شرطة دبي: وفاة نجوى قاسم سببها أزمة قلبية

كانت آخر تغريدة للمذيعة الراحلة قبل ساعات من دخول العام الجديد 2020

شاركت نجوى قاسم في تغطية الحروب في العراق وأفغانستان (حسابها على تويتر)

أفاد مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي اللواء خليل إبراهيم المنصوري، بأنه "لا شبهة جنائية في وفاة الإعلامية نجوى قاسم"، مؤكدًا، أنّ "جميع المؤشرات والفحص الطبي المبدئي تؤكد ذلك"، موضحًا، أنّ "الوفاة طبيعية نتيجة أزمة قلبية". ولفت المنصوري في حديث مع الكاتبة اخلاص شدود لصحيفة "الرؤية"، إلى أن "شرطة دبي اتخذت إجراءاتها المعتادة وتشمل الفحص من قبل خبراء الطب الشرعي بالأدلة الجنائية"، مرجحًا، "تأكيد نتيجة الفحص الأول". وأضاف، أن "الإعلامية المتوفاة (52 عامًا)، كانت تعيش مع أفرادٍ من أسرتها في منزلٍ جديدٍ بمنطقة المارينا، وفي أجواء اعتيادية احتفلت مع أسرتها وأصدقائها برأس السنة الجديدة، وتوجهت إلى سريرها بشكل طبيعي ليلة أمس، وحين دق المنبه في الصباح لم تستيقظ، ما أثار قلقهم، فتوجهوا إليها وحاولوا إيقاظها لكنها لم تستجب فاتصلوا بالإسعاف، وتبينت من خلال الفحص وفاتها نتيجة أزمة قلبية". وفي الختام، لفت المنصوري، إلى أنّ "هناك أطباءً بين أفراد أسرتها، ولم تكن تعاني من أمراض أو مشكلات صحية قبل الوفاة".
قناة "العربية"، كانت نعت مذيعتها الشهيرة نجوى قاسم التي وافتها المنية صباح اليوم في شقتها في إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة بسبب "سكتة قلبية " كما تداول النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي.

والإعلامية قاسم بدأت مشوارها مع قناة العربية والحدث في العام 2003 كمذيعة بعد عملها لـ11 عاما في تلفزيون المستقبل اللبناني، وشاركت في العربية كمراسلة ميدانية لتغطية أخبار الحروب في العراق وافغانستان ولبنان،

كما تم اختيارها بين أقوى مئة سيدة في العالم العربي من قبل مجلة "آربيان بزنس" وحصلت في العام 2012 على جائزة مؤسسة مي شدياق للإبداع التلفزيوني.

وفي مواقع التواصل الاجتماعي بالخليج دشن النشطاء هاشتاغ #نجوى_قاسم عبروا من خلاله عن تعازيهم وتداولوا أخبار ومواقف للراحلة اللبنانية وآخر تغريدة كتبتها قبل دخول العام 2020 بساعات عبر حسابها الرسمي.

 

وعبر مدير قناة العربية ممدوح المهيني عن حزنه بسبب رحيل القاسم حين كتب عبر حسابه في تويتر "يوم حزين برحيل الانسانة والصديقة والإعلامية الكبيرة نجوى قاسم، خسرنا وجودها بيننا ولكن ذكراها ستبقى معنا للأبد".

 

 

المزيد من فنون