Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وزير المالية السعودي: حصيلة طرح أرامكو ستضخ في الاقتصاد المحلي

الجدعان يؤكد تعزيز الصناعة العسكرية والاهتمام بقطاعات السياحة والترفيه والتكنولوجيا

السعودية تخطط لضخ حصيلة الطرح العام الأولي لعملاق النفط أرامكو في اقتصادها المحلي( رويترز)

قال وزير المالية السعودي محمد الجدعان، "إن السعودية ستضخ حصيلة الطرح العام الأولي لعملاق النفط أرامكو السعودية في الاقتصاد المحلي على مدار بضع سنوات".

وأضاف الجدعان لوكالة "رويترز"، في منتدى دافوس، إن "علينا أن نركز في السعودية على الاقتصاد والإصلاح". وأشار إلى أنه بعد تلقي خزائن صندوق الاستثمارات العامة حوالي 30 مليار دولار من طرح محلي لأسهم أرامكو الشهر الماضي ستتلقى قطاعات الاقتصاد دعما في رأس المال.

في الوقت ذاته توقع الوزير السعودي تعافيا لأسعار النفط في 2020 بدعم الطلب القوي وانحسار التوترات التجارية. مشيرا إلى أن عجزاً متوقعا بنهاية العام أقل مما أُعلن خلال الشهر الماضي.

ويشير الجدعان  إلى أن تركيز السعودية سيكون منصبا على نمو الناتج المحلي غير النفطي، مع الاهتمام بقطاعات الترفيه والسياحة، والتكنولوجيا والقطاع المالي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وذكر أن رئاسة مجموعة العشرين هي الأكبر في الاقتصاديات العالمية، وتولتها السعودية خلال هذا العام، وهي خطوة مهمة نحو تسوية مشكلات في المنطقة.

وأكد الوزير أنه من الأهمية جذب انتباه العالم إلى الشرق الأوسط، إذا تعاملت مع حل بعض المشكلات في المنطقة فسيكون ذلك عونا للعالم".

وكان البنك الدولي خفض توقعاته لنمو الاقتصاد السعودي في عام 2019 بالتزامن مع خفض الحكومة لمعدلات إنفاقها في ظل استراتيجيتها لتحقيق التعادل في الميزانية بحلول عام 2023 وكذلك خفض التقرير من توقعاته للنمو العام الحالي إلى 1.9% مع خفض طفيف لتوقعاته للعام 2021 لتصل إلى 2.2%.

وفي تقرير للبنك الدولي حول معدلات النمو الاقتصادي لدول الخليج، أشار إلى المقارنة بتوقعاته السابقة الصادرة في يونيو (حزيران) من العام الماضي، إذ توقع نمو اقتصاديات دول الخليج في المتوسط بمعدل 0.8% خلال عام 2019 بتراجع 1.3%، كما خفض توقعاته السابقة للعامين 2020 و2021 على أن يصل النمو المتوقع في عام 2020 إلى 2.2% ويزداد إلى 2.6% للعام 2021.

وأرجع التقرير السبب في توقعاته إلى وجود تباطؤ في النمو هذه السنة والسنة المقبلة بسبب ما شهدته المنطقة خلال عام 2019 من توترات سياسية في دول الخليج، على الرغم من معدلات الإنفاق العام المرتفعة بتلك الدول.