Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

واشنطن: سلوك إيران المزعزع للاستقرار من أهم تحديات 2020

شينكر: ندعم شعب لبنان وعلى بغداد حماية المتظاهرين

واشنطن تشعر بالصدمة تجاه عمليات القتل واختطاف المتظاهرين السلميين في العراق (غيتي)

تناول مساعد وزير الخارجية الأميركية ديفيد شينكر التطورات في منطقة الشرق الأوسط ولا سيما في كل من لبنان والعراق ومصر وليبيا مؤكداً أمام مجموعة من الصحافيين أن "سلوك إيران الشائن والمزعزع للاستقرار سيبقى من أهم التحديات التي تواجهها الإدارة الأميركية العام المقبل إلى جانب تدخل روسيا وتهديدات الصين" لكنه أشار أيضاً إلى إنجازات واشنطن في هزيمة تنظيم "داعش" في سوريا والعراق.

واشنطن تدعم الشعب اللبناني

وفي ما خصّ الشأن اللبناني قال شينكر إن وزارة الخارجية طالبت الحكومة اللبنانية بالالتزام بتحقيق مطالب وطموحات الشعب اللبناني من أجل إحداث تغيير حقيقي خصوصاً بعد تظاهرات تاريخية غير مسبوقة، وترى الإدارة أن الوقت قد حان لوضع المصالح الحزبية الضيقة جانباً والعمل على إصلاحات وطنية وتشكيل حكومة لتحقيق تلك المطالب، وعلى رأسها محاربة الفساد، مؤكداً على دعم الإدارة الأميركية للشعب اللبناني.

صدمة أميركية

أما في العراق، فلفت مساعد وزير الخارجية الأميركية إلى أن الولايات المتحدة والعراق تربطهما علاقة ثنائية، لكنه أضاف أن الإدارة تشعر "بالصدمة تجاه عمليات القتل واختطاف المتظاهرين السلميين"، وطالب الحكومة العراقية بالعمل بشكل عاجل على حماية المتظاهرين والاستجابة لمطالبهم، وكرر تصميم واشنطن على استعمال العقوبات ضد أي جهة متورطة بعمليات القتل.

أضاف "لقد فرضنا عقوبات في السادس من ديسمبر (كانون الأول) ضد عراقيين متهمين بانتهاكات حقوق الإنسان ومنعنا وصولهم إلى النظام المالي العالمي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

مكافحة الإرهاب

أما بالنسبة لمصر، فأكد المسؤول الأميركي على عمل بلاده مع القاهرة في مجال مكافحه الإرهاب، وخصوصاً في شبه جزيرة سيناء لمواجهة خطر "داعش"، مضيفاً أن مصر تلعب دوراً محورياً في أمن المنطقة.

الدولة الوحيدة

وفي الشأن الليبي، أعرب شينكر عن قلقه تجاه التصعيد العسكري في البلاد، وخصوصاً دور المرتزقة الروس والتفاهمات التركية الأمنية مع حكومة الوفاق، وأضاف أن الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة الملتزمة بحظر بيع الأسلحة إلى ليبيا.

المزيد من الشرق الأوسط