السلطات الإيرانية تعطل الإنترنت في بعض الأقاليم

دعوات إلى المشاركة في احتجاجات لإحياء ذكرى القتلى

من الاحتجاجات الإيرانية الأخيرة (رويترز)

قالت وكالة أنباء العمال الإيرانية (إيلنا)، شبه الرسمية، الأربعاء، إن السلطات الإيرانية عطلت خدمة الإنترنت على الأجهزة المحمولة لمنع الوصول إلى مواقع بالخارج في عدة أقاليم، وذلك قبل يوم من احتجاجات جديدة دُعي إليها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ودعت منشورات هذه المواقع وبعض أقارب الذين قتلوا في اضطرابات الشهر الماضي، بسبب رفع أسعار الوقود، إلى تجديد الاحتجاجات وإحياء ذكرى القتلى غداً الخميس.

ونقلت الوكالة عن مصدر مطلع في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قوله إن تعطيل الخدمة تم بأمر من "السلطات الأمنية"، وشمل أقاليم البرز وكردستان وزنجان في وسط وغرب إيران وفارس في الجنوب.

وقالت الوكالة "وفقاً لهذا المصدر، من المحتمل أن تتأثر المزيد من الأقاليم بتعطيل الاتصال الدولي بالهواتف المحمولة". وأشارت إلى أنه سيكون من الممكن الوصول إلى المواقع المحلية فحسب.

لكن "إيلنا" حذفت في تحديث لاحق للخبر، الجزء الذي ذكر أن الأجهزة الأمنية أمرت بقطع الإنترنت وأسماء المحافظات المتأثرة.

ولاحظ مراسلو وكالة الصحافة الفرنسية في طهران حدوث انقطاعات في الإنترنت وغيرها من الخدمات المرتبطة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأشار موقع "نيتبلوكس"، الذي يراقب حركة الإنترنت حول العالم، إلى حدوث انقطاعات، قائلاً عبر "تويتر" إنه "كانت هناك أدلة على انقطاعات في الإنترنت عبر الهواتف النقالة في أجزاء من إيران منذ الساعة 06.30 (بالتوقيت المحلي)".

ويصعّب تعطيل الإنترنت على المتظاهرين بث مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لحشد الدعم وأيضاً الحصول على تقارير موثوقة حول نطاق الاضطرابات.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني)، عطلت إيران خدمة الإنترنت لمدة أسبوع تقريباً للمساعدة في كبح الاحتجاجات على رفع أسعار الوقود التي تحولت إلى احتجاجات سياسية، مما أثار أكثر حملة قمع دموية في تاريخ النظام الإيراني الممتد منذ 40 عاماً.

وقال ثلاثة مسؤولين في وزارة الداخلية الإيرانية لوكالة "رويترز"، في تقرير نشر الاثنين، إن نحو 1500 شخص لقوا حتفهم في التظاهرات التي اندلعت يوم 15 نوفمبر، واستمرت أقل من أسبوعين.

ويزيد هذا العدد كثيراً عن تقديرات منظمات دولية لحقوق الإنسان، ورفضه متحدث باسم مجلس الأمن القومي الأعلى في إيران بوصفه "أنباء كاذبة"، بحسب ما قالت وكالة أنباء تسنيم شبه الرسمية.

المزيد من دوليات