Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

حكم بسجن أخوين لبنانيين أستراليين خططا لتفجير طائرة

كانت تتجه في يوليو 2017 من سيدني إلى أبوظبي

خطّط أخوان لتفجير طائرة خلال رحلة من سيدني إلى أبوظبي عبر وضع قنبلة في مطحنة لحوم (أ.ف.ب)

حُكم على أخوين لبنانيين يحملان الجنسية الأسترالية، الثلاثاء 17 ديسمبر (كانون الأول)، بالسجن لمدة طويلة في أستراليا بتهمة التخطيط لتفجير طائرة خلال رحلة من سيدني إلى أبوظبي، عبر وضع قنبلة في مطحنة لحمة ينقلها أخوهما الثالث، والذي لم يكن على علم بالمخطّط.

وفي التفاصيل، حُكم على خالد خياط بالسجن 40 عاماً، يقضي منها 30 عاماً في الأقل من دون الإفراج المشروط، بينما تلقى محمود خياط عقوبةً بالسجن 36 عاماً، يقضي منها 27 عاماً في الأقل.

وكانت المحكمة وجّهت للأستراليين اللبنانيين، "خالد" و"محمود"، اتهامات بالإرهاب لمحاولتهما تفجير طائرة ركاب تابعة لشركة الاتحاد الإماراتية في يوليو (تموز) 2017، وذلك بتعليمات من تنظيم "داعش". وكانا يعتزمان نقل العبوة المفخّخة في حقائب أخيهما الثالث، الذي لم يكن على علم بالمخطط.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويُتّهم أخ رابع لهم، يُعتقد أنه قاتَل في صفوف "داعش" في سوريا، بإدارة العملية من خارج أستراليا.

والمخطّطون كانوا يعارضون تصرّفات أخيهم "لأنه كان يشرب الكحول ويرتاد النوادي الليلية ويقامر وكان مثلياً، وهو ما اعتبروه عاراً على العائلة"، وفق ما ذكرت القاضية كريستين أدامسون.

وأحبطت محاولة الإخوة في مطار سيدني، عندما رأى المخطّطون مجازفةً كبيرةً في عبور الجمارك، بعد أن قال موظفو الخطوط إن وزن الحقائب أكبر من الحدّ المسموح به.

وخلال نطقها بالحكم، قالت أدامسون إنه على الرغم من عدم سقوط أي قتيل، نجح الجناة في "بث الرعب" لأن الناس علموا بالمخطّط. وأضافت أن "المؤامرة التي شارك فيها الجانيان تتصوّر بوضوح أن عدداً كبيراً من الناس سيقتلون".

المزيد من دوليات