Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مهرجان الفيلم الفلسطيني بالقاهرة... يوميات الأرض والناس

المهرجان يعرض 25 فيلما أبرزها "الدرس الأول" و"جدران المخيم" و"دلة قهوة"

افتتحت فعاليات المهرجان بفيلم "الدرس الأول" للمخرجة عرين العمري (إدارة المهرجان)

يعرض مهرجان الفيلم الفلسطيني، المقرر انعقاد دورته الرابعة بالأوبرا المصرية، مجموعة متنوعة من الأفلام الروائية والتسجيلية والوثائقية الفلسطينية يصل عددها إلى 25 فيلما على مدى أسبوع، تتناول العديد من القصص السياسية والاجتماعية التي ينعكس أثرها على حياة المواطنين.

وافتتحت فعاليات المهرجان وسط حضور جماهيري وسينمائي بفيلم "الدرس الأول" للمخرجة عرين العمري، وحضر الافتتاح سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية دياب اللوح، وقطاع صندوق التنمية الثقافية المصري الدكتور فتحي عبد الوهاب.

ومن الأفلام المعروضة في الدورة الرابعة للمهرجان فيلم "تـوتر" إخراج رشيد مشهراوي، و"خمس دقائق" لأحمد البرغوثي، و"قوت الحمام" لبهاء أبو شنب، و"أكبر من الأزقة" إخراج أحمد صالح، و"جدل" لفايق جرادة، و"رزان أثر الفراشة" لإياد الأسطل، و"زيارة" لـ نور أبو غنية، و"الأخوين لاما" لـرائد دزدار، و"مروان" لـ أحمد البرغوثي، و"في سياق آخر" لـرامي سمارة ومعن ياسين، و"الأغوار" لـعبد الباسط خلف وأحمد كيلاني، و"اصطياد الأشباح" لـرائد أنضوني، و"فلسطين في العين" لـمصطفى أبو علي، و"جدران المخيم" لـتمارا أبو لبن، و"صباح مش خير" إخراج لنا حجازي، و"هو وأنا" لإبراهيم حنظل، و"دلة قهوة" لثائر العزة، و"المطلوبون 18" لعامر شومالي، و"الماسورة" سامي زعرور، و"مشاهد من الاحتلال في غزة" إخراج مصطفى أبو علي، و"أطفال ولكن" خديجة حباشنة، و"منطقة ج" صلاح أبو نعمة، و"أمبيانس" وسام الجعفري. وفي ختام الأسبوع يعرض فيلم "يا طير الطاير" لهاني أبو أسعد.

وتتضمن الدورة الرابعة أيضا بالإضافة إلى الأفلام حلقات النقاش وورش عمل صناعة الأفلام؛ التي تعرض بالتعاون مع الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الفلسطينية، ووزارتي الإعلام والثقافة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

من جانبه، قال سفير دولة فلسطين بالقاهرة دياب اللوح، في كلمته بافتتاح المهرجان، "إن الفن السابع والسينما الفلسطينية لهما دورٌ كبير في رصد القضايا الوطنية الفلسطينية بلغة سينمائية معاصرة عكست حياة المواطن اليومية والقضايا السياسية والتفاصيل الاجتماعية، كما أن أهمية السينما تتمثل في نقل طبيعة أزمات الشعب إلى العالم الخارجي مما يساعد في الدفاع عن قضاياها بالقوى الناعمة"، وأثنى على التعاون والاحتضان الذي حظي به المهرجان من وزارة الثقافة المصرية وصندوق التنمية الثقافية، وكذلك التعاون مع الجهات الفلسطينية من هيئة الإذاعة والتلفزيون ووزارتي الإعلام والثقافة الفلسطينية.

وأثناء الافتتاح كرّم سفير فلسطين عددا من صناع السينما المصريين والفلسطينيين الذين قدموا جهودا واضحة لخدمة القضية الفلسطينية، بينهم الفلسطينيان فايق جرادة، وخديجة حباشنة، والمصريون عمر عبد العزيز ومسعد فودة وسمير فرج.

وشهدت الدورة الرابعة من مهرجان السينما الفلسطينية معرض لمطبوعات السينما الفلسطينية، التي تتضمن أرشيف السينما الفلسطينية منذ الخمسينيات وحتى أحدث الإنتاجات والأفلام المشاركة في المهرجان.

المزيد من فنون