العاب الطاولة قد تحافظ على الذاكرة متوقدة في الشيخوخة

دراسة تحدد أنواع الأنشطة التي قد تساعد في إبقاء الناس أكثر تركيزا عندما يتقدمون في العمر

الدماغ قابل للتدريب عبر الألعاب الذهنية (فيري ويلمايند.كوم)

كشفت دراسة جديدة أن ممارسة ألعاب الطاولة Board Games التي تستدعي تفكيراً ذهنيا، قد تساعد الكبار في السنّ على تقوية ذاكرتهم في وقت لاحق من حياتهم. وأجرى باحثون من قسم علم النفس في جامعة إدنبرة تحقيقاً لاستكشاف كيف يمكن أن تؤثّر ألعاب الطاولة أو "الألعاب غير الرقمية" على وظيفة الإدراك عند الإنسان.

في الدراسة التي نُشرت فيThe Journals of Gerontology Series B: Psychological Sciences ، عمل أكاديميّون على تقييم مجموعة أشخاصٍ مؤلفة من 1091 فردا، جميعهم وُلدوا في العام 1939. وتمّ تسجيل الوظيفة الإدراكية العامّة للمشاركين في سنّ الحادية عشرة وفي السبعين، ثم أجريت سلسلة من الاختبارات المعرفية معهم في مراحلهم العمرية الـ 70 و73 و76 و79.

في سن الـ 70 والـ 76، سُئل المشاركون عن عدد المرات التي شاركوا فيها في أنشطةٍ مثل لعب الورق والشطرنج والبينغو وحلّ الكلمات المتقاطعة، مع استخدام نماذج إحصائية من قبل الباحثين لتحديد ما إذا كان هناك أي رابط بين الألعاب التي مارسها الأفراد وقدراتهم المعرفية.

وتوصّلت الدراسة إلى أن أولئك الذين زادوا من معدل ممارستهم للألعاب بانتظام في سنواتهم اللاحقة، كانوا أقلّ عرضةً لظهور انخفاض في مهارات التفكير لديهم. وقد تم توضيح ذلك بشكل خاص في ما يتعلق بوظيفة الذاكرة عند المشارك في الألعاب وبسرعة تفكيره. وخلص الباحثون إلى أن النتائج التي توصلوا إليها يمكن أن تساعد في معرفة أنواع الأنشطة التي قد تفيد القدرات المعرفية للأشخاص في سن الشيخوخة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ورأى الدكتور درو آلتشول، من "كلية الفلسفة وعلم النفس وعلوم اللغة في جامعة إدنبرة" أن النتائج تؤكد إلى حدّ بعيد على أن "الانخراط بشكل أكبر في الأنشطة خلال دورة الحياة قد يرتبط بتحسين مهارات التفكير في المرحلة اللاحقة من الحياة". وأضاف: "بالنسبة إلى أولئك الذين بلغوا السبعينيّات أو أكثر، يبدو أن هناك رسالةً أخرى مفادها أن ممارسة الألعاب غير الرقمية، قد تكون سلوكاً إيجابياً في ما يتعلق بالتقليل من التراجع المعرفي."

أما البروفيسور إيان ديري، مدير "مركز الشيخوخة الإدراكية والاعتلال الإدراكي" التابع لجامعة إدنبرة، فأشار إلى أن البحث الذي أجراه الفريق "حدّد أنواع الأنشطة التي قد تساعد على إبقاء الناس متوقّدي الذكاء والذاكرة أثناء تقدّمهم في العمر."

وأوضح أنه "سيكون من الجيد معرفة ما إذا كانت بعض هذه الألعاب أكثر فاعلية من غيرها. ولا بدّ كذلك من الإشارة إلى أن عددا من الممارسات الأخرى التي تساعد على شيخوخةٍ إدراكية أفضل، مثل اللياقة البدنية وعدم التدخين."

وتؤكد كارولين أبرامز، مديرة جمعيةAge UK  الخيرية، أن "نتائج الدراسة تشكّل دليلاً إضافياً على أن تراجع مهارات التفكير في الشيخوخة ليس بالضرورة حتميا". وتضيف قائلةً "إن العلاقة بين ممارسة ألعاب الطاولة وغيرها من الألعاب غير الرقمية في وقتٍ لاحقٍ من الحياة، والتفكير الحادّ ومهارات الذاكرة، كلّها تضيف إلى ما نعرفه عن الخطوات التي يمكننا اتخاذها لحماية صحتنا الإدراكية، بما في ذلك عدم الإسراف في تناول الكحول، ومواصلة ممارسة الرياضة، أو اعتماد نظامٍ غذائي صحّي."

© The Independent

المزيد من صحة