Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أول منتج بمكونات نباتية تطلقه برغر كينج في بريطانيا

سلسلة الوجبات السريعة تأمل رواجه بين شبه النباتيين

احتفظت البرغر النباتية المصنوعة من الحبوب برائحة شواء اللحوم، فهل ينفر منها النباتيون؟ (هيلث.هارفرد.إديو)

أطلقت سلسلة مطاعم "برغر كينج" شطيرة همبرجر نباتية جديدة في المملكة المتحدة ولكنها ليست ملائمة للنباتيين المتشددين بسبب طريقة طهوها وتحضيرها.

وتتألّف البرغر التي أُطلق عليها إسم "ريبيل ووبر" (= حرفياً "الووبر المتمرّدة") من شطيرة مصنوعة من حبوب الصويا المنتجة بشكلٍ مستدام والمُطَوَّرة بالتعاون مع شركة "فيجيتاريان بوتشر" التي تنتج سلسلة واسعة من الأطعمة النباتية البديلة للحوم.

وتُغطى الشطيرة بشرائح الطماطم والخسّ الطازج والمايونيز والمخلّل والبصل والكاتشب.

في المقابل، تقرّ سلسلة الوجبات الجاهزة أنّ الـ"ووبر" الجديدة التي أطلقتها مطهوّة بشوّاية "برغر كينج" الشهيرة حيث تُطهى شطائر برجر اللحوم أيضاً. وبحسب سلسلة الوجبات الجاهزة، تتمتّع شطيرة "ريبيل ووبر" النباتية "بكلّ نكهات وخواص عمليّة الشواء على النار التي تميّز "برغر كينج" التي ينتظر عشّاق الووبر الكلاسيكية التلذّذ بها."

يُذكر أنّ "برغر كينج" لم تسوّق منتجها "ريبيل ووبر" بوصفه طبقاً نباتياً، بل أعلنت أنّه يستهدف شبه النباتيين وهم أشخاص يعتمدون نظاماً غذائياً نباتياً بشكلٍ أساسيّ لكنّهم يتناولون اللحوم والأسماك بين الحين والآخر.

وأصبحت "ريبيل ووبر" متوفّرة بدءاً من 6 يناير (كانون الثاني) للذين يحملون تطبيق "برغر كينج" على أن تُطرح تلك الشطيرة في كافة الفروع في أنحاء بريطانيا بعد يومين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي هذا السياق، تصف كايتي أيفانز، مديرة التسويق في "برغر كينج" شطيرة "ريبيل ووبر" بأنّها "تغيّر قواعد اللعبة". وتضيف "أردنا أن تعكس أوّل "ووبر" نباتيّة نصنعها لذّة النكهة وطعم الشواء الرائع التي تملكها الـ"ووبر" المصنوعة من اللحم قدر الإمكان، ونحن متحمّسون جداً بشأن النتيجة التي حصلنا عليها. إننا مسرورون بتلبية الطلبات لهذا المنتج الذي طال انتظاره وأحضرنا أخيراً الـ"برغر" المتمرّدة إلى المملكة المتحدة."

وأعلنت توني فيرنيلي، مديرة العلاقات والتسويق الدولي في حملة " فيغانواري" بأنّ "ريبيل ووبر" ستشكّل وجبةً مهمّة للذين يحاولون استخدام نظام غذائي نباتي على الرغم من أنّها لا تلائم النباتيين بشكلٍ كامل. وأضافت، "في ما يتعلّق بكلّ المسائل المهمّة التي تحاول "فيغانواري" وغالبيّة النباتيين معالجتها عبر خياراتهم في استهلاك الأطعمة، ليس هنالك من فارقٍ أبداً سواء أكانت الشطيرة النباتية مطهوّة على حِدة أو على المشواة نفسها كاللحمة. ولكن يكمن الفارق الكبير بالنسبة للحيوانات والكوكب عندما يختار غير النباتيين استهلاك أطعمة نباتيّة والتلذّذ بها وطلبها مجدداً. ويمثّل ذلك بالتحديد شريحة المستهلكين التي  تستهدفها الـ"ووبر" الجديدة النباتية التي أطلقها "برغر كينج"، وتتكوّن من الأشخاص شبه النباتيين ممن يريدون الحدّ من استهلاكهم للحوم لأسبابٍ صحية أو بيئية أو ممّن يريدون التحوّل إلى نباتيين".

ويأتي التسويق لـ"ريبيل ووبر" عقب إطلاق "امباسيبل ووبر" [حرفياً، "ووبر المستحيلة"] في الولايات المتحدة، وقد طُوّرت بالتعاون مع عملاق الأطعمة النباتية "امباسيبل فودز".

وعلى الرغم من أنّها صُنعت من مكوّنات نباتيّة بالكامل، لم تكن "امباسيبل ووبر" الأميركية ملائمة للنباتيين أيضاً، نظراً إلى كونها مطهوّة بمعدّات الشواء نفسها كاللحوم والدجاج.

© The Independent

المزيد من مذاقات وأطباق