Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الجيش الأميركي يستأنف عملياته العسكرية مع القوات العراقية

بادرت الولايات المتحدة إلى وقف التدابير المشتركة بعد اغتيالها قاسم سليماني

جنود أميركيون في العاصمة العراقية بغداد (أ.ف.ب)

استأنفت الولايات المتحدة، الأربعاء، عملياتها العسكرية المشتركة مع القوات العراقية، والتي توقّفت في أعقاب اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بغارة جوية أميركية في بغداد مطلع يناير (كانون الثاني) الحالي، وفق ما أفادت صحيفة "نيويورك تايمز".

غير أن المتحدث العسكري باسم رئيس الوزراء العراقي اللواء عبدالكريم خلف نفى ذلك، قائلاً لوكالة الصحافة الفرنسية "لم يستأنف (التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة) العمل لحد الآن ولم نمنح موافقتنا".

ونقلت الصحيفة النيويوركية عن مسؤولَين عسكريَّين أميركيين، لم تذكر اسميهما، قولهما إنّ وزارة الدفاع الأميركية تريد أن تستأنف في أسرع وقت ممكن تعاونها مع الجيش العراقي في مجال مكافحة تنظيم "داعش"، كي لا يستغلّ التنظيم المتطرف الوضع الراهن. لكن البنتاغون رفض الرد على سؤال وجهته إليه وكالة الصحافة الفرنسية بهذا الشأن.

وكانت واشنطن بادرت إلى توقيف العمليات العسكرية المشتركة بين البلدين في 5 يناير، أي بعد يومين من مقتل سليماني. وفي اليوم نفسه، طلب البرلمان العراقي من الحكومة إنهاء وجود كل القوات الأجنبية في البلاد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واغتالت الولايات المتحدة سليماني في 3 يناير، بعد سلسلة هجمات صاروخية استهدفت الجيش الأميركي ومحاولة متظاهرين من فصائل موالية لإيران اقتحام السفارة الأميركية في بغداد.

وهدّد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بفرض عقوبات اقتصادية على العراق، إذا قرّرت بغداد طرد الجنود الأميركيين البالغ عددهم 5200 جندي.

في المقابل، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الاثنين الماضي، إنّ "جميع" القادة العراقيين أبلغوه في مجالس خاصة بأنّهم يؤيّدون الوجود العسكري الأميركي في بلدهم، على الرّغم من المطالبات العلنية بخروج الجنود الأميركيين من البلاد.

المزيد من العالم العربي