Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هذه هي توقعاتي للعام الجديد الملبّد بالغيوم

أطيب التمنيات بسنة جديدة ملؤها الفضائح، وانهاء الخدمات، والتطورات غير المتوقعة

بمناسبة أعياد نهاية العام وزع قصر باكنغهام صورة تذكارية تجمع الملكة إليزابيت ووورثتها الثلاثة على خط العرش (رويترز) 

لم تعمل  هذه الكرة البلورية المتصدعة بشكل جيد منذ أن ورثتها من زميلي الراحل آلان واتكينز. كانت في حالة جيدة عندما استخدمها في نهاية كل عام لجمع تنبؤاته للسنة التالية، لكنها في السنوات الأخيرة أصبحت غير منتظمة بشكل متزايد.

أتذكر أنها في العام الماضي أخطأت كثيرا لدرجة أنها أظهرت صورة غير واضحة لأحد المحامين البارزين في البلاد في ثوب كيمونو أخضر  وهو  يلوّح بمضرب بيسبول في حديقة بلندن بنية القتل على ما يبدو. وبطبيعة الحال، تجاهلت ذلك في تنبؤاتي.

لذلك أعرض توقعاتي هذه المرة  لعام 2020 وأنا أشعر بشيء من الذعر، خصوصاً أن  لدي شكوكاً حول التوقعات لشهر نوفمبر (تشرين الثاني). لست متأكدًا من أن العائلة المالكة ستأخذ أبداً الناشطة البيئية غريتا ثونبرغ على محمل الجد.

ومع ذلك فإن ما سيحدث في يناير (كانون الثاني) ليس موضع شك كبير. سيعقد حزب العمال اجتماعات كثيرة، معظمها في مواقع ملائمة في وسط لندن تحت عناوين مثل "اليسار إلى أين؟" و "هل يستطيع العمال الفوز أبداً مرة أخرى؟”، و "علامات الطبقية في قرار ريبيكا لونغ بيلي إسقاط الواصلة في اسمها."

ستتخلى لجنة التحقيق في فشل حزب العمال في الانتخابات عن خدمات إد ميليباند بعدما تبيّن أنه لايعرف بأي مقاطعة تقع دائرته الشمالية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وستكون نادية ويتوم، النائبة الجديدة، 23 عاماً، التي تعهدت بالتبرع بنصف راتبها البرلماني للجمعيات الخيرية المحلية في نوتنغهام، مصدر الإثارة في المرحلة المبكرة من سباق قيادة العمال. وسيفيض تويتر بشكاوى قدامى العمال من كون عبارة "ويتوم لبريطانيا" غير متناسبة مع القافية لشعارات مألوفة.

ومع نهاية آخر دقة بيغ بن  في الساعة 11 مساءً من 31 يناير، سيشعر محام حكومي بالخوف لإدراكه أن المعنيين قد فاتهم أن يحولوا جزءاً حيوياً من قانون الاتحاد الأوروبي إلى قانون الانسحاب. وبالتالي فإن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي سيكون غير شرعي وستكون الأمة في مأزق قانوني.

في فبراير (شباط)، سيكون الطقس هو الموضوع الوحيد على ألسنة الناس في البلاد، ولا سيما نظريات بيرس كوربين حول كيف كانت مؤامرة الاحترار العالمي مسؤولة عن هزيمة شقيقه في الانتخابات.

في مارس (آذار)، سينتخب حزب العمال زعيما جديداً، لكن كل ما يمكنني رؤيته في الكرة البلورية هو "صنع في الصين". في إبريل (نيسان)، سيقدم اللورد غولدسميث، وزير المالية الجديد، الميزانية المؤجلة، التي سيكون محورها تخفيض ضريبي للجميع، وسيُموّل الأمر من ثروته الشخصية.

في مايو (آيار)، سيُنتخب صادق خان مجددا محافظاً للندن ولن يكترث أحد، باستثناء روري ستيوارت، الذي سيعلن على الفور عن حملته للترشح في الانتخابات الفرعية للبرلمان الأسكتلندي بهدف هزيمة نيكولا ستورجين في انتخابات البرلمان الأسكتلندي المقبلة.

في شهري يونيو (حزيران) ويوليو(تموز) ، ستكون هناك مباريات رياضة الكريكيت، التي ستبعث على التأمل والحنين إلى الماضي وبعض الكتابات الرياضية الرائعة. في أغسطس (آب)، ستكون هناك فضيحة جنسية معقدة يتورط فيها عضو في مجلس الوزراء ونجم في موسيقى البوب ​​وأحد المطارنة.  وكما كان واتكينز  يقول هذه مياه عميقة لكن سنتجاوزها.

في سبتمبر (أيلول)، ستعترف البارونة آركوري بتأخر خططها الرامية إلى طرح شبكة غيغابت السريعة لجميع الدوائر الانتخابية التي غيّرت موقفها  في الانتخابات، لأن متدربة في مكتبها لم تُغير علامات الهاشتاغ الضرورية.

في أكتوبر (تشرين الأول)، سيشكر بوريس جونسون اللورد موغام، رئيس المحكمة العليا الجديد في المملكة المتحدة، على حكم المفيد الذي أصدرته بأن البلاد قد غادرت فعلا الاتحاد الأوروبي. ستصل القضية بعد شهور من الجدل إلى خواتيمها في محكمة العدل الأوروبية في لوكسمبورغ، والتي سيمثل فيها المملكة المتحدة جيفري كوكس. ستكون مرافعته الأخيرة، التي ستأتي على شكل قصيدة من  رباعيات النورمان الفرنسية، نموذجا كلاسيكياً فورياً في فقه القانون.

ومع ذلك فإن الرأي العام، بحسب الاستطلاعات، سينظر وبشكل متزايد إلى أن بريطانيا قد غادرت الاتحاد الأوروبي بالاسم فقط، بعد إلغاء خطةٍ لحضور رئيس الوزراء  إلى منصة مؤتمر حزب المحافظين عن طريق  "الزيب لاين"  بعد قرار المجلس البلدي لمدينة سندرلاند أن ذلك سيكون مخالفا للصحة وقواعد السلامة.

في هذه المرحلة، يصعب التمييز بين محتويات الكرة البلورية. قد تكون كرة ثلجية بعد كل هذا، وربما أكون قد حرّكتها كثيرا في محاولة غير موفقة لرؤية ما بداخلها بشكل أكثر وضوحاً. ربما سيكون هناك عيد ميلاد أبيض في 25 ديسمبر 2020. لكن أحد الأشياء التي يمكن التنبؤ بها هو أن اليوم التالي سيُسمى من جديد  "يوم الخداع."

سنة سعيدة ومزدهرة ومستدامة جديدة للجميع.

© The Independent

المزيد من آراء