Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

استشارات تشكيل الحكومة اللبنانية… لا مطالب للأحزاب والشارع يتحرك مجددا

تخلت كل الكتل النيابية عن مطالبها بينما أكد الرئيس المكلف أنه يسعى إلى مجلس وزراء من الاختصاصيين

مع نهاية الاستشارات النيابية غير الملزمة التي أجراها رئيس الحكومة المكلف حسان دياب، في مجلس النواب، السبت، تخلت كل الكتل النيابية عن مطالبها "الخاصة"، لصالح معالجة الأزمة التي تمر بها البلاد، في حين أعلن دياب في ختام الاستشارات أنه سيعمل على "تشكيل حكومة مصغرة مؤلفة من مستقلين"، مؤكداً أن "من يشكل الحكومة هو رئيس الحكومة، ولن أعتذر".

إلاّ أنّ مواقف دياب هذه، التي تبقى في سياق إشاعة الإيجابية، لم تؤثر في حركة الشارع الغاضب من تكليفه تشكيل الحكومة، خصوصاً لدى مناصري "تيار المستقبل"، الذي يتزعمه رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري. والأخير استغل لقاءه بدياب، مع بداية الاستشارات صباحاً، لدعوة أنصاره إلى الخروج من الشارع، وذكّرهم بأن "يوم اغتيال الرئيس رفيق الحريري لم نرمِ حجراً على القوى الأمنية".

لكن أنصار الحريري، الذين لم يستجيبوا لتغريدته، الجمعة، عادوا إلى الشارع مجدداً مساءً عبر قطع الطريق في محلة كورنيش المزرعة، التي شهدت مواجهات أمس، وأمام دار الفتوى في عائشة بكار.

في المقابل، استمرت تحركات الانتفاضة اللبنانية، في العاصمة بيروت والمناطق. وقد أعلن محتجون، من أمام شركة كهرباء لبنان، في محلة مار مخايل، بدء العصيان المدني بالامتناع عن دفع الضرائب، تحت عنوان "مش دافعين".

الاستشارات النيابية

وأكدت كتلة المستقبل بعد لقاء دياب أنها لن تشارك في الحكومة.

أما وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل فقال، بعد لقائه رئيس الحكومة المكلف "لم نتقدم بأي مطلب. وما نطالب به هو توفر عناصر النجاح والفعالية للحكومة"، مضيفاً "نريد وزراء نضاف وأوادم وأصحاب جدارة واختصاص".

وكان دياب وعد بأن لا تطول فترة تأليف الحكومة العتيدة، قائلاً بعد زيارته بيت الوسط، الجمعة، إن "الحريري يبدي كل تعاون لتأليف الوزارة". وإذ نفى أن يكون مرشح حزب الله، ذكر مؤكداً أنه "صاحب اختصاص ومستقل، وتوجهي أن تكون الحكومة بالفعل حكومة اختصاصيين مستقلين".

واعتبر "أننا وصلنا إلى هذه المرحلة بعد 30 سنة من السياسات الخاطئة"، مضيفاً "إنني أتفهم مطالب المتظاهرين ولكن يجب أن يمهلونا فرصة للتمكن من تأليف حكومة استثنائية لمعالجة المواضيع الشائكة وسنكون فريق عمل واحد بغض النظر عن توجهاتنا".

وكشف عن أنه "بصدد تحضير لقاءات مع من يمثل القيادات في الحراك الشعبي".

في الإطار ذاته، غرد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط عبر "تويتر" "أيّاً كانت الملاحظات على الطريقة أو المسار الذي أدى إلى تكليف حسان دياب، فإن الأهم هو الحفاظ على الطابع السلمي للاعتراض، بعيداً من العنف وقطع الطرقات. إن أمن البلد واستقراره أهم من كل شيء. دعوا اللعبة الديمقراطية النيابية تأخذ أبعادها مع التمسك والحفاظ على المؤسسات".

تصنيف لبنان

في ظل أوضاع اقتصادية ونقدية تنذر بالأخطر وقد دفعت كثيرين من المواطنين إلى "الثورة"، صنّفت ستاندرد آند بورز لبنان عند (C/CCC) مع نظرة مستقبلية سلبية.

وفيما تعتبر شركة التصنيف الائتماني العالمية أن مخاطر طول أمد الفراغ السياسي تزيد الغموض بشأن السياسات، تشير إلى أن نظام تقاسم السلطة القائم على الدين في لبنان يمكن أن يؤخر أي حل سياسي بشأن تشكيل الحكومة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي خصوص الإصلاحات المحتملة، تركت الشركة الباب مفتوحاً أمام احتمال ألاّ تكفي لإيجاد حل جذري للضغوط المالية والاقتصادية الكبيرة.

وتوقعت أن يواجه لبنان، في المستقبل، خيارات سياسية صعبة في ما يتعلق بالأنظمة النقدية والمصرفية.

مواجهات

وكانت بعض المناطق، خصوصاً في بيروت (محلة كورنيش المزرعة) وطرابلس شهدت حركة اضطرابات ومناوشات بين مناصري الرئيس الحريري والجيش والقوى الأمنية، تخلّلها إطلاق مفرقعات ورمي حجارة باتجاه الجيش والقوى الأمنية.

إزاء هذا المشهد الذي توقف ليل الجمعة، ناشدت وزيرة الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال ريا الحسن "الشباب المحتجين إخلاء الطرق والساحات درءًا للأخطار والفتن، والاحتكام إلى دعوة الرئيس الحريري للخروج من الشوارع فوراً، إيماناً منه بدولة المؤسسات وحفاظاً على السلم الأهلي ومبدأ الاعتدال الذي لطالما انتهجه الرئيس الحريري".

المزيد من العالم العربي