Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

جيف بيزوس يخسر لقب اغنى رجل في العالم

تفوق عليه برنار ارنو... للحظات ومازال بيل غيتس ثريا للغاية

بفضل شركة "آمازون.كوم"، يحافظ جيف بيزوس على تصدره قائمة أثرياء العالم، حتى لو نزل إلى المرتبة الثانية... لهنية عابرة (ويكيبيديا.اورغ)

أُزيح للحظاتٍ وجيزة وعابرة جيف بيزوس الرئيس التنفيذي لشركة "آمازون" العملاقة، عن الموقع الذي يتربّع عليه في قمّة أغنى أغنياء العالم، بعدما شاهد الرئيس التنفيذي للسلع الفاخرة برنار آرنو ثروته الصافية تصعد صعوداً صاروخياً.

ويوم الإثنين الماضي، أصبح آرنو أول رجل منذ أعوام، إسمه الأخير ليس غيتس أو بيزوس، قادراً على اعتبار نفسه أثرى الأثرياء عالمياً، إذ بلغت ثروته الصافية 109,6 مليار دولار، بحسب قائمة "فوربس" لمليارديرات العالم في الوقت الفعلي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وجاء هذا الصعود بعدما أضاف آرنو الرئيس التنفيذي لشركة "آل في أم آتش" LVMH لصناعة السلع الفاخرة 34,3 مليار دولار إلى قيمه الصافية في العام الماضي. لكن بيزوس استعاد لقبه بسرعة، بعدما انخفضت الثروة الصافية لآرنو إلى  109,3 مليار دولار، بالمقارنة مع ثروة بيزوس البالغة 109,8 مليارات دولار.

ومع عودة بيزوس إلى المرتبة الأولى، وحلول آرنو في المرتبة الثانية، تُرك الرجل الآخر الذي غالباً ما يُذكر إسمه بين أغنى أثرياء العالم، بيل غيتس، في المرتبة الثالثة، إذ قُدّرت ثروته بـ107,9 مليار دولار. وقد دُفع بيزوس إلى الهبوط من المرتبة الأولى جزئياً، بسبب طلاقه الأخير من زوجته السابقة، ماكينزي بيزوس.

وتلقّت السيدة بيزوس ربع ممتلكات الزوجين في شركة "آمازون" مع طلاقها من زوجها، ما يضعها في المرتبة السابعة والعشرين ضمن لائحة أثرياء العالم، بثروةٍ صافية قيمتها 34,7 مليار دولار.

© The Independent

المزيد من منوعات