Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

 الناتو يدعو إيران إلى "تجنب العنف والاستفزازات"

وزير الدفاع الأميركي ينفي أن تكون بلاده قررت الخروج من العراق

قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر للصحفيين في البنتاغون اليوم الاثنين، إن الولايات المتحدة لا تخطط للانسحاب من العراق، بعد تقارير لرويترز ووسائل إعلام أخرى عن رسالة من الجيش الأميركي تفيد بالانسحاب.
وأوضح لدى سؤاله عن الرسالة "لا يوجد قرار على الإطلاق بالانسحاب من العراق"، مضيفا أنه لم تصدر حتى خطط للاستعداد للانسحاب. في حين قال جنرال أميركي كبير "صياغة الرسالة بشأن العراق سيئة وهي مسودة غير موقعة تهدف لتسليط الضوء على زيادة مستوى تحركات القوات".
وتابع إسبر "لا أعرف ما هذه الرسالة... نحاول معرفة من أين أتت وما صفتها. لكن لم يُتخذ أي قرار للانسحاب من العراق. انتهى".
وأضاف إسبر أن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بالتصدي لتنظيم داعش مع حلفائها وشركائها. 
في المقابل، حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن "التوتر الجيوسياسي عند أعلى مستوى له هذا القرن"، مطالباً بوقف التصعيد، داعياً الزعماء إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واستئناف الحوار.

واعتبر غوتيريش، أن التوتر يدفع دولاً أكثر فأكثر إلى اتخاذ قرارات غير متوقعة لها عواقب لا يمكن التنبؤ بها. كما حث سفير الصين لدى الأمم المتحدة تشانغ جيون أميركا على عدم اللجوء الى مزيد من القوة في الشرق الأوسط. 

روحاني 

من جهة ثانية، رد الرئيس الايراني حسن روحاني اليوم الاثنين على تصريحات شديدة اللهجة لنظيره الاميركي دونالد ترمب الذي توعد باستهداف 52 موقعا ايرانيا، وكتب على تويتر مخاطبا اياه "لا تهدد ابدا الأمة الايرانية".
وأضاف روحاني "من يشيرون الى العدد 52 عليهم ان يتذكروا ايضا العدد 290"، في اشارة الى طائرة الايرباص التابعة للخطوط الجوية الايرانية والتي اسقطتها بارجة اميركية فوق الخليج في يوليو (تموز) 1988 ما اسفر عن مقتل ركابها الـ 290.

 

في سياق متصل، طالب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان طهران بالعدول عن الرد على مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في ضربة أميركية في بغداد أعقبتها تهديدات متبادلة بين  ترمب والمسؤولين الإيرانيين.
وقال لودريان في تصريح لمحطة "بي اف ام" التلفزيونية الفرنسية "من الضروري أن تعدل إيران عن الرد والتصعيد"، مؤكدا أنه "لا تزال هناك مساحة للدبلوماسية".

حلف شمال الاطلسي

 دعا الأمين العام لحلف شمال الاطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ، إيران اليوم الاثنين إلى "تجنب مزيد من العنف والاستفزازات"، بعدما أجرى الحلف محادثات طارئة بشأن الأزمة المتفاقمة في الشرق الأوسط.

ومع تزايد التوتر عقب مقتل الجنرال قاسم سليماني، قال ستولتنبرغ "أثناء اجتماعنا اليوم، دعا الحلفاء إلى ضبط النفس وخفض التصعيد. إن أي نزاع جديد لن يكون في مصلحة أحد، ولذلك على إيران الامتناع عن مزيد من العنف والاستفزازات".
 
المفوضية الأوروبية
 
اعتبرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، أن احتواء التوتر بين طهران وواشنطن بعد اغتيال سليماني هو "من مصلحة إيران والعراق".
وقالت فون دير لايين على هامش اجتماع للمحافظين البافاريين في سيون "من مصلحة إيران وخصوصاً من مصلحة العراق سلوك نهج الاعتدال وليس طريق التصعيد".
وأضافت "نحن قلقون جداً كون إيران أعلنت أنها لم تعد تشعر بأنها ملتزمة بالاتفاق حول البرنامج النووي".
وكانت السلطات الإيرانية أعلنت أمس تخليها عن أي قيود تحد من تخصيب اليورانيوم.
وتابعت فون دير لايين "على إيران أن تفهم أن من مصلحتها العودة إلى الاتفاق النووي" الذي وقع عام 2015 بينها وبين الدول الست الكبرى وبينها ألمانيا.
وأكدت أيضاً أن وزراء الخارجية الأوروبيين سيعقدون الجمعة اجتماعاً طارئاً لمناقشة الأزمة بين واشنطن وطهران.

 

عبد المهدي

من جهة ثانية، التقى رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي اليوم الاثنين بالسفير الأميركي في بغداد ماثيو تولر وأبلغه بضرورة عمل البلدين سوياً لتنفيذ قرار البرلمان بشأن انسحاب القوات الأجنبية.
وأورد مكتب عبد المهدي في بيان أنه "أكد ضرورة العمل المشترك لتنفيذ انسحاب القوات الأجنبية بحسب قرار مجلس النواب العراقي ووضع العلاقات مع الولايات المتحدة على أسس صحيحة".
وشدد البيان على "خطورة الأوضاع الحالية وتداعياتها المحتملة، وأن العراق يبذل كل ما يستطيع من جهود لمنع الانزلاق لحرب مفتوحة".

 

باكستان

في سياق متصل، ذكر وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي اليوم الاثنين أن بلاده لن تتحيز في المواجهة المتصاعدة بين جارتها إيران والولايات المتحدة، بعد مقتل القائد العسكري قاسم سليماني.
ويضع الحادث باكستان في موقف حساس، بخاصة في ظل ما لديها من غالبية سنية وأقلية شيعية كبيرة وحرصها على تجنب الاضطرابات الإقليمية. وخرج آلاف المحتجين الشيعة في مسيرات بعدة مدن باكستانية أمس الأحد لإظهار التضامن مع إيران.

واشتبك بعضهم مع الشرطة في مدينة كراتشي في الجنوب عندما حاولوا تنظيم مسيرة نحو القنصلية الأميركية.

وقال قرشي لمجلس الشيوخ في بيان، "نحن واضحون في أن أراضي باكستان لن تستخدم ضد أي دولة أخرى، ولن تصبح جزءاً من هذا الصراع الإقليمي".
وأضاف "اتخذت باكستان موقفاً واضحاً وهو أنها لا تؤيد أي تحرك أحادي".
وهذا أول رد حكومي رسمي على مقتل سليماني مهندس الجهود الإيرانية الرامية إلى توسيع رقعة نفوذها في أنحاء المنطقة.

 

الاتحاد الأوروبي

يعقد وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي الجمعة المقبل في بروكسل، اجتماعاً طارئاً لمناقشة الأزمة الإيرانية، وفق ما قالت مصادر دبلوماسية الاثنين لوكالة الصحافة الفرنسية.
ويبدأ الاجتماع الساعة 14,00 (13,00 ت غ)، في وقت يحاول الاتحاد الأوروبي إيجاد سبل للتهدئة.
وقال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل الاثنين إنه "يأسف بشدة" للإعلان الأخير لطهران بشأن رفع مستوى تخصيب اليورانيوم.
وأضاف في تغريدة "أن تطبيق الاتفاق النووي من قبل الجميع بات اليوم أكثر أهمية من أي وقت مضى، للاستقرار الإقليمي والأمن العالمي".
وأشار إلى أنه "يعمل مع جميع المعنيين على (تحديد) الاتجاه الذي يتعين المضي فيه".
وأكد أن الاتحاد الأوروبي سيعتمد على أنشطة الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتقييم آثار القرار.
وأوضح المتحدث باسمه بيتر ستانو في لقائه الإعلامي اليومي "علينا أن نرى ما تقوله الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن الوقائع على الأرض".
وكان بوريل وجه الأحد دعوة لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لزيارة بروكسل، وحض مجدداً على "خفض التصعيد" في الشرق الاوسط.
وقال بيتر ستانو "هناك تفاهم متبادل على وجوب الاستمرار في التزام الاتفاق، لكن على الايرانيين إبلاغنا كيف ينوون التصرف".

 

تهيدات ترمب

في رد على قرار البرلمان العراقي إنهاء الوجود العسكري الأجنبي في البلاد، هدّد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بفرض عقوبات على بغداد، مضيفاً أنه إذا غادرت قواته فسيتعين على بغداد أن تدفع لواشنطن تكلفة قاعدة جوية هناك.
وأبلغ ترمب الصحافيين على متن الطائرة الرئاسية "اير فورس وان" عائداً إلى واشنطن بعد عطلة استمرت أسبوعين في فلوريدا، "لدينا قاعدة جوية هناك باهظة التكلفة بشكل استثنائي. لقد احتاجت مليارات الدولارات لبنائها منذ فترة طويلة قبل مجيئي. لن نغادر إلا إذا دفعوا لنا تكلفتها". وقال "إذا طالب العراق برحيل قواتنا ولم يتم ذلك على أساس ودي، سنفرض عليهم عقوبات لم يروا مثلها من قبل مطلقاً. ستكون عقوبات إيران بجوارها شيء صغير".

كما توعد الرئيس الأميركي طهران بـ"انتقام كبير" إذا شنت هجوماً على منشآت أميركية في الشرق الأوسط. وأوضح "إذا فعلوا أيّ شيء فسيكون هناك انتقام كبير"، مهدداً مجدداً بضرب مواقع ثقافية إيرانية، سائلاً "لديهم الحق في قتل مواطنينا (...) وليس لدينا حقّ المسّ بمواقعهم الثقافية؟".

 

 

بومبيو

من جهة ثانية، سقطت 3 صواريخ كاتيوشا في بغداد وفق ما أكد الجيش العراقي، بعد التهديد الذي أطلقه ترمب بضرب مواقع ثقافية إيرانية، وذلك بعيد ساعات من انتهاء مهلة حدّدها فصيل موالٍ لإيران القوات الأميركية.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في وقت سابق أن "أي عمل عسكري أميركي مقبل ضد إيران سيكون ضمن إطار القانون الدولي، في حين نفت رئاسة الأركان الكويتية استخدام قواعدها العسكرية لتنفيذ هجوم على دولة مجاورة.
وقال بومبيو في حديث لقناة "إيه بي سي" الأميركية، "سنتصرف ضمن إطار القانون، أميركا سترد بضربات مشروعة ضد صناع القرار الفعليين الذين يديرون ضرب الأهداف الأميركية"، وتابع "لدينا كل الصلاحيات للقيام بما فعلناه".

خطر أكبر

وحول الضربة الجوية الأميركية التي أسفرت عن مقتل سليماني، قال "تقديرات الاستخبارات أوضحت أن التقاعس والسماح لسليماني بمواصلة تدبيره وتخطيطه لحملته الإرهابية، يمثل خطراً أكبر من التحرك الذي أقدمنا عليه الأسبوع الماضي". وأضاف "العالم بات أكثر أمناً اليوم"، وختم قائلاً "إدارة ترمب ستواصل إطلاع الكونغرس على التطورات في الشرق الأوسط". وبعد تصويت البرلمان العراقي على إنهاء وجود القوات الاجنبية في العراق، قال بومبيو إن بلاده "تتطلع لمتابعة عملها في العراق على الرغم من قرار البرلمان".

تهديد

في موازاة ذلك، هدّد مسؤول إيراني رفيع المستوى بتحويل تل أبيب وحيفا "إلى رماد" إذا ما نفّذت الولايات المتّحدة وعيدها بقصف 52 هدفاً في الجمهورية الإسلامية.
وقال محسن رضائي، رئيس مصلحة تشخيص النظام في إيران والقائد السابق للحرس الثوري، مخاطباً الرئيس الأميركي، "هل قلت في تغريدة إنّك ستهاجم 52 هدفاً في إيران؟".
وحذّر رضائي من أنّه إذا نفّذ ترمب وعده فإنّ "إيران ستحوّل حيفا والمراكز الحضرية الإسرائيلية إلى رماد بطريقة تمسح بها إسرائيل من على وجه الكرة الأرضية".
وأضاف في تغريدة على تويتر "إذا اتّخذت أميركا أدنى إجراء بعد ردّنا العسكري، فسنسوّي تل أبيب وحيفا بالأرض".
وكان ترمب حذّر السبت طهران من أنّ بلاده حدّدت 52 موقعاً في إيران ستضربها "بسرعة كبيرة وبقوّة" إذا هاجمت الجمهوريّة الإسلاميّة أهدافاً أو أفراداً أميركيّين، موضحاً أن بعض تلك المواقع هي "على مستوى عال جدّاً ومهمّة لإيران والثقافة فيها".
وأكّد الرئيس الأميركي أنّ "الولايات المتحدة لا تريد مزيداً من التهديدات"، موضحاً أن الرقم 52 يُمثّل عدد الأميركيّين الذين احتُجزوا رهائن في السفارة الأميركيّة في طهران على مدى أكثر من سنة أواخر عام 1979.

ماكرون و"فيلق القدس"

في موازاة ذلك، أجرى الرئيس العراقي برهم صالح اتصالاً هاتفياً بنظيره الإيراني حسن روحاني أكد فيه على ضرورة "ضبط النفس" والتحلي بالحكمة، بينما أصدر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بياناً عبّر فيه عن قلقه "إزاء الأثر المزعزع للاستقرار لفيلق القدس تحت قيادة سليماني"، معتبراً أنه "من المهم أن تتجنب إيران اتخاذ إجراءات قد تؤدي إلى تصعيد الوضع وزعزعة استقرار المنطقة".
وأعلن ماكرون في بيانه أنه أكد لنظيره الأميركي"تضامنه الكامل مع الحلفاء"، مضيفاً أن "فرنسا مصممة على العمل مع الشركاء الدوليين والإقليميين لتهدئة التوتر". وشدد على أنه "يجب إعطاء الأولوية لقتال التحالف الدولي ضد داعش مع احترام سيادة العراق".
من جهة ثانية، تحدث وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان هاتفيا مع رئيس الوزراء العراقي، مشدداً على أهمية السماح للتحالف الدولي بمواصلة قتال داعش في العراق وسوريا.
وأورد مكتب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في وقت سابق الأحد أن رئيس الوزراء أبلغ لو دريان أن المسؤولين يعملون حاليا على تنفيذ قرار البرلمان العراقي بطرد القوات الأجنبية.


تخصيب بلا قيود

في المقابل، خطت إيران خطوةً جديدة على طريق التنصل من الاتفاق النووي الموقع مع القوى الكبرى في عام 2015، إذ أعلنت أنها ستخصب اليورانيوم بلا قيود وفقاً لاحتياجاتها التقنية.
وأكدت طهران إيران أنها ستواصل تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كما أن "تقليص الالتزامات بالاتفاق النووي يمكن التراجع عنه إذا رفعت أميركا العقوبات" التي تفرضها عليها.

"لا للاحتلالين الأميركي والإيراني"

وخرج متظاهرون في مدن عدة في العراق الأحد وهم يهتفون "لا للاحتلالين الأميركي والإيراني"، مطالبين بإبعاد بلدهم عن الصراع في ظل التوتر الذي بلغ أوجه بين طهران وواشنطن إثر مقتل قاسم سليماني.

ورفض المتظاهرون التدخلات الأميركية والإيرانية على حد سواء، مرددين هتافات ضد الوجود الأجنبي، في شوارع الناصرية والديوانية والكوت والعمارة، جنوب العاصمة.

وفي الديوانية، قال أحد المتظاهرين لوكالة الصحافة الفرنسية: "سنقف أمام الاحتلالين الأميركي والإيراني".

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "سلام لأرض السلام، خلقت للسلام وما رأت يوماً سلاماً"، تحت مروحيات الجيش العراقي التي تحلق فوق المحتجين.

ولطالما تجنب العراقيون الدخول في حرب بالوكالة بين طهران وواشنطن، لكن بعد عملية اغتيال سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وجد العراقيون أنفسهم عالقين وسط حرب محدقة قد تنفجر في أي لحظة.

وفي الناصرية، وقعت مواجهات بين محتجين رفضوا دخول مسيرة جنائزية لتشييع رمزي لسليماني والمهندس إلى شارع الحبوبي وسط المدينة، ما أدى إلى إصابة ثلاثة متظاهرين بجروح جراء إطلاق نار من قبل المشيّعين، وفقاً لمصادر طبية في الناصرية.

 

جثمان سليماني يعود لإيران

في هذا الوقت، عاد جثمان قاسم سليماني إلى إيران يوم الأحد، ونقل من العراق بالطائرة إلى مدينة الأهواز (غرب) ثم إلى مدينة مشهد شمال شرقي البلاد.
ومن المقرر أن ينقل غدا الإثنين إلى العاصمة طهران ثم إلى مدينة قم قبل أن يدفن في مسقط رأسه كرمان وسط إيران.
وبث التلفزيون الحكومي لقطات من تشييع قائد فيلق القدس بحضور الآلاف من المواطنين وسط هتافات ضد الولايات المتحدة الأميركية.
وحثت السلطات الإيرانية عبر منصاتها الإعلامية المتعددة على المشاركة في تشييع سليماني وأقرت إجازات للدوائر الحكومية والمدارس والجامعات للتمهيد إلى حضور عدد أكبر من المشيعين.

ضربة غير مسبوقة

وكان الرئيس الأميركي ​وفي تصريح عبر مواقع التواصل الاجتماعي، نصح "الإيرانيين بعدم مهاجمة ​أميركا​، لأنه سيتم ضربهم بقوة أكبر من أي ضربة سابقة"، مشيراً الى ان "اميركا انفقت تريليوني دولار على معدات عسكرية ولديها أفضل جيش في العالم". وحذّر ترمب من أنّ الولايات المتّحدة حدّدت 52 موقعاً في إيران ستضربهم "بسرعة كبيرة وبقوّة كبيرة" إذا هاجمت طهران أهدافاً أو أفراداً أميركيّين.
وفي تغريدة دافع فيها عن الضربة التي قُتل فيها قائد فليق القدس في الحرس الثوري الإيراني الفريق قاسم سليماني في بغداد، قال ترمب "إنّ الرقم 52 يُمثّل عدد الأميركيّين الذين احتُجزوا رهائن في السفارة الأميركيّة في طهران على مدى أكثر من سنة أواخر العام 1979".


وأضاف أن بعض تلك المواقع "على مستوى عال جدّاً، ومهمّة بالنّسبة إلى إيران والثقافة الإيرانيّة"، وختم "إن الولايات المتحدة لا تريد مزيداً من التهديدات".

شكوى عراقية إلى الأمم المتحدة

وأرسلت وزارة الخارجية العراقية شكوى رسمية إلى الأمين العام للأمم المتحدة وإلى مجلس الأمن الدولي بشأن الضربات الجوية الأميريكية على أراض عراقية.

وقالت في بيان إن الشكوى تتعلق "بالهجمات والاعتداءات الأميركية ضد مواقع عسكرية عراقية، والقيام باغتيال قيادات عسكرية عراقية وصديقة رفيعة المستوى على الأراضي العراقية".

كما استدعت الوزارة السفير الأميركي لدى العراق، للتنديد بـ"انتهاك صارخ لسيادة" البلاد.

وأوضحت في بيان أنها أبلغت السفير ماثيو تولر أن "هذه العمليات العسكرية غير المشروعة التي نفذتها الولايات المتحدة اعتداء وعمل مدان يتسبب في تصعيد التوتر بالمنطقة".

ظريف يحذّر

إيرانياً، حذّر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ترمب بعد تهديداته بضرب "52 موقعاً" إيرانياً بينها أماكن تاريخية، قائلاً "استهداف مواقع ثقافية هو جريمة حرب"، وكتب ظريف عبر حسابه على موقع "تويتر" أن الرئيس الأميركي الذي "انتهك بشكل خطير القانون" الدولي عبر اغتيال سليماني في العراق، "يهدد أيضاً بارتكاب انتهاكات جديدة للمعايير الملزمة للقانون الدولي".

وتلقى ظريف دعوةً لزيارة بروكسل، وفق ما أفاد وزير الخارجية الأوروبي جوزيب بوريل في بيان صدر الأحد حضّ فيه مرةً جديدةً على "خفض التصعيد" في الشرق الأوسط. وكشف بوريل عن الدعوة، التي لم يحدّد موعداً معيناً لها، في بيان عرض فيه مضمون المكالمة الهاتفية التي أجراها في نهاية الأسبوع مع ظريف وذكرها مساء السبت في تغريدة. وقال بوريل في التغريدة أنه بحث مع ظريف "أهمية الحفاظ على اتفاق فيينا حول النووي الإيراني الذي يبقى حيويا للأمن العالمي"، مؤكّداً تصميمه "على الاستمرار في لعب دوره الكامل كمنسّق والحفاظ على وحدة صف المشاركين المتبقين في الاتفاق دعماً له ولتطبيقه التام من قبل جميع الأطراف". 

لا تملك "الشجاعة"

كما ردّ الجيش الإيراني على تهديد الرئيس الأميركي قائلاً إن الولايات المتحدة لا تملك "الشجاعة" للقيام بذلك، ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن قائد الجيش الإيراني الجنرال عبد الرحيم موسوي قوله إن الأميركيين "يقولون أموراً من هذا النوع لتحويل اهتمام الرأي العام العالمي عن عملهم الشنيع وغير المبرر"، وأضاف "أشكّ في أن تكون لديهم الشجاعة" لتنفيذ تهديداتهم.

نصرالله يهدد 

واعتبر الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، الأحد 5 يناير (كانون الثاني)، أن مقتل قاسم سليماني يمثّل "بداية مرحلة جديدة" في تاريخ الشرق الأوسط، قائلاً إن "الجيش الأميركي سيدفع الثمن". 

وفي إشارة إلى يوم الجمعة الذي قُتل فيه سليماني في قصف أميركي، قال إنه "تاريخ فاصل بين مرحلتين في المنطقة... هو بداية مرحلة جديدة وتاريخ جديد ليس لإيران أو العراق وإنما للمنطقة كلها".

وفي كلمة في بداية تجمّع في الضاحية الجنوبية لبيروت لتأبين سليماني، قال إن "مقتل سليماني ليس شأناً إيرانياً بل يعني محور المقاومة ويعني الأمة وهذا لا يعفي المحور من المسؤولية". ودعا كذلك العراقيين إلى ما وصفه بـ "تحرير بلادهم من الاحتلال الأميركي".

بومبيو يتوعد أيضاً

سارع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى الرد على تهديدات أطلقها "حزب الله" العراقي، واصفاً عناصره " بالقتلة التابعين لإيران". بومبيو قال "إنهم يطلبون من قوات الأمن العراقية التخلي عن الواجب وحماية المواقع التي يعمل فيها الأميركيون جنباً إلى جنب مع الشعب العراقي الطيب". وأضاف "النظام الإيراني يخبر الحكومة العراقية بما يجب القيام به ويعرض حياة الوطنيين العراقيين للخطر. الشعب العراقي يريد الخروج من تحت النير الإيراني. في الواقع، قاموا مؤخراً بحرق قنصلية إيرانية على الأرض".

 

وسبق هذا الموقف اتصال بينه وبين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بخصوص الوضع في إيران بعد الغارة الأميركية التي أودت بحياة القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني.
وأضاف بومبيو على تويتر أنه تحدث لتوه مع نتنياهو "وأكدا أهمية التصدي لنفوذ إيران الخبيث وتهديداتها في المنطقة".
وقال إنه سيظل "ممتناً على الدوام لدعم إسرائيل الثابت فيما يتعلق بدحر الإرهاب".
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس قالت أيضاً في بيان إن بومبيو ناقش مع نتنياهو "عزم إدارة ترمب على حماية المصالح والمنشآت الأميركية والمواطنين الأميركيين وشركائهم".

ترمب يرسل إخطاراً إلى الكونغرس

على صعيد آخر، قال معاونان كبيران بالكونغرس لرويترز إن البيت الأبيض أرسل السبت 4-1-2020 إخطاراً رسمياً للكونغرس بشأن الضربة الجوية التي أمر بها ترمب، وأسفرت عن مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني يوم الجمعة الفائت.
وأرسل الإخطار بموجب قانون صلاحيات الحرب الأميركي الصادر في عام 1973 الذي يلزم الإدارة بإخطار الكونغرس خلال 48 ساعة من تكليف القوات المسلحة بعمل عسكري أو القيام بتحركات وشيكة.
ومن المتوقع أن تشرح الإدارة ملابسات العملية والصلاحيات التي اتخذ بموجبها هذا التحرك ونطاقه ومدته. ولم يصدر تعقيب من البيت الأبيض حتى الآن.
وأوضح أحد المساعدين شريطة عدم نشر اسمه أن النسخة المرسلة للكونغرس سرية، ومن غير الواضح ما إذا كان البيت الأبيض سينشر نسخة أخرى غير سرية. وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إن الضربة نفذت من دون تفويض محدد "ومن دون مشورة مع الكونغرس".

مصدر تهديد

في الردود، أكد وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب أن سليماني كان مصدر تهديد للمنطقة، واعتبر أن ثمة حاجة لخفض تصعيد الوضع في الشرق الأوسط وتجنب حرب غير مقصودة، ولفت إلى أن الطريق مفتوحة أمام إيران للدخول في دبلوماسية ذات مغزى.

استهداف قاعدتين للتحالف

وعلى الصعيد العسكري ذكر التحالف العسكري بقيادة الولايات المتحدة الذي يقاتل "داعش" في وقت مبكر من صباح الأحد بالتوقيت المحلي لبغداد  إن هجومين وقعا قرب قاعدتين عراقيتين تستضيفان قوات للتحالف مساء السبت لكنه أوضح أنهما لم يسفرا عن أي إصابات في صفوفه. وأضاف التحالف أن الهجومين أصابا مدنيين عراقيين على الأرجح.
وقال الكولونيل مايلز كاجينز في بيان "وقع هجومان بالصواريخ قرب قاعدتين عراقيتين تستضيفان قوات للتحالف في بغداد وبلد مساء الرابع من يناير ( كانون الثاني)  ليصل إجمالي الهجمات خلال الشهرين الماضيين إلى 13".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

دعوة عمانية للتهدئة

في التحركات، ذكرت وكالة الأنباء العمانية أن السلطنة تدعو الولايات المتحدة وإيران إلى "تغليب لغة الحوار" لتهدئة التوتر بينهما، ونقلت الوكالة عن بيان صادر عن وزارة الخارجية العمانية قوله "السلطنة تتابع باهتمام بالغ التطورات الأخيرة المؤسفة لحالة التوتر والتصعيد بين الولايات المتحدة وإيران وتدعو الطرفين إلى تغليب لغة الحوار والبحث عن الوسائل الدبلوماسية لحل القضايا الخلافية بشكل ينهي الصراع في المنطقة"، وأضاف البيان "كما تدعو السلطنة المجتمع الدولي لاغتنام ما عبر عنه الطرفان بعدم رغبتهما في التصعيد وذلك بتكثيف الجهود لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة".


تظاهرات في المدن الأميركية

ومن الترددات الداخلية، قيام تظاهرات أمس السبت في واشنطن ونيويورك ومدن أخرى في الولايات المتحدة رفضاً لأي حرب مع إيران وللمطالبة بخروج القوات الأميركية من الشرق الأوسط، وأمام البيت الأبيض تجمّع نحو مئتي شخص تلبية لدعوة منظمات يسارية، وطالبوا بـ"انسحاب القوات الأميركية من العراق فوراً ورفض الحرب على إيران والعقوبات المفروضة عليها".
وكانت المنظمات اليسارية دعت لتظاهرات في نحو 70 مدينة أميركية.
وهتف أحد منظّمي التظاهرة أمام البيت الأبيض "لن نسمح بجر بلادنا إلى حرب عبثية جديدة"، ثم توجّه المتظاهرون إلى فندق ترمب القريب من مقر الرئاسة.
وحمل المتظاهر سام كروك البالغ 66 عاماً لافتة كتب عليها "إن كنت تريد صرف الانتباه (عن أمر ما) شن حرباً". وصرّح كروك "هذا البلد بين يدي شخص مختل عقلياً هو دونالد ترمب"، مضيفاً "أخشى أن يتسبب من دون قصد، وأنا أعتقد أنه لا يريد ذلك، بانفجار حقيقي في الشرق الأوسط".
وأعربت إيرانية-أميركية تبلغ 31 عاماً عرّفت عن نفسها باسم شيرين عن "قلقها إزاء احتمال اندلاع حرب مع إيران". وقالت "لقد أنفقنا مليارات الدولارات لشن حروب في العراق (...) وأفغانستان، وإلامَ أدى ذلك؟"، مؤكدة أن إيران خرجت أقوى وأصبحت "قوة سياسية ومدنية وثقافية كبرى في العراق".
وفي ساحة "تايمز سكوير" في نيويورك نظّم المتظاهرون مسيرة رافعين لافتات تطالب بعدم الدخول في "حرب ضد إيران" وبسحب الجنود الأميركيين من العراق. وكُتب على إحدى اللافتات "الحرب ليست استراتيجية للفوز بولاية رئاسية جديدة".
والسبت نُظّمت تظاهرات أمام برج ترمب في شيكاغو وفي لوس أنجلوس.
ويخشى المجتمع الدولي انفجارا في الشرق الأوسط بعد المواقف التصعيدية والتهديدات والدعوات الانتقامية. وأعلنت واشنطن تعزيز قواتها في الشرق الأوسط بما بين ثلاثة آلاف وثلاثة آلاف وخمس مئة جندي إضافي.

تهديدات "حزب الله" العراقي

وكانت دعت "كتائب حزب الله"، الفصيل العراقي الموالي لإيران ضمن قوات الحشد الشعبي، القوات العراقية مساء السبت إلى "الابتعاد (...) لمسافة لا تقل عن ألف متر" من القواعد التي تضم جنوداً أميركيين اعتباراً من مساء غد الأحد.
ويأتي هذا التحذير بعيد سقوط قذائف وصواريخ على المنطقة الخضراء الشديدة التحصين حيث مقر السفارة الأميركية بوسط بغداد، وعلى قاعدة بلد الجوية شمال العاصمة، التي تؤوي جنوداً أميركيين.

المزيد من الشرق الأوسط