الاستعراب وتحديات النشر في "الناشر الأسبوعي"

تضمن العدد الجديد تحقيقاً بعنوان "الكتاب الفلسطيني يخترق الحصار" تناول تحديات النشر في فلسطين الداخل

يتضمن العدد الجديد من مجلة "الناشر الأسبوعي" التي تصدر عن هيئة الشارقة للكتاب بالتعاون مع المجلة الأميركية العريقة "ببليشرز ويكلي" ، تحت شعار "جسر ثقافي من الشارقة إلى القارات" تحقيقات واستطلاعات وحوارات ومقالات ودراسات وتقارير ومتابعات للإصدارات الجديدة ومراجعات لعدد من الكتب. وأكد رئيس هيئة الشارقة للكتاب، رئيس تحرير المجلة أحمد العامري أهمية التبادل الثقافي ودور صناعة النشر في الحوار بين الثقافات. وقال في افتتاحية العدد الرابع (فبراير/ شباط الجاري)، إن "دور الناشر في نقل ثقافات جديدة يعدّ جسراً لعلاقات متينة، قوامها السلام والمحبة والتعايش بين الشعوب بمختلف ثقافاتها ومرجعياتها"، مؤكداً أن الكتاب سيبقى مصدراً للمعرفة ورافعة للقيم السامية. وبمناسبة حلول الشارقة "ضيف شرف" على معرض نيودلهي للكتاب، تطرق العامري إلى العلاقات الثقافية بين الهند والوطن العربي، مشيراً إلى أن نشر الكتب كان أحد أغراض سفر الإماراتيين إلى الهند، موضحاً أن ديوان الشاعر ابن ظاهر طبعت نسخه الأولى في مطابع هندية.

وكتب مدير التحرير علي العامري في زاويته "رقيم" عن الكتاب بوصفه ضحية الحروب والاحتلال والنزاعات والاضطرابات. وتطرق إلى مصائر كنوز المعرفة في الإسكندرية وبغداد والأندلس، والمكتبات التي نهبها الاحتلال الإسرائيلي بدءاً من العام 1948. وذكر أن الكتاب تعرض في التاريخ إلى الحرق أو التذويب أو النهب، وأن هدف المعتدي يتمثل في محو هوية الشعب المعتدى عليه ومحو طريقه إلى المستقبل.

وتضمن العدد الجديد تحقيقاً بعنوان "الكتاب الفلسطيني يخترق الحصار" تناول تحديات النشر في فلسطين الداخل. ونشرت المجلة الجزء الأول من حوار مع الشاعرة المالطية ماريا غريك غانادو التي تحدثت عن دور الشعر العلاجي، خصوصاً أنها تعاني "الاضطراب الثنائي القطب". وتناول العدد تقارير عن نجاح جناح الشارقة في معرض نيودلهي للكتاب، فضلاً عن استطلاع عن أهمية القراءة للطفل في سنوات عمره الأولى.

ومن محتويات العدد الجديد حوار مع الدكتور صالح بلعيد تحدث في عن مشروع "المعجم التاريخي" الذي يمثل ذاكرة الأمة العربية لأكثر من 1600 عام. واشتمل على حوار مع رئيس اتحاد الناشرين العرب، محمد رشاد تناول فيه واقع النشر العربي. و تناول العدد سيرة الناشرة ووزيرة الثقافة الفرنسية فرانسواز نيسن، ودراسات عن الاستعراب الجامعي في بولندا، والكاتبة المكسيكية كريستينا ريبيرا غارثا، ونشر الأدب العربي في إسبانيا، وظاهرة الكاتب الناشر، والنشر العربي في إيطاليا، والمخطوطات، وقصة قصيرة للشاعر بدر شاكر السياب.

المزيد من ثقافة