Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سام منديز "يشعر بالغثيان" عندما يتذكر أفلام بوند

ذكر مخرج فيلمي "سبيكتر" (طيف) و"سكايفل" أن العمل على أفلام السلسلة كان "شاقاً للغاية"

الممثل البريطاني دانييل كريغ عند العرض العرض الأول لفيلم "سبيكتر" الذي أخرجه سام منديز (أ.ب.)

قال المخرج سام منديز إنه "يشعر  بالغثيان" عندما يتذكر إخراجه أفلام العميل السري جيمس بوند.

وكان منديز قد قدم عملين في سلسة الأفلام الشهيرة. الأول، كان "سكايفُل" عام 2012، ولقي نجاحاً كبيراً. أما فيلمه الثاني "سبيكتر" (طيف) الصادر عام 2015 فحصل على تقييمات متباينة جداً، ووصفته مجلة فوربس بـ"أسوأ فيلم للعميل 007 خلال 30 سنة".

وقال مينديز لصحيفة صنداي تايمز "عندما أفكر في [أفلام بوند] أشعر بالغثيان. إنه عمل شاق للغاية. تشعر وكأنك مدير فريق إنكلترا لكرة القدم. وتفكر، إذا فزت، سأتمكن من الاستمرار. وإذا خسرت، سأتعرض للسخرية. ليس هناك مجال للنصر، بل للاستمرارية فقط." 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف مينديز أن أذواق الجماهير التي يجب إرضاؤها باتت كثيرة. قائلاً: "في ذهن كل شخص نسخته الخاصة من تلك الأفلام."

يذكر أن المخرج ليس الشخص الوحيد الذي سيشعر بالراحة لانسحابه من سلسلة الأفلام هذه. إذ إن الممثل دانييل كريغ، الذي سيصدر آخر عمل له ضمن سلسلة أفلام بوند والذي يحمل اسم "نو تايم تو داي" (لا وقت للموت) السنة المقبلة، قال في وقت سابق إنه "يفضل قطع شرايينه" على أداء الدور مرة أخرى.

يعد فيلم مينديز المقبل، الذي يحمل عنوان "1917" ويروي قصة جنديين في مهمة جديدة لإنقاذ الأرواح أثناء الحرب العالمية الأولى هو أول فيلم يقدمه المخرج منذ فيلم "سكايفُل".

تجدر الإشارة إلى أن عرض فيلم "1917" في دور السينما في المملكة المتحدة سيبدأ في 10 يناير (كانون الثاني) 2020.

© The Independent

المزيد من فنون