Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مستشار جونسون يعرض توظيف "غريبي الأطوار" في الحكومة

’لن تتمكنوا من الخروج في مواعيد ليلية خلال أيام العمل الأسبوعية وستضطرون للتضحية بكثير من عطل نهاية الأسبوع"

كبير مستشاري رئيس الحكومة البريطانية دومينيك كامينغز لدى وصوله إلى مقر الحكومة في 10 داونينغ ستريت (أ.ب)  

 شجّع مستشار بوريس جونسون دومينيك كامينغز "غريبي الأطوار والخارجين عن المألوف" للتقدم بطلبات توظيف لدى رئاسة الوزراء قبل موجة التشكيلات المقررة في الوظائف الحكومية.

ونشر المدير السابق لحملة "صوتوا للإنسحاب" (من أوروبا) إعلاناً من 2900 كلمة توجّه من خلاله إلى خبراء الرياضيات وعلماء البيانات وخبراء الإقتصاد ومطوري برامج الحاسوب وخبراء الإعلام.

وأوضح منشور كتبه على مدوّنته الخميس أنّ أحد الذين سيقع عليهم خيار التعيين سوف يعمل مساعداً شخصياً للسيد كامينغز لمدة سنة.

وكتب "نرغب بتعيين مجموعة من الأشخاص غير العاديين الذين يتمتعون بخبرات متنوّعة ويأتون من خلفيات مختلفة للعمل في رئاسة الوزراء مع أفضل المسؤولين".

ويأتي هذا الكلام في أعقاب ورود تقارير عن نيّة بوريس جونسون بإحداث تغييرات "مزلزلة" في تعيينات الخدمة المدنية بعد إنتصاره الإنتخابي الشهر الماضي.

وقال السيد كامينغز المعروف بانتقاده لوايتهول WHITHALL ( وهي المنطقة التي تتمركز فيها معظم الإدارات الحكومية في لندن)، إنّ مبدأ الخدمة المدنية الدائمة "معتقد مكانه في كتب التاريخ".

وزعم في مدونته بوجود "مشاكل عميقة في صلب عملية اتخاذ القرار في بريطانيا".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال "نسعى إلى تحسين الأداء وإلى التقليص من أهميتي... كي يصبح وجودي بعد سنة من الآن غير ضروري".

"في الوقت الحالي، علي أن أتّخذ كافة القرارات خارج...’دائرة كفاءتي‘ وليس لدينا الخبرات الضرورية لدعم رئيس الحكومة والوزراء".

وحذّر السيد كامينغز المتقدمين بطلبات التعيين في وظيفة مساعده الخاص أنهم سيضطرون إلى التضحية بلياليهم وعطل نهاية الأسبوع كي يجعلوا حياته أسهل.

وأضاف "بصراحة سيصعب عليكم أن تقيموا صداقة حميمة مع شاب أو فتاة. سيكون الوضع مرهقاً لكن مثيراً وإن نجحتم سوف يتسنى لكم بعمر الـ21 عاماً أن تشاركوا في مسائل لا يختبرها معظم الناس طوال حياتهم".

"أبحث عن أشخاص أذكى مني بكثير يستطيعون العمل في بيئة متطلّبة".

وكتب في جزء آخر من الإعلان موجّه إلى "غرباء الأطوار الموهوبين للغاية"  "نحتاج بعض الأشخاص الجامحين مثل الفنانين وأفراد لم يرتادوا الجامعات وناضلوا للخروج من جحيم مرعب".

وأعقب طلبه من الراغبين بالتقدم للوظيفة إرسال سيرهم الذاتية عبر البريد الإلكتروني، التحذير التالي "سوف أطردكم بعد أسابيع قليلة إذا لم تناسبوا موقعكم- لا تتذمروا لاحقاً لأنني أوضحت لكم الوضع الآن".

وأنهى السيد كامينغز منشوره باعترافه أنّ إعلانه الوظيفيّ "طريقة سريعة وزهيدة الثمن من أجل تلقّي الأفكار".

ومن جانبه، حذّر الأمين العام لنقابة "أف دي آي" FDA  التي تمثّل قدامى الموظفين الحكوميين أنّ الخطة تهدد حيادية الخدمة المدنية.

وقال ديفيد بنمان "يجري اختيار الموظفين الحكوميين على أساس الأهلية والإستحقاق وليس المحسوبيات- وهو مبدأ جوهري ومهم للغاية لأن مهمتهم إسداء أفضل النصائح الحيادية للوزراء".

"سيكون ضرباً من سخرية القدر لو أحاط كامينغز نفسه، أثناء محاولته استقدام أشخاص لديهم تفكير جديد كلياً، بأفراد متشابهين فكرياً- يجري تعيينهم بسبب آرائهم وليس قدراتهم- ويكونون بالتالي أقل قدرة على توفير النصيحة الناجعة التي يحتاجها الوزراء، بدل النصيحة التي يرغبون بسماعها".

(مزيد من التفاصيل من وكالة الأنباء الوطنية)

© The Independent

المزيد من دوليات