الديمقراطيون يوجهون اتهامين لترمب تمهيدا لمساءلته وعزله

الرئيس الأميركي سخر من اتهامات خصومه ودان "حملة مطاردة شعواء" يقودونها ضده

رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب الأميركي جيري نادلر (أ.ب.)

وجّه الديمقراطيون في مجلس النواب الأميركي اليوم الثلاثاء 10 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، اتهامَين رسميين للرئيس دونالد ترمب بإساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونغرس، في إطار المساعي التي يقودونها لمساءلته وعزله.

ويُتوقّع أن يصوّت مجلس النواب بكامل هيئته على الاتهامات أو ما يُعرف ببنود المساءلة الأسبوع المقبل. وبات من شبه المؤكّد أن يؤيد مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديمقراطيون مساءلة الرئيس الذي ينتمي إلى الحزب الجمهوري، ما يمهّد الساحة لمحاكمة في مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الجمهوريون، والتي يُرجّح أن تبدأ في يناير (كانون الثاني) 2020.

وفي حال جرى تبني هاتين التهمتين في مجلس النواب، سيكون ترمب ثالث رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يوجّه إليه الكونغرس اتهاماً لمحاكمته أمام مجلس الشيوخ.

"الرئيس خان الثقة"

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب جيري نادلر إن "رئيسنا يحظى بثقة العامة. لكن عندما يخون تلك الثقة ويضع نفسه فوق البلاد، فإنه بذلك يعرّض الدستور للخطر، ويعرّض ديمقراطيتنا للخطر ويشكّل تهديداً لأمننا القومي". وتابع "لا أحد فوق القانون، ولا حتى الرئيس".

رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب آدم شيف قال من جهته إن "سوء استخدام ترمب المستمرّ للسلطة" لم يترك للديمقراطيين أي خيار، مضيفاً أن "الدليل على سلوك الرئيس مؤكّد، لا شك في ذلك".

"حملة مطاردة شعواء"

في المقابل، ندّد الرئيس الأميركي بالاتهامات، معتبراً أنها "تثير السخرية". وكتب على تويتر "قال جيري نادلر لتوه إنني -مارست ضغوطاً على أوكرانيا بهدف التدخّل في انتخابات 2020 الرئاسية-. إنه أمر مثير للسخرية، وهو يعلم بأنه غير صحيح"، مجدداً التنديد بـ"حملة مطاردة شعواء" بحقه.

وتحرّك الديمقراطيون بسرعة في تحقيق المساءلة منذ فتح تحقيق في 24 سبتمبر (أيلول) الماضي، في مزاعم عن أن ترمب ضغط على أوكرانيا للتحقيق مع جو بايدن، منافسه الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2020.

المزيد من دوليات