Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

البرلمان الليبي يواجه التدخل التركي... في القضاء

الجيش الوطني يدمّر مخزناً للذخيرة في مدينة الزاوية

تتجدد الاشتباكات بين قوات الجيش الليبي وكتائب الزاوية في مدينة الزاوية (أ. ف. ب)

أعلن الجيش الوطني الليبي السبت 28 ديسمبر (كانون الأول)، تدمير مخزن للذخيرة بغارتين استهدفتا مجموعة مسلحة في مدينة الزاوية.

في التفاصيل، أفاد المركز الإعلامي لغرفة عمليات "الكرامة" التابعة للجيش في منشور على "فيسبوك"، بتدمير مخزن ذخيرة في أبوغلاشة في الزاوية إثر غارتين على مقر مجموعة "محمد كشلاف الملقب بالقصب".

يأتي هذا الإعلان بعد تجدد الاشتباكات ليل الجمعة السبت بين قوات الجيش الليبي وكتائب الزاوية في منطقة أبوعيسي غرب مدينة الزاوية التي تبعد 48 كلم غرب العاصمة طرابلس وبعد أن أعلن الجيش الجمعة، سيطرته على طريق مطار طرابلس ومعسكر النقلية الاستراتيجي في العاصمة.

وعلى الصعيد الميداني، قال مستشار مجلس النواب إن "الجيش الوطني يتقدم في طريق المطار وعين زارة وصلاح الدين وأماكن أخرى كثيرة"، لافتاً إلى "أن الجيش يسير بخطى ثابتة وفق أداء عسكري عالٍ، يختلف عن حرب الميليشيات والعصابات".

البرلمان يتحرك

سياسياً، يُجري مجلس النواب الليبي تحركات كثيرة متوازية لمواجهة المذكرة التي وقّعها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا فايز السراج، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ومحاولات تدخل أنقرة في الشأن الليبي، بحيث تكون ليبيا موطئاً للتمدد التركي في المنطقة.

ففي الوقت الذي توجه رئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح، على رأس وفد كبير إلى قبرص، تقدم مجلس النواب بدعوى أمام القضاء الليبي، وتحديداً أمام الدائرة المدنيِّة في محكمة الاستئناف لإبطال المذكرة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفد برلماني إلى قبرص

وقال فتحي المريمي، مستشار مجلس النواب الليبي، لـ"اندبندنت عربية"، "إن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح في زيارة إلى قبرص تستغرق عدة أيام، بناء على دعوة من نظيره القبرصي، ويرافق صالح وفدٌ برلمانيّ يتألف من ثلاثة نواب، هم إبراهيم زغيد  ومحمد فارس وانتصار شنيد، إلى جانب رئيس أركان القوات البحرية في الجيش الوطني الليبي التابع للقيادة العامة.

وأضاف المريمي أن الزيارة تأتي في إطار إبطال مذكرة التفاهم التي وقّعها أردوغان مع فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي الليبي، وكذلك بحث أوجه التعاون بين البلدين والعمل على إرساء الأمن والاستقرار في حوض البحر الأبيض المتوسط.

وكشف مستشار مجلس النواب تفاصيل الدعوى القضائية التي حركها المجلس لإبطال مذكرة "السراج-أردوغان"، قائلاً، "إن الدعوى بتكليف من رئيس البرلمان، تتضمن مستندات ستُقدم إلى القضاء لإبطال المذكرة قضائياً أمام المحاكم الليبية"، لافتاً إلى "أنها رُفعت أمام محكمة الاستئناف ضد السراج بتهمة توقيعه المذكرة منفرداً، بينما الصحيح هو أن يوقعها المجلس الرئاسي الليبي بكامل أعضائه".

 

ليبيا تحارب الإرهاب

وأشار إلى أن المذكرة تحتوي على نقاط ترتقي إلى مستوى الاتفاقية، والصحيح أن يدلي فيها مجلس النواب برأيه، كون الاتفاق على مستوى عسكري وأمني وجرى التوقيع عليه من جانب فرد غير مخوّل بالتوقيع، ما يُبطل المذكرة، كما أن توقيتها ليس مناسباً، فليبيا دولة لم تستقر بعد، لأنها تحارب الإرهاب كما الحال راهناً في العاصمة طرابلس، وحين تستقر الأوضاع في ليبيا يمكن النظر في الاتفاقيات ومذكرات التفاهم مع دول العالم.

وعن الموعد المتوقع للبت في الدعوى، قال إنها متروكة للقضاء وفي انتظار كلمة المحكمة وما ستطلبه من إجراءات ومستندات.

المزيد من العالم العربي