Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ارتفاع أسعار المنازل في بريطانيا خلال ديسمبر في أسرع وتيرة منذ 2013

معدّل الأسعار بلغت 238,963 جنيه استرليني بعد الطفرة المفاجئة بنسبة 4 % العام الماضي

وصف هوارد آرتشر ، كبير المستشارين الاقتصاديين في "إي واي" ، أرقام هاليفاكس بأنها "مفاجأة كبرى" (غيتي)

أظهر مؤشّر عقاري أنّ أسعار المنازل سجّلت نموّاً مفاجئاً نسبته 1,7 في المئة خلال شهر ديسمبر (كانون الأول) وهي أسرع وتيرة خلال ما يقارب السبعة أعوام.

وأفادت شركة هاليفاكس أنّ معدّلات الأسعار لمجمل العام 2019 ارتفعت بنسبة 4 في المئة لتسجّل 238,963 جنيه استرليني (313 ألف دولار) للمنزل.

وأظهر مؤشّر هاليفاكس نموّاً أكبر في أسعار المنازل خلال العام 2019 مقارنةً بمؤشّرٍ أصدرته مجموعة نايشنوايد بيلدينغ سوسايتي الأسبوع الماضي والذي كشفت فيه أنّ القيم العقارية أنهت العام 2019 بنسبة 1,4 في المئة أعلى ممّا كانت عليه في بداية العام.

ووصف هوارد آرتشر، المستشار الاقتصادي لـ EY Item Club، الأرقام التي أوردتها هاليفاكس "بالمفاجأة الكبرى"، مضيفاً "لقد أفادت هاليفاكس بأنّ أسعار المنازل قفزت 1,7 في المئة شهرياً في ديسمبر وهي أكبر زيادة شهرية منذ فبراير (شباط) 2007 وأعقبت زيادةً ملحوظة بلغت 1,2 في المئة في نوفمبر (تشرين الثاني). وشهدت الزيادة السنوية في أسعار المنازل طفرة بمقدار 4 في المئة في ديمسبر وشكّلت تلك أعلى زيادة منذ فبراير 2018 إذ ارتفعت النسبة من 2,1 في المئة في نوفمبر."

وأردف آرتشر قائلاً أنّه "من المحتمل أن تحظى أسعار المنازل بدفعة إضافية في نوفمبر وديسمبر من بعض الشارين الحريصين على إتمام انتقالهم إلى منازل جديدة قبل الانتخابات العامة تجنّباً لأيّ صدماتٍ أو شكوك قد تبرز."

ولكنّه حذّر من جهةٍ أخرى "أنّه يجب الأخذ بعين الاعتبار بأنّ حسابات هاليفاكس تميل إلى تقديم نتائج أعلى لأسعار المنازل من مؤشراتٍ أخرى."

وفي غضون ذلك، اعتبر راسل غالي المدير الإداري في هاليفاكس بأنّ معدّل أسعار المنازل ارتفع بنسبة 4 في المئة خلال العام 2019 وانتقل بذلك من نسبة 2 في المئة التي توقّعناها ليسجّل نمواً مقداره 4 في المئة خلال العام. ومع مرور الوقت، نتوقّع أن تخفّ الشكوك الاقتصادية نسبياً عام 2020 ممّا من شأنه أن يؤدّي إلى زيادةٍ في أحجام الصفقات وسينعكس ذلك في نموّ إضافي في الأسعار بفعل تحسّن المداخيل الفعلية للعائلات. وستستمرّ المشاكل الطويلة الأمد على غرار نقص المنازل المعروضة للبيع ومعدّلات تشييد المساكن البطيئة في الحدّ من العرض بينما ستساهم التحديات المستمرة التي يواجهها الشارون المحتملون في ما يتعلّق برفع نسب العربون المطلوب بتقييد الطلب. نتيجةً لذلك، نتوقّع استمرار وتيرة متواضعة للأرباح".

ومن جهةٍ أخرى، قال جيريمي ليف، وهو وكيل عقاري في شمال لندن ورئيس سابق لقسم المساكن في "المعهد الملكي للمساحين المعتمدين" إنّه "على أرض الواقع، لا شكّ أنّ الانتخابات والمزيد من اليقين الذي يحوم حول بريكست يساهمان في أعادة إنعاش الثقة في السوق. وإن تطلّعنا قدماً، نتوقّع زيادةً أكبر في القيم العقارية في المناطق التي تكون فيها معدّلات أسعار المنازل نسبةً إلى الإيرادات أقلّ."

© The Independent