السلطات الصومالية تقتل منفذي الهجوم في مقديشو

استهدفت حركة الشباب فندق سيل الذي يتردد إليه مسؤولون ونواب من البرلمان

أعلنت الشرطة الصومالية، في وقت مبكر من صباح الأربعاء، أن قوات الأمن قتلت بالرصاص خمسة مسلحين من حركة الشباب، كانوا قد قتلوا ثلاثة مدنيين وجنديين خلال هجوم على فندق بالقرب من القصر الرئاسي في مقديشو مساء الثلاثاء.

وتنفذ حركة الشباب المتشددة، المرتبطة بتنظيم القاعدة، تفجيرات وهجمات في العاصمة مقديشو سعياً منها للإطاحة بالحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة. وأكدت الحركة مساء أمس أنها هاجمت فندق سيل، الذي يتردد إليه مسؤولون ونواب من البرلمان.

وقالت زكية حسين، نائبة قائد الشرطة في بيان على "تويتر"، إن أحدث هجوم بدأ في حوالى السابعة مساء الثلاثاء وانتهى في الواحدة صباح اليوم الأربعاء تقريباً، بعد قتل المهاجمين الخمسة.

وأضافت "أنهت قوات الأمن العملية. قُتل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة مدنيين وجنديان خلال الهجوم".

وتابعت "أصيب 11 بجروح طفيفة منهم تسعة مدنيين وجنديان".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وذكرت أنه جرى إنقاذ 82 شخصاً بينهم عدد من المسؤولين من فندق سيل.

وقال عبد العزيز أبو مصعب، المتحدث العسكري باسم حركة الشباب الثلاثاء، إن مقاتلي الحركة نفذوا الهجوم على مجمع الفندق القريب من القصر الرئاسي.

وكانت حركة الشباب تسيطر على أجزاء كبيرة من البلاد في وقت من الأوقات. وفي عام 2011 تم طردها من مقديشو وفقدت بعد ذلك معظم معاقلها الأخرى. لكن مقاتليها يهاجمون من وقت لآخر أماكن في الصومال وكينيا المجاورة التي لها قوات في الصومال.

المزيد من العالم العربي