Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"كلنا قرود!"... حملة مبتكرة ضد العنصرية بالدوري الإيطالي تثير الجدل

ترفع الحملة عنوان "لا للعنصرية" وتركزت حول صور القرود المؤطرة بألوان مختلفة وابتكرها الفنان سيمون فوجازوتو

شعار دوري الدرجة الأولى الإيطالي (رويترز)

دافع دوري الدرجة الأولى الإيطالي عن قراره المثير للجدل باستخدام صور القرود في قلب مبادرة مناهضة العنصرية.

وواجه دوري الدرجة الأولى الإيطالي حوادث عنصرية في مبارياته خلال الموسم الحالة، حيث كان روميلو لوكاكو مهاجم فريق إنتر ميلان من بين العديد من اللاعبين السود الذين تعرضوا لسوء المعاملة، بما في ذلك إطلاق الجماهير لأصوات القرود.

وأثارت رابطة الدوري الحيرة والغضب، حيث كشفت النقاب عن حملة جديدة تحمل اسم "لا للعنصرية" تركزت حول صور القرود المؤطرة بألوان مختلفة، وابتكرها الفنان سيمون فوجازوتو.

ورداً على الانتقادات التي وجهتها وسائل الإعلام الاجتماعية، قال لويجي دي سيرفو، المدير العام لدوري الدرجة الأولى "تعكس لوحات سيمون قيم اللعب النظيف والتسامح تماماً، لذلك ستبقى في مقرنا الرئيس".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

"يتخذ الدوري موقفاً قوياً ضد أي شكل من أشكال التحيز أو التمييز، نحن ندرك أن العنصرية هي مشاكل متوطنة ومعقدة للغاية، لذلك نحن نواجهها على ثلاث جبهات، ثقافية من خلال الأعمال الفنية مثل لوحات سيمون، ورياضية من خلال سلسلة من المبادرات واللاعبين والأندية، وكذلك القمعية وذلك بفضل التعاون مع الشرطة".

"من خلال العمل على هذه المستويات الثلاثة، نحن متأكدون من أننا قادرون على الفوز بالمباراة الأكثر أهمية ضد هذا الوباء الذي يدمر أجمل رياضة في العالم".

وقال الفنان فوجازوتو "أنا فقط أرسم القرود كاستعارة للبشر، نعيد المفهوم للعنصريين، لأننا جميعاً قرود في الأصل، لذلك قمت برسم قرد غربي وقرد آسيوي وقرد أسود".

وفي الوقت نفسه، يقوم مسؤولو الدوري الإيطالي بتطوير نظام لتقنية التعرف إلى الوجه، لتحديد المشجعين المسؤولين عن الهتافات العنصرية، حسبما كشف دي سيرفو.

"نحن نعمل على برنامج التعرف إلى الوجه لاستخدامه داخل الملاعب، ما زلنا ننتظر إذناً من السلطات المعنية بشأن الخصوصية، لكن يجب أن نتمكن من الحصول على ذلك بمساعدة الحكومة، وبمجرد توفر هذه الصور، سيتعين على الأندية التدخل مباشرة".

وكانت الهتافات العنصرية موجهة إلى لوكاكو وفرانك كيسي ودالبرت هنريكي وميرالم بيانيتش ورونالدو فييرا وكاليدو كوليبالي وماريو بالوتيلي وجميع اللاعبين المستهدفين، باستثناء بيانيتش وهو بوسني، هم من السود.

كما رشحت الرابطة لاعباً واحداً من الـ20 نادياً للانضمام إلى فريق مناهض للعنصرية.

وقال دي سيرفو في إشارة الى المعركة ضد الشغب في الملاعب الإنجليزية في الثمانينيات "سنفعل خلال عامين ما فعلته رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر في عشرة أعوام".

وفي هذا الموسم، قال اتحاد كرة القدم الإيطالي إنه يفكر في استخدام أجهزة استماع متقدمة تُستخدم في عمليات مكافحة الإرهاب للتعرف على المشجعين المخالفين.

تقارير إضافية من رويترز

© The Independent

المزيد من رياضة