Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هاري وميغان لن يستخدما لقب "السمو الملكي" بعد الآن

قال قصر بكنغهام أن الزوجين لن يتلقيا من الآن فصاعداً أي أموال عامة

الأمير هاري وزوجته ميغان (غيتي)

قال قصر بكنغهام الملكي البريطاني، اليوم السبت، إن الأمير هاري وزوجته ميغان لن يكونا بعد الآن عضوين عاملين في الأسرة الملكية، ولن يستخدما لقب "السمو الملكي".

وقالت الملكة إليزابيث، في بيان، "سيظل هاري وميغان و(ابنهما) آرتشي أفراداً يحظون بكثير من الحب في أسرتي".

وأضاف القصر أن هاري وميغان لن يتلقيا من الآن فصاعداً أي أموال عامة وسيعيدان النقود التي أنفقت على تجديد مقر سكنهما.

وفي الأيام الماضية كانت الملكة وأفراد أسرتها يعملون مع المسؤولين على التفاصيل العملية لتنفيذ هذه الخطوة لهاري (35 عاماً) وزوجته الأميركية الممثلة السابقة ميغان (38 عاماً).

وتابعت الملكة قائلة "أدرك التحديات التي واجهاها بسبب التدقيق المكثف الذي خضعا له على مدى العامين المنصرمين وأدعم رغبتهما في الحصول على حياة أكثر استقلالاً".

وأضافت الملكة أنها "فخورة بشكل خاص" بالسرعة التي أصبحت بها ميغان فرداً من العائلة.

وتزوج هاري وميغان في مايو (أيار) 2018 في مراسم أقيمت في قلعة وندسور. وسيبقى هاري أميراً، كما سيحتفظ الزوجان بلقبيهما كدوق ودوقة ساسكس.

وكانت الملكة وافقت على قرار دوق ودوقة ساسيكس بعد انعقاد اجتماع لبحث الأزمة تناول دورهما المستقبلي، وقالت إن العائلة المالكة "تحترم وتتفهّم" رغبتهما بالابتعاد عن دورهما كعضوين من كبار أعضاء العائلة المالكة.

وأعلنت رئيسة الدولة عن بدء "فترة انتقالية" يعيش خلالها الأمير هاري وميغان بين كندا والمملكة المتحدة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت الملكة، في بيان في 13 يناير (كانون الثاني)، "أجرت عائلتي اليوم مشاورات بنّاءة للغاية حول مستقبل حفيدي وعائلته"، مضيفة "ومع أننا كنّا لنفضّل أن يظلّا فردين عاملين بشكل كامل في العائلة المالكة، إلّا أننا نحترم ونتفهّم رغبتهما بعيش حياة أكثر استقلالية كعائلة فيما يبقيان جزءاً ثميناً من عائلتي".

وكان هاري وميغان قد أعلنا، في 9 يناير، عن رغبتهما بالتخلّي عن مهامهما كعضوين بارزين في العائلة المالكة وسعيهما إلى الاستقلال المادي.

وأعلن الزوجان موقفهما من دون إخطار الملكة أو كبار أفراد العائلة الحاكمة، وقيل إن جواً من الخيبة خيّم على القصر.

المزيد من دوليات