Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"ندّاهة" الفن وزعيمة "المراهقات"... رحيل الفنانة ماجدة

نبيلة عبيد تلقي نظرة الوداع... والجنازة غدا بعد صلاة الجمعة

الفنانة الراحلة ماجدة الصباحي خلال تكريمها (أ.ف.ب.)

عن عمر ناهز 89 عاما، رحلت عن عالمنا النجمة الكبيرة ماجدة الصباحي صباح اليوم الخميس بمنزلها، إثر تكالب أمراض الشيخوخة عليها خلال الفترة الأخيرة.

وقال أشرف زكي، نقيب الممثلين المصريين، إن الجنازة ستشيع غدا بعد صلاة الجمعة من مسجد مصطفى محمود بمنطقة المهندسين، وأكد أن "الفن العربي فقد قامة عظيمة ظلت تعطي بكل ما أوتيت من إخلاص وتفانٍ طوال مسيرتها".

ونعى نجوم الفن المصري الفنانة الكبيرة بمجرد الإعلان عن وفاتها، ومنهم هند صبري ومنى زكي وأحمد حلمي وأحمد السقا وصابرين ومنة شلبي وأمير كرارة وكريم عبد العزيز.

وفور إعلان الخبر، توجّه عدد من النجوم إلى بيت الفنانة الراحلة لإلقاء نظرة الوداع على جثمانها، ومنهم النجمة نبيلة عبيد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولدت الفنانة القديرة ماجدة الصباحي في مدينة طنطا، واسمها الحقيقي عفاف علي كامل الصباحي، وحصلت على شهادة البكالوريا الفرنسية، وكان والدها موظفا في وزارة المواصلات.

بدأت ماجدة حياتها الفنية بعمر 15 عاماً، دون عِلم أهلها، وكان ذلك عام 1949 في فيلم "الناصح" أمام إسماعيل ياسين، من إخراج سيف الدين شوكت، وغيّرت اسمها إلى "ماجدة" حتى لا تكتشف عائلتها أمرها.

حققت الراحلة بصمة قوية في السينما منذ بدايتها، وكان لها منطقة خاصة، وهي المنطقة الرومانسية، وقدّمت من خلالها أفلاما مميزة، مثل "أين عمري" و"المراهقات"، ثم تمردت على هذه المنطقة وقررت تقديم أعمال أكثر تحديا، فقدمت قصة المناضلة الجزائرية جميلة بو حيرد، وقدمت فيلم "هجرة الرسول" و"الندّاهة" و"فجر السلام" و"الحقيقة العارية"، وغيرها من الأعمال اللافتة التي أثرت السينما المصرية والعربية.

دخلت مجال الإنتاج وكوّنت "شركة أفلام ماجدة"، ومثّلت مصر في معظم المهرجانات العالمية وأسابيع الأفلام الدولية.

واختيرت ماجدة  كعضو لجنة السينما بالمجالس القومية المتخصصة، وحصلت على العديد من الجوائز من مهرجانات دمشق الدولي وبرلين وفينيسيا الدولي، وحصلت على جائزة وزارة الثقافة والإرشاد.

وعن حياتها العاطفية، تزوجت ماجدة عام 1963 من الفنان إيهاب نافع، وأنجبت منه ابنتها غادة، وبعد طلاقها لم تتزوج مرة ثانية رغم عروض الزواج المتعددة التي تلقتها.

آخر أفلامها السينمائية كان "ونسيت أني امرأة"، وقدّمت فيه ابنتها غادة كممثلة للمرة الأولى. وأشيع أنها فكرّت في كتابة قصة حياتها وتقديمها في عمل فني، لكن حدثت عراقيل أمام إنجاز هذا المشروع.

المزيد من فنون