Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مقتل شرطيين مصريين في تفجير انتحاري بمحيط جامع الأزهر

الأزهر يدين الحادث... ومقتل 23 تكفيريا في اشتباكات مع الجيش والشرطة شمال سيناء

فجر انتحاري نفسه في محيط الجامع الأزهر بوسط القاهرة، ليل الاثنين 18 فبراير (شباط). ما أسفر عن مقتل شرطيين وجرح اثنين آخرين. 

وكشفت وزارة الداخلية المصرية، في بيان لها، أنه "في إطار جهود البحث عن مرتكب واقعة إلقاء عبوة بدائية لاستهداف قوات أمنية أمام مسجد الاستقامة بميدان الجيزة عقب صلاة الجمعة الموافق ١٥ فبراير (شباط) الحالي، أسفرت عمليات البحث وتتبع خط سير مرتكب الواقعة عن تحديد مكان وجوده في حارة الدرديري بالدرب الأحمر". 

وذكرت الوزارة أن "قوات الأمن قامت بمحاصرته، وحال ضبطه والسيطرة عليه انفجرت إحدى العبوات الناسفة التي كانت بحوزته. ما أسفر عن مصرع الإرهابي واستشهاد أمين شرطة من الأمن الوطني وأمين شرطة من مباحث القاهرة، وإصابة اثنين من الضباط أحدهما من الأمن الوطني والآخر من مباحث القاهرة".

 

ووفق مصدر أمني تحدث إلى "إندبندنت عربية"، فضّل عدم ذكر اسمه، فإن الانفجار وقع في شارع الكحكيين بالدرب الأحمر خلف الجامع الأزهر، مضيفا أن التفجير الانتحاري جاء بعد مطاردة قوات الأمن له، بعد الاشتباه به. وأشار إلى أن أجهزة الأمن التي توصلت إلى مرتكب حادث الجيزة بعد تكثيف جهودها خلال اليومين الماضيين، فرضت إجراءات أمنية في محيط المنطقة التي شهدت واقعة تفجير الإرهابي نفسه، في منطقة الدرب الأحمر، داخل حارة الكحكيين المؤدية إلى منطقتي الباطنية والغورية، وجار عملية تمشيط منطقة الدرب الأحمر بحثاً عن متفجرات.

 

وأغلقت الأجهزة الأمنية "كوبري الأزهر"، وأجرت تحويلات مرورية لحركة السيارات الآتية من منطقة العتبة حتى الأزهر.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، أن النائب العام المصري، المستشار نبيل صادق، أمر بتشكيل فريق من النيابة العامة وفتح تحقيق عاجل.  

 

وندد الأزهر الشريف بالعمل الإرهابي. وأشاد بيقظة رجال الأمن ونجاحهم في اكتشاف وملاحقة هذا الإرهابي، مشدداً على وقوف أبناء الشعب المصري خلف مؤسسات الدولة وأجهزة الأمن في جهودها من أجل اجتثاث فلول عصابات الإرهاب من جذورها.

من جانبها، أكدت وزارة الآثار أن الانفجار في منطقة الدرب الأحمر لم يؤثر على أي من المواقع الأثرية في المنطقة. وذكرت الوزارة، في بيان لها، أنه فور الإبلاغ بوقوع الانفجار تم التأكد من سلامة المباني الأثرية من قبل مفتشي الآثار في المنطقة، خصوصاً أن منطقة الدرب الأحمر والأزهر من أشهر معالم القاهرة التاريخية. 

وتضم منطقة الأزهر عدداً كبيراً من المواقع الأثرية الإسلامية، وعلى رأسها الجامع الأزهر ومسجد الحسين، فضلا عن شارع المعز التاريخي الذي يعج بالزوار.

مقتل 16 إرهابيا 

وقالت وزارة الداخلية المصرية، في بيان اليوم الثلاثاء، إن 16 تكفيريا قتلوا في اشتباكات مع الشرطة المصرية في مدينة العريش بشمال سيناء.

وأضاف البيان إن "قطاع الأمن الوطني تمكن من رصد بؤرتين إرهابيتين خططتا لتنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية ضد المنشآت الهامة والحيوية وشخصيات مهمة بنطاق مدينة العريش" .

وأوضح أنه "بمداهمة البؤرة الأولى والكائنة بأحد المنازل المهجورة بقطعة أرض فضاء بحي العبيدات بدائرة قسم شرطة ثالث العريش، بادرت العناصر الإرهابية بإطلاق النيران بكثافة على قوات الشرطة وتم التعامل معها، ما أسفر عن مصرع عدد 10 منهم"، و"بمداهمة البؤرة الثانية الكائنة بأحد المنازل تحت الإنشاء بمنطقة أبو عيطة بدائرة قسم شرطة ثالث العريش، حدث تبادل لإطلاق النيران بين العناصر الإرهابية والقوات ما أسفر عن مصرع عدد 6 منهم، والعثور بحوزتهم على العديد من الأسلحة النارية والذخائر والعبوات والأحزمة الناسفة".

إبطال عبوة ناسفة في الجيزة

شهد يوم الجمعة 15 فبراير (شباط) تفكيك عبوة ناسفة، في محيط مسجد الاستقامة بميدان الجيزة، وفق بيان لوزارة الداخلية المصرية، وذكر البيان أن عناصر من جماعة الإخوان المسلمين "المحظورة"، استهدفوا قوات أمنية بعبوة بدائية الصنع. 

من ناحية أخرى، تمكن الجيش المصري، وفق بيان له، من "قتل سبعة تكفيريين بينما سقط 15 عسكرياً، أحدهم ضابط، بين جريح وقتيل، في هجوم استهدف نقطة تفتيش في شمال سيناء". 

وأوضح الناطق باسم الجيش تامر الرفاعي أن "الإرهابيين هاجموا إحدى الارتكازات الأمنية في شمال سيناء، وقد تصدت لهم قوات الارتكاز الأمني وتمكنت من القضاء على سبعة أفراد منهم".

 

 

المزيد من العالم العربي