Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تظاهرات وقطع طرقات ودعوة إلى مسيرة "مليونية" في بغداد

قتلى بهجوم انتحاري لـ "داعش" في بيجي

الأمن العراقي يفرّق متظاهرين أثناء الاحتجاجات المستمرة المناهضة للحكومة في البصرة (رويترز)

تزامناً مع انتهاء المهلة الدستورية الخاصة بتكليف رئيس وزراء جديد، دعا ناشطون إلى مليونية اليوم الأحد 22 ديسمبر (كانون الأول)، ويواصل المتظاهرون في بغداد، ومحافظات وسط وجنوب العراق، احتجاجاتهم للشهر الثالث على التوالي على الرغم من استقالة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، مطالبين بحل البرلمان ومحاكمة المتورطين بقتل المتظاهرين وإجراء انتخابات مبكرة.

وبينما يؤكد مسؤولون سياسيون أن إيران صاحبة النفوذ القوي في العراق، تواصل سعيها لتمرير مرشحها قصي السهيل، وهو وزير في الحكومة المستقيلة، أعلن الشارع رفضه التام للسهيل، الذي يعتبره جزءًا من طبقة سياسية تحتكر الحكم منذ 16 عاماً في البلاد.

ساحة التحرير... على الموعد

وأفاد مصدر أمنى عراقي بتوافد أعداد من طلبة الجامعات إلى ساحة التحرير وسط بغداد للمشاركة في الحركة الاحتجاجية القائمة منذ ثلاثة أشهر، مشيراً إلى أن المتظاهرين انسحبوا من جسر الأحرار وساحة الوثبة منذ يوم أمس نحو ساحتَيْ التحرير والسنك، وما تبقّى هي أعداد قليلة جداً. ولفت إلى أن مشاجرة حدثت ليل السبت، وتطورت إلى استخدام الأسلحة البيضاء وسُجّلت ثلاث حالات طعن.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

قطع طرقات في محافظات عدة

في سياق متصل، شهدت محافظات عراقية عدّة، الأحد، قطع طرقات رئيسة، وإضراباً عن الدوام، استجابةً لدعوات المتظاهرين. وأُقفلت جميع الشوارع الرئيسة والجسور في الكوت فيما عُطّل الدوام بشكل كامل، كما أغلق محتجون البوابة الرئيسة لجامعة المثنى، استجابةً لدعوات الإضراب العام.

كذلك، أُغلقت الطريق المؤدية إلى تربية البصرة، مع إعادة فتح تقاطعات التأميم والتجاري والموفقية وسط المدينة، بعد مناوشات بين الأجهزة الأمنية ومحتجين.

وفي البصرة، أقدم متظاهرون على غلق مبنى مديرية تربية المحافظة مجدداً، بعد إقفالها سابقاً قبل أكثر من 30 يوماً.

إغلاق جسور في ذي قار وواسط

وفي ذي قار، أقفل متظاهرون تقاطع البهو، وسط مدينة الناصرية وخمسة جسور في المدينة، مستخدمين حرق الإطارات.

وشرع متظاهرون، الأحد، بإغلاق جميع مداخل وجسور محافظة واسط، ما أدى إلى شلل تام وتعذر الدوام الرسمي في الدوائر الحكومية وسط إجراءات مشددة من قبل القوات الأمنية، فيما أحرق متظاهرون غاضبون الإطارات في معظم الشوارع وعند مداخل الجسور. كما تجددت التظاهرات الطلابية أمام تربية ديالى للمطالبة بتأجيل امتحانات نصف السنة.

قتلى في هجوم انتحاري لداعش

على خط آخر، أعلنت خلية الإعلام الأمني مقتل أربعة منتسبين من شرطة حماية النفط في هجوم انتحاري في بيجي، شمال صلاح الدين، وأفادت الخلية في بيان بأن "عناصر من عصابات داعش الإرهابية، هاجموا مساء السبت نقطة تابعة لشرطة حماية النفط في بيجي، وتمكن أفراد النقطة من صد الهجوم وقتلوا إرهابياً كان يرتدي حزاماً ناسفاً".

أضافت أن "الهجوم أسفر عن مقتل أربعة من عناصر الشرطة"، مشيرةً إلى أن "قوة أمنية شرعت بتفتيش المنطقة وخلال الواجب، انفجرت عبوة ناسفة وأدت إلى إصابة ضابط".

المزيد من العالم العربي