو هدف يونايتد هذا الشهر... لكن ناديه يواصل الصمود في المفاوضات

البرتغالي برونو فرنانديز لاعب وسط فريق سبورتنغ لشبونة البرتغالي (رويترز)

اقتحم برونو فرنانديز نفق الملعب نحو غرفة ملابس فريقه بعد خروج سبورتنغ من كأس رابطة المحترفين البرتغالية، وذلك في ظل استمرار التكهنات حول قرب انتقاله إلى مانشستر يونايتد.

وكان البرتغالي الدولي غاضباً بعد هزيمته 2-1 أمام براغا في نصف النهائي، فيما يمكن أن تكون مباراته الأخيرة مع النادي.

واستمرت المفاوضات بين العملاق البرتغالي ويونايتد، الذي يأمل في الحصول على صفقة لا تزيد على 55 مليون جنيه إسترليني قبل الموعد النهائي لغلق باب الانتقالات في الأسبوع المقبل.

وساعد فرنانديز في هدف فريقه الوحيد، لكنه بدا مستاءً بشكل كامل عقب نهاية المباراة، حيث سرعان ما عاد إلى غرفة الملابس.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وحاولت الكاميرا متابعته، لكن فرنانديز دفعها بعيداً باشمئزاز.

وتبع ذلك نهاية فوضوية لمباراة كأس الرابطة، حيث اشتبكت مجموعات من اللاعبين والمدربين.

وطُرد اللاعب يانيك بولاسي قبل نصف ساعة من انتهاء المباراة، قبل أن تبدأ المشاحنات بين برادا إدواردو كارفاليو وثنائي سبورتنغ جيريمي ماثيو وإدواردو هنريكي، وقد حصلوا جميعاً على بطاقات حمراء في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وكان يونايتد متردداً في إنفاق أكثر من 42 مليون جنيه إسترليني على اللاعب، بينما يحتفظ سبورتنغ بقراره ببيع اللاعب بما لا يقل عن 55 مليون جنيه إسترليني، ويود بشكل مثالي الحصول على سلسلة من المكافآت للوصول بالصفقة إلى 68 مليون جنيه إسترليني.

وكان اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً مرتبطاً دائماً بالانتقال عن ناديه في الصيف الماضي.

لكن التكهنات لم تؤثر على مستواه، حيث سجل 13 هدفاً وصنع 10 تمريرات حاسمة في 21 مباراة في الدوري والدوري الأوروبي.

© The Independent

المزيد من رياضة