"بافان" تضرب جزيرة سقطرى اليمنية وتخلف أضرارا جسيمة

 مناشدة حكومية لإغاثة المنكوبين

أضرار خلفتها العاصفة الإعصارية "بافان" في سقطرى (صفحة محافظ سقطرى على فيسبوك)

ناشدت الحكومة اليمنية الأحد، مكتب تنسيق المساعدات الإغاثية "أوتشا" بالتدخل السريع لإغاثة المتضررين في محافظة أرخبيل سقطرى (جنوب شبه الجزيرة العربية في المحيط الهندي) جراء العاصفة الإعصارية "بافان" المستمرة منذ أيام عدّة، والتي نتج منها وفاة امرأة ودمار واسع في المنازل والمزارع وشبكات الطرق الرئيسة.
 

مناشدة

وقال وزير الإدارة المحلية اليمني عبد الرقيب فتح، الذي يشغل أيضاً منصب رئيس اللجنة العليا للإغاثة، إنه بناءً على توجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي، جرى التعاون مع الـ"أوتشا" والمنظمات الدولية والإقليمية، لإرسال الفرق الإغاثية الميدانية والمساعدات الغذائية والطبية للمتضررين من العاصفة، ومساندة السلطة المحلية في محافظة سقطرى لتلافي أي أضرار ناتجة من العاصفة.
ولفت فتح إلى حرص الحكومة على تقديم كل التسهيلات للمانحين والمنظمات لتيسير عملها في اليمن، مشدداً على ضرورة مضاعفة الجهود واتخاذ التدابير لتفادي وقوع خسائر في الأرواح وأضرار في الممتلكات.
 

 

 

عودة الهدوء
 

يأتي ذلك في وقت أكد أحمد جمعان دبنهي، أحد أبناء جزيرة سقطرى، عودة الحياة إلى طبيعتها في مختلف مناطق الجزيرة خلال الساعات الماضية بعد تحسن كبير في حال الطقس.
وأوضح خلال حديثه لـ"اندبندنت عربية"، أن العاصفة الإعصارية "بافان" التي ضربت أرخبيل سقطرى، وتحوّلت إلى منخفض مداري، وسط أمطار غزيرة مصحوبة بعواصف رعدية ورياح شديدة، تسببت بوفاة امرأة، فضلاً عن أضرار في البنى التحتية والفوقية والمنشآت الخدماتية".
وفي إحصائية أولية غير رسمية للسكان المحليين في الجزيرة، قال دبنهي إن الأمطار الغزيرة والسيول الجارفة، أدّت إلى انهيارات صخرية تسببت بقطع الطرقات الرئيسة وتهدم كلي وجزئي لعدد كبير من منازل المواطنين، إضافة إلى غرق 3 سيارات ومحاصرة السكان جراء السيول"، مشيراً إلى نفوق عدد من المواشي (إبل وأغنام وأبقار) وجرف أعداد كبيرة من مزارع النخيل.
وأفاد بأن عدداً من المروحيات التابعة لقوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، سارعت على مدى الساعات الماضية، إلى إجلاء السكان المحاصرين والمصابين والمرضى ونقلهم إلى المستشفيات والمناطق الآمنة.
 

متطلبات عاجلة

وعن المستلزمات العاجلة التي يحتاجها المنكوبين، قال دبنهي إن "هناك حاجة ماسة وعاجلة لمواد الإيواء كالخيام ومواد الإغاثة والغذاء والأدوية خصوصاً وكثيرون منهم يبيتون في العراء بعد تهدم منازلهم، ونقل المصابين منهم إلى المحافظات المجاورة لتلقي العلاج".

 

جهود رسمية
 

ودعا محافظ سقطرى رمزي محروس الأحد، رؤساء الأحياء السكنية بالتعاون مع الأشقاء بقيادة السعودية والإمارات وكل المنظمات، إلى مساعدة السلطات المحلية في فتح الطرقات المغلقة في مناطق المحافظة.
وبحسب منشور له على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وجّه محروس الجهات المعنية في السلطة بضرورة سحب المياه من الشوارع وفتح الحواجز لانسياب المياه المتراكمة في شوارع مدينة حديبو (المركز الإداري لمحافظة سقطرى) بخاصة في حي "14 أكتوبر"، مؤكداً أن السلطة المحلية تعمل على تخفيف معاناة المواطنين وتتابع التطورات أولاً بأول.
وتقدم محافظ سقطرى بخالص الشكر لبرنامج إعادة إعمار وتنمية اليمن ومؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية نظير جهودهم ودعمهم في فتح الطرقات وإزالة الحواجز وتوسعة وفتح مجاري السيول في العاصمة حديبو.
وكانت الهيئة العامة للأرصاد اليمنية، حذّرت الأربعاء، من بدء هطول أمطار غزيرة ومتوسطة على أرخبيل سقطرى، إثر منخفض جوي متعمق تحوّل الخميس إلى عاصفة إعصارية.
تبع ذلك في اليوم التالي تحذيراً أطلقته الهيئة لمواطني سقطرى، من استمرار هطول الأمطار المصحوبة بعواصف رعدية ورياح شديدة وارتفاع موج البحر.

المزيد من العالم العربي